الصحافة العالمية / بوابة الفجر المصرية

اليمن: شيوخ الإخوان يجددون فتوى لاجتياح الجنوب بمبررات ومسوغات دينية

أحيت ما تسمى "هيئة علماء اليمن" برئاسة القيادي الشهير في جماعة الإخوان المسلمين والتنظيم الدولي عبدالمجيد الزنداني، مجدداً، فتوى حرب صيف 94م واجتياح الجنوب بمبررات ومسوغات دينية.

 

وأيدت الهيئة، في بيان لها، كافة الإجراءات والتحركات العسكرية باتجاه عدن، ودعت الحكومة والشعب والجيش إلى "أن يعملوا سريعاً على القضاء على التمرد"، في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي في عدن وقوات الأحزمة والنخب.

 

كما دعت المكونات الاجتماعية والسياسية وجميع أبناء اليمن إلى الوقوف مع هذه الحرب لما أسمته "وأد الفتنة"، ويذكّر هذا بفتاوى نفس العلماء لاجتياح الجنوب وعدن في حرب 94 التي ولدت شروخاً عميقة وضربت النسيج الاجتماعي وفككت القاعدة الوحدوية المبنية على السلام والشراكة.

 

والأمر يعيد إلى الواجهة قضية محاضن التطرف والإرهاب يمنياً، بالإشارة إلى عتاولة وكبار شيوخ التكفير وآباء الجهاديين الأوائل الذين توزعوا فيما بعد على مجموعات وتنظيمات وجماعات إرهابية ملأت اليمن بالمآسي.

 

وحذرت مصادر يمنية ومراقبون من أن البيان الذي يحشد لحرب دينية وفتنة ملعونة يمثل دعوة صريحة واستدعاء مشدداً لكافة المتطرفين والجماعات الإرهابية إلى الانخراط في القتال باسم الله وتحت راية الجهاد في سياق التحشيد لحملة عسكرية وحرب يجري الإعداد لها برعاية علي محسن الأحمر والإخوان المسليمن (حزب الإصلاح) الذين يسيطرون على الحكومة ويفرضون خياراتهم باسم الشرعية، بينما تساهلوا خلال خمسة أعوام مع الانقلاب الحوثي وحلفاء إيران في العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الشمالية المختطفة من قبل حلفاء إيران.

 

قالت مصادر يمنية، إن قوات الحزام الأمني والتدخل السريع، أحكمت أمس الخميس، السيطرة على معظم مديريات دلتا أبين، جنوبي اليمن.

 

وأكد قائد قوات الحزام الأمني والتدخل السريع بأبين عبداللطيف السيد، أنه "تم تطهير معظم مناطق المحافظة من ميليشيات حزب الإصلاح الإخوانية"، وفقاً لما ذكره موقع "نيوز يمن" أمس الخميس.

 

وبدأت الحياة تعود تدريجياً إلى مديريات دلتا أبين (زنجبار – شقرة – خنفر) عقب فرض قوات الحزام الأمني سيطرتها الكاملة.

 

وقال شهود عيان، إن المواطنين والتجار باشروا أعمالهم بعد حالة من الهلع والخوف بسبب انتشار عناصر الإخوان وتنظيم القاعدة في مدن زنجبار وخنفر وشقرة ونهب لعدد من المؤسسات الحكومية بأبين.

 

هذا وقد دأبت جماعة الحوثي المدعومة من إيران، منذ يوم 26 مارس 2015، على قصف الأراضي السعودية بصواريخ بالستية متوسطة وطويلة المدى، وغالبا ما تنتهي تلك الهجمات الصاروخية بإحباطها من قبل منظومة الدفاع الجوي السعودي.

 

وكان المتحدث باسم التحالف العربي، العميد الركن أحمد عسيري آنذاك، قد اتهم الميليشيات الحوثية في وقت سابق بالاستمرار في استهداف المدنيين من خلال الطائرات بدون طيار والصواريخ الباليستية، واصفا ذلك بالأعمال الإرهابية وجرائم الحرب وفقا للقانون الدولي، موجه الاتهام لإيران بتزويد "الحوثيين" بأسلحة متطورة.

 

 تحالف عربي

وقامت المملكة العربية السعودية، بقيادة التحالف العربي مدعوم من الغرب، ومكون من عشر دول ضد مليشيا "الحوثيين" الإرهابية والقوات الموالية لهم، حيث بدأت في الساعة الثانية صباحاً بتوقيت السعودية من يوم الخميس 5 جمادى الثانية 1436 هـ - 26 مارس 2015، حيث قامت القوات الجوية الملكية السعودية بقصف جوي كثيف على المواقع التابعة لمسلحي الحوثي في اليمن.

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اليمن: شيوخ الإخوان يجددون فتوى لاجتياح الجنوب بمبررات ومسوغات دينية في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع بوابة الفجر المصرية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي بوابة الفجر المصرية