الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

معارك وضربات جوية تحصد عشرات الحوثيين جنوب مأرب

معارك وضربات جوية تحصد عشرات الحوثيين جنوب مأرب

المتحدث باسم الجماعة أكد التعنت أمام الحل السلمي واستمرار التصعيد العسكري

السبت - 25 صفر 1443 هـ - 02 أكتوبر 2021 مـ رقم العدد [ 15649]

news-021021-yemen.jpg?itok=MHQl9HGT

مقبرة في صنعاء توزعت فيها صور عشرات المقاتلين الحوثيين الذين قتلوا في المعارك الأخيرة (أ.ب)

aawsatLogo.jpg

عدن: «الشرق الأوسط»

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن الميليشيات الحوثية خسرت العشرات من عناصرها في اليومين الأخيرين جراء معارك وضربات جوية لتحالف دعم الشرعية في جبهات جنوب مأرب. واشتد القتال للأسبوع الثاني إثر سيطرة الميليشيات على أربع مديريات في محافظتي شبوة ومأرب في سياق سعيها لخنق أهم معقل للحكومة الشرعية من الجهة الجنوبية.
واكبت التطورات الميدانية تصريحات للمتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام فليتة، أشار فيها إلى تعنت الميليشيات أمام الحل السلمي وعدم وجود نية لدى الجماعة للتوقف عن التصعيد العسكري، وذلك خلال تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».
وجدد متحدث الميليشيات المدعومة من إيران شروط جماعته لوقف القتال، التي تعني في مجملها، استسلام الحكومة الشرعية للجماعة، ورفع القيود المفروضة على المنافذ الخاضعة لها، إلى جانب توقف تحالف دعم الشرعية عن مساندة الحكومة المعترف بها دولياً.
وفي حين أدى التصعيد العسكري إلى تشريد آلاف الأسر من مناطق جنوب مأرب التي طالها القصف الصاروخي الحوثي، دعت الحكومة الشرعية إلى تدخل إنساني لرفع الحصار عن مديرية العبدية التي طوقتها الميليشيات، بعد أن سيطرت على مديرية حريب.
وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمر الإرياني، «إن الحصار الغاشم الذي تفرضه ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على مديرية ‎العبدية بمحافظة مأرب ومنع الإمدادات الغذائية والدوائية عن المدنيين، والقصف العشوائي الذي تشنه على قرى ومنازل المواطنين بمختلف أنواع الأسلحة عمل انتقامي جبان، يرقى لمرتبة جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية‏».
وأوضح الوزير اليمني أن مديرية العبدية الواقعة في جنوب محافظة مأرب «تضم أكثر من خمسة آلاف أسرة من أبناء المديرية والأسر النازحة القادمة من مختلف محافظات الجمهورية، فر أفرادها من بطش الميليشيات بحثاً عن ملاذ آمن، ويعانون ظروفاً مأساوية جراء سنوات الحرب والتصعيد المتواصل الذي فاقم الأوضاع الإنسانية‏».
وطالب الوزير الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأميركي ومنسق الشؤون الإنسانية في اليمن ديفيد غريسلي، «بإدانة واضحة وصريحة للتصعيد والحصار الذي تفرضه ميليشيا الحوثي على المديرية». كما دعا إلى ممارسة الضغط على الميليشيات لوقف استهداف المدنيين وفتح ممرات آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية والوصول للمحتاجين».
ورغم الخسائر الكبيرة التي تكبدتها الجماعة الحوثية خلال الأسبوعين الأخيرين، إلا أنها واصلت الدفع بالمئات من عناصرها لخوض القتال ضد قوات الجيش ورجال القبائل في جنوب مأرب، إذ تسعى لإسقاط مديريات العبدية والجوبة وجبل مراد لتستكمل تطويق مدينة مأرب من الجنوب.
وحسب الإعلام العسكري للجيش اليمني، لقي العشرات من عناصر الميليشيات مصرعهم، وأصيب آخرون، برصاص الجيش، وغارات لطيران تحالف دعم الشرعية في جنوب مأرب خلال اليومين الأخيرين.
ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصادر عسكرية قولها، إن قوات الجيش مسنودة بالمقاومة تمكنت من كسر هجمات للميليشيات الحوثية التابعة لإيران في جبهات القتال جنوب محافظة مارب، وكبدتها خسائر موجعة في الأرواح والمعدات.
وذكرت المصادر أن مدفعية الجيش استهدفت تحركات وتجمعات للميليشيا، ونجحت في إصابة وتدمير مدرعات وناقلات جند ما أدى إلى مقتل وجرح جميع من كانوا على متنها، في حين شنت مقاتلات تحالف دعم الشرعية عدة غارات جوية ناجحة استهدفت مواقع وتعزيزات للميليشيات نتج عنها تدمير وإحراق مدرعات وآليات قتالية ومصرع من كانوا على متنها.
إلى ذلك أفاد الموقع الرسمي للجيش بأن القوات الحكومية نفذت (الجمعة) عملية إغارة ناجحة على مواقع تتمركز فيها ميليشيا الحوثي المدعومة إيرانياً في معسكر اللبنات، شرق محافظة الجوف، مكبدة إياها خسائر فادحة.
ونقل الموقع عن قائد اللواء 22 مشاة، العميد عبده عبد الله المخلافي، قوله «إن وحدات من الجيش نفذت إغارة ناجحة على مجاميع ميليشيا الحوثي المتمركزة في المواقع المتقدمة لمعسكر اللبنات من جهته الجنوبية».
وأكد القائد العسكري المخلافي أن «مثل هذه العمليات العسكرية والمهام الميدانية ستستمر، وأن معنويات عناصر الجيش عالية وسيعملون على هزيمة الميليشيات واستعادة كل ما نهبته من مقدرات الشعب».
كانت الميليشيات الحوثية تمكنت أخيراً من التوغل في أربع مديريات جديدة هي بيحان وعين وعسيلان في محافظة شبوة قبل أن تتقدم إلى مديرية حريب في محافظة مأرب المجاورة.
وفي خطبه الأخيرة طلب زعيم الميليشيات عبد الملك الحوثي من أنصاره الدفع بالمزيد من المقاتلين باتجاه مأرب، حيث يرى أن السيطرة عليها ستمكنه من تعزيز الموارد المالية للإنفاق على المجهود الحربي وشراء الولاءات، إضافة إلى الأهمية الاستراتيجية لموقع المحافظة التي تجاور شبوة وحضرموت النفطيتين.
ومع المساعي التي بدأها المبعوث الأممي الجديد هانس غروندبرغ، يجزم اليمنيون على نطاق واسع أن الميليشيات الحوثية لن تسعى إلى إحلال السلام، لجهة تعنتها المعهود، وبسبب عقيدة الجماعة القائمة على استمرار الحرب والرغبة في السيطرة على اليمن بقوة السلاح لخدمة الأجندة الإيرانية.


اليمن صراع اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر معارك وضربات جوية تحصد عشرات الحوثيين جنوب مأرب في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط