الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

قذائف حوثية تصيب أطفالاً في تعز... والجيش يعزز تقدمه في الجوف

قذائف حوثية تصيب أطفالاً في تعز... والجيش يعزز تقدمه في الجوف

معين عبد الملك يناقش مع السفير الأميركي «الشراكة» لمواجهة إيران

الخميس - 19 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 05 نوفمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15318]

df26aefe39.jpg

معين عبد الملك لدى لقائه السفير الأميركي لدى اليمن في الرياض أمس (سبأ)

aawsatLogo.jpg

عدن: «الشرق الأوسط»

ذكرت مصادر يمنية، أمس (الأربعاء)، أن قذائف الميليشيات الحوثية تسببت في إصابة 5 أطفال على الأقل في مدينة تعز، وذلك بالتزامن مع المعارك التي تجددت مع الجيش الوطني شمال المدينة وشرقها.
وفيما أكدت مصادر ميدانية أن الجيش عزز تقدمه شرق مدينة الحزم في محافظة الجوف، أفادت المصادر الرسمية بأن رئيس الحكومة المكلف معين عبد الملك ناقش مع السفير الأميركي لدى اليمن خلال لقائه بالأخير في الرياض عدداً من الملفات، من بينها «الشراكة» مع واشنطن لمواجهة التدخلات الإيرانية في المنطقة.
في هذا السياق، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني بأن قصف الميليشيات تواصل أمس على التجمعات السكنية في تعز، مخلفاً 5 جرحى من الأطفال؛ حيث كثفت الجماعة هجماتها من مواقع تمركزها شمال المدينة.
من جهتها، نددت منظمة «أطباء بلا حدود» بالقصف الحوثي الذي قالت إنه تواصل في تعز، داعية في تغريدتين على «تويتر» «جميع المجموعات المسلحة لتلتزم بالقانون الإنساني الدولي، وأن تتخذ جميع الاحتياطات اللازمة لتجنب إصابة المدنيين».
وأوضحت المنظمة أن القصف أصاب 3 أطفال دون سن العاشرة عولجوا في مستشفى الثورة المدعوم منها، بينهم طفلة عمرها 6 أعوام، مشيرة إلى أن عدد الجرحى قد يكون أكبر من ذلك.
في سياق ميداني متصل، تمكنت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، مسنودة بمقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن، من تحرير وتأمين مواقع مهمة شمال معسكر الخنجر الاستراتيجي، شرق مدينة الحزم بمحافظة الجوف.
ونقل الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) عن قائد المحور الشمالي، قائد اللواء الأول، حرس الحدود، العميد هيكل حنتف قوله: «إن قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة تمكنت من تحرير وتأمين مواقع خليف الأوعال، وشعب الدشيوان، وشعب الدقيقة، ذات الأهمية الاستراتيجية، شمال معسكر الخنجر، بعد معارك شرسة مع الميليشيات الحوثية المتمردة، المدعومة من إيران».
وأوضح العميد حنتف أن المعارك العسكرية والضربات الجوية أسفرت عن مصرع العشرات من عناصر الميليشيا المتمردة، وجرح آخرين، فيما تم إعطاب وتدمير عربات وآليات ومعدات قتالية تابعة للميليشيات.
ويواصل الجيش اليمني، والمقاومة الشعبية، مسنوداً بمقاتلات تحالف دعم الشرعية، تقدمه في محاور محافظة الجوف، وسط هزائم وخسائر كبيرة للميليشيات الحوثية في عتادها والأرواح. وفق ما ذكره موقع الجيش.
في غضون ذلك، أفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة بأن الأخيرة تمكنت أمس (الأربعاء) من كسر هجوم حاولت من خلاله الميليشيات الحوثية التقدم إلى المواقع المطلة على حيس، جنوب الحديدة.
وذكرت المصادر العسكرية أن القوات المشتركة خاضت مواجهات عنيفة، ضد الميليشيات الحوثية، وأجبرتها على الفرار إلى مواقعها السابقة، في حين قامت عناصر الجماعة بالقصف بالدبابات من مواقع تمركزهم في الشمال الغربي لمديرية حيس، مستهدفة المناطق والأحياء السكنية.
وفي مديرية التحيتا، جنوب الحديدة نفسها، أفاد الإعلام العسكري بأن الميليشيات استهدفت مناطق متفرقة في المديرية بالقذائف المدفعية، وذلك في إطار خروقها للهدنة الأممية.
وأوضحت مصادر الإعلام العسكري أن القصف المدفعي الحوثي تزامن مع استهداف بالأسلحة الرشاشة المتوسطة مختلفة العيارات لمنازل المواطنين بشكل مباشر.
سياسياً، قالت المصادر الرسمية إن رئيس الوزراء الدكتور معين عبد الملك، ناقش مع سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى اليمن كريستوفر هينزل، العلاقات الثنائية بين البلدين، والأوضاع والمستجدات على الساحة الوطنية، ومنها ما يتصل بالخطوات النهائية الجارية لتطبيق آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض بجميع جوانبه، واستكمال تشكيل الحكومة الجديدة.
وتطرق اللقاء - بحسب وكالة «سبأ» - إلى التحركات الأممية والدعم الدولي المقدم لتحريك العملية السياسية، والدور المتوقع من المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن في الضغط على ميليشيا الحوثي الانقلابية للرضوخ للحل السياسي وفق المرجعيات الثلاث المتوافق عليها.
وذكرت الوكالة نفسها أن الاجتماع «ناقش الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مواجهة التدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة ومحاربة التطرف والإرهاب، إضافة إلى أولويات الحكومة الجديدة في تحسين الأوضاع الاقتصادية والخدمية والإنسانية وضرورة حشد الجهود الدولية لدعمها في القيام بمهامها وتنفيذ البرامج والمشروعات ذات الأولوية لتخفيف معاناة الشعب اليمني».
وفي حين أكد عبد الملك حرص الحكومة على التعاطي الإيجابي مع كل التحركات الأممية والدولية لإحلال السلام وما قدمته من تنازلات من أجل ذلك، استعرض مع السفير الأميركي «الخطوات النهائية الجارية لاستكمال تشكيل الحكومة الجديدة والتوافقات بين القوى والمكونات السياسية على الخطوط العريضة لبرنامج عملها، وكذا ما يجري في تنفيذ الشق العسكري والأمني من آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض».


اليمن صراع اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر قذائف حوثية تصيب أطفالاً في تعز... والجيش يعزز تقدمه في الجوف في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط