الصحافة العالمية / بوابة العين

بصمات مليشيات إيران.. العراق يحبط قصف قاعدة جوية بصلاح الدين

منصات وصواريخ يضبطها العراق كانت معدة لاستهداف قاعدة "بلد" الجوية بمحافظة صلاح الدين في عملية تستبق هجمات تحمل بصمات مليشيات إيران.

وكالة الاستخبارات التابعة لوزارة الداخلية العراقية، أعلنت اليوم، ضبط 4 منصات وصواريخ "كاتيوشا" كانت معدة للإطلاق صوب قاعدة بلد الجوية التي تستضيف قوات أمريكية بالمحافظة الواقعة وسط البلاد.

وذكرت خلية الإعلام الأمني العراقي، في بيان تلقت "العين الإخبارية" نسخة منه: "وفقاً لمعلومات استخبارية دقيقة، تمكنت مفارز وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية في وزارة الداخلية من  ضبط 4 صواريخ نوع كاتيوشا مع 4 منصات مخبأة في أحد البساتين بمحافظة ديالى المحاذية لصلاح الدين".

ووفق البيان، فإن تلك الصواريخ كانت مهيأة لاستهداف قاعد بلد الجوية، مشيراً إلى أنه تمت معالجتها من قبل خبراء مكافحة المتفجرات.

ومساء الأربعاء، تعرضت قاعدة بلد الجوية التي تستضيف قوات أمريكية شمال العاصمة العراقية بغداد، لقصف صاروخي.

وحينها، ذكر مصدر أمني لـ"العين الإخبارية"، أن "قصفاً بثلاثة صواريخ استهدف قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين التي تضيق عناصر تدريب من قوات التحالف الدولي"، مضيفا أنه "لم يسفر عن وقوع أي إصابات أو خسائر مادية".

وفي وقت متزامن، أكدت خلية الإعلام الأمني العراقي صحة تلك الأنباء، وقالت في بيان حصلت "العين الإخبارية"، على نسخة منه إن "3 صواريخ استهدفت قاعدة بلد الجوية دون وقوع أي أضرار بشرية أو مادية".

وتضم قاعدة بلد الجوية، قوات عسكرية عراقية ووحدة من القوات الجوية الأمريكية مختصة بتقديم التدريب على طائرات "إف 16".

وتتعرض المقار والقواعد التي تضيف القوات الأمريكية والتحالف الدولي في العراق إلى هجمات بين الحين والآخر، فيما تتهم واشنطن مجموعات مسلحة تابعة لإيران بالوقوف وراءها.

ونهاية فبراير/شباط الماضي، عثرت الأجهزة الأمنية العراقية على منصة الصواريخ التي استهدفت السفارة الأمريكية بثلاثة قذائف كاتيوشا، وأصاب إحداها مقرا تابعا لجهاز الأمن الوطني العراقي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر بصمات مليشيات إيران.. العراق يحبط قصف قاعدة جوية بصلاح الدين في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع بوابة العين وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي بوابة العين