الصحافة العالمية / جريدة الدستور المصرية

واشنطن تعتزم منع تجارة الأسلحة مع روسيا والصين وإيران

تعتزم الولايات المتحدة الأمريكية، منع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران، فيما أعلنت واشنطن مجددًا عن فرض عقوبات على إيران، مؤكدة أنها لن تسمح لطهران بالحصول على السلاح النووي.

وأعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن الولايات المتحدة تعتزم منع تجارة الأسلحة بين الصين وإيران، وفقا لقناة "العربية" الإخبارية.

وقال بومبيو، إن إحدى الدول التي تريد بيع أسلحة لإيران هي الصين، وأنها ستربح أموالا كبيرة بفضل ذلك.

وأعرب عن قناعته بأن الصين ستشتري بعض الأنظمة من إيران، وأنه يتوجب منع حدوث ذلك.

وأضاف بومبيو، أنه إذا انتهكت الصين نظام العقوبات الأمريكية ضد إيران، فإن واشنطن ستجبرها على تحمل المسئولية.

كما وصف بومبيو، إيران والصين بأنهما أكبر منتهكتين لحقوق الإنسان.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي، إلى أنه يتوقع إعادة فرض العقوبات الدولية على إيران في الخريف المقبل، ما سيقلص المجال أمام التعامل بين الصين وإيران.

وعاد بومبيو، الثلاثاء الماضي، ليؤكد مرة جديدة عزم بلاده محاسبة إيران ووقف أنشطتها التخريبية في المنطقة.

وفي تغريدة على حسابه على "تويتر"، الثلاثاء، ذكر بعزم الإدارة الأمريكية إعادة فرض العقوبات على إيران.

وكتب: "عقوبات الأمم المتحدة التي تعيدها الولايات المتحدة ضد إيران، بالإضافة إلى إبقاء حظر الأسلحة على طهران، ستحاسب النظام الإيراني على سائر أنشطته التخريبية؛ الأنشطة التي تجاهلها مؤلفو الاتفاق النووي بحماقة".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر واشنطن تعتزم منع تجارة الأسلحة مع روسيا والصين وإيران في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع جريدة الدستور المصرية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جريدة الدستور المصرية