الصحافة العالمية / جريدة الدستور المصرية

«أموال الدم».. كواليس تمويل «موزة قطر» لتنظيم القاعدة بسوريا

لم تسلم سوريا من شر موزة بنت ناصر المسند والدة الأمير القطري تميم بن حمد، فأرسلت تمويلات مالية ضخمة إلى الجماعات الإرهابية بتغذية الصراع والحرب الأهلية هناك.

وبدا الأمر جليا عندما ظهر شعار مؤسسة "قطر الخيرية"، التي تديرها موزة، في ديسمبر عام 2012، على صناديق – ما يفترض أنها تبرعات مالية – مقدمة لتدشين ما يسمى بـ"الجبهة الإسلامية في سوريا"، والتي تعد مجموعة من ست تنظيمات لعناصر متطرفة داخل المعارضة السورية.

وفي عام 2013، أعرب مسؤولون في المخابرات الفرنسية عن قلقهم من أن مؤسسة موزة كانت تمول جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة الإرهابي، ما يعني أن الدوحة تمول أكبر التنظيمات المتطرفة حول العالم، بالإضافة إلى جماعة الإخوان.

وأكدت دراسة بريطانية، أُصدرت الأربعاء، أن المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر قطعت العلاقات الدبلوماسية مع قطر في يونيو 2017، بسبب دعمها للجماعات الإرهابية والمتطرفة، بما في ذلك جماعة الإخوان.

وأشارت إلى أنه تم إدراج مؤسسة موزة على قائمة تلك الدول للمنظمات والأفراد المرتبطين بالإرهاب المتمركزين في قطر أو التي تدعمها، مؤكدين أنها مؤسسة والدة الأمير القطري قدمت المساعدة إلى مجلس يمني محلي كان تحت سيطرة تنظيم القاعدة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر «أموال الدم».. كواليس تمويل «موزة قطر» لتنظيم القاعدة بسوريا في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع جريدة الدستور المصرية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي جريدة الدستور المصرية