الصحافة العالمية / موقع 24 الإماراتي

الجيش اليمني والقبائل يباغتون وكلاء الملالي في مأرب

أظهر التقدم العسكري الذي حققه الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بإسناد تحالف دعم الشرعية في البيضاء، ضعف ميليشيا الحوثي في مواجهة الضغط العسكري لإجبارها على الرضوخ للجهود الدولية لتحقيق السلام الدائم والشامل في اليمن. ووفقاً لصحيفة عكاظ اليوم الأربعاء، أطلقت قوات الشرعية عملية "النجم الثاقب" في البيضاء بشكل مفاجئ وناجح ضد الميليشيا التي كانت توظف كل قواتها لاقتحام مأرب، فسارعت تتباكى وتعترف بالهزيمة التي تكبدتها عبر المتحدث باسم حكومة الانقلاب ضيف الله الشامي، الذي ذهب للحديث الزائف عن السلام متناسياً ما ترتكبه ميليشياته من جرائم في مأرب.

ورأى مراقبون يمنيون للصحيفة، أن حديث الشامي عن السلام في ظل الانتصارات بالبيضاء، محاولة كاذبة لا تختلف عن سابقاتها في التعامل مع الهزائم وتطويق الجيش لمدينة الحديدة عندما تباكت حينها مستعطفة المجتمع الدولي لإنقاذها.

وأكدوا أن الضغط العسكري وتحرير البيضاء والتقدم نحو صنعاء سيجبر الحوثي على الاستسلام وتقديم تنازلات كبيرة والرضوخ للمجتمع الدولي.

ومن جهته، قال وكيل وزارة الإعلام اليمني فياض النعمان، إن "انتصارات الجيش والمقاومة بمختلف تكويناتها في البيضاء رسالة واضحة لإعادة الأمل في تحرير اليمن من شرذمة الحوثي الإيرانية، بعد أن حاول المجتمع الدولي الترويج للسلام ورفضت الميليشيا كل تلك الجهود ومنها وقف إطلاق النار".

وأضاف أن "السلام الحقيقي لليمنيين هو الضغط على الحوثي للتخلي عن أهداف وأجندة الثورة الخمينية وعودته إلى حضن اليمن"، موضحاً أن الميليشيا تعيش حالياً أسوأ وأضعف مراحلها وما يتم تصويره والترويج له بأنها قادرة على فرض مشروعها الطائفي العنصري على اليمنيين غير صحيح ولا يمكن تطبيقة في أية منطقة، والبيضاء خير دليل.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الجيش اليمني والقبائل يباغتون وكلاء الملالي في مأرب في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع موقع 24 الإماراتي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي موقع 24 الإماراتي