الصحافة العالمية / العرب اليوم

الحكومة اليمنية تدعو إلى مقاربة أممية مختلفة لإحلال السلام

دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً أمس (الثلاثاء) إلى انتهاج الأمم المتحدة مقاربة مختلفة لإحلال السلام تتسم بالموضوعية والشمولية وتتضمن تحديد الطرف المعرقل صراحة، منتقدة في الوقت نفسه التراخي الدولي مع السلوك الإيراني التخريبي الراعي للميليشيات الحوثية الانقلابية.

تصريحات الحكومة اليمنية جاءت على لسان رئيسها معين عبد الملك في العاصمة المؤقتة عدن خلال استقباله المبعوث الأممي هانس غروندبرغ الذي يزور المدينة لأول مرة منذ تعيينه في منصبه الأممي، وغداة لقاءات أجراها الأخير مع مسؤولين يمنيين وسعوديين في الرياض.

وفي حين ذكرت المصادر اليمنية أن المبعوث التقى كذلك رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي في عدن، يرجح أن تشمل تحركات غروندبرغ قيامه بزيارة إلى صنعاء للقاء قادة الميليشيات الحوثية.

وبحسب ما أفادت به وكالة «سبأ» أطلع المبعوث الأممي رئيس الوزراء اليمني على رؤيته لإحلال السلام مجدداً التزامه بالعمل بشكل وثيق مع الأطراف سعياً نحو تسوية سياسية شاملة.

وتبادل عبد الملك مع المبعوث الأممي وجهات النظر، حول ما تضمنته إحاطته الأولى إلى مجلس الأمن وما تحمله من أفكار ومنطلقات، وحول نتائج جولته التي أعقبتها ولقاءاته بعدد من الأطراف على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وعلى استمرار التعنت والتصعيد الحوثي الرافض لكل مبادرات الحل السياسي وتحدي القرارات الدولية والإرادة المحلية، وما يمكن أن يقوم به المجتمع الدولي للتعامل مع ذلك.

كما تناول اللقاء «التحديات الاقتصادية والمعاناة الإنسانية القائمة في اليمن، والدور المعول على الأمم المتحدة في المساهمة بشكل فاعل في دعم جهود الحكومة اليمنية، للقيام بواجباتها والتزاماتها في تخفيف معاناة المواطنين، وفي مقدمتها حشد الدعم الاقتصادي وتقوية مؤسسات الدولة، ودعم المسار التنموي».

ونقلت المصادر الرسمية عن رئيس الحكومة معين عبد الملك أنه أكد أن ميليشيا الحوثي غير جادة في السلام، ومستمرة في التصعيد العسكري واستهداف المدنيين والنازحين وارتكاب المجازر وآخرها ما حدث من مجزرة بشعة في مأرب باستهداف حي سكني بثلاثة صواريخ باليستية نجم عنها مقتل وإصابة عشرات المدنيين غالبيتهم من النساء والأطفال.

وقال عبد الملك إن «طريق السلام في اليمن واضح من خلال تطبيق مرجعيات الحل السياسي الثلاث المتوافق عليها، التي من شأنها ضمان حل عادل وشامل لا يؤسس أو يمهد لصراعات جديدة، وذلك ليس محل خلاف باعتباره يعكس الإرادة الشعبية اليمنية ويحترم هيبة القرارات الدولية الملزمة».

وأضاف: «لن يتحقق السلام في اليمن طالما إيران مصرة على سلوكها العدواني والابتزازي ضد العالم عبر أدواتها التخريبية ممثلة في ميليشيا الحوثي، التي تستخدمها لخدمة مشروعها الخطير الذي يستهدف أمن واستقرار دول الخليج والمنطقة العربية والملاحة الدولية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب».

وأوضح رئيس الوزراء اليمني أنه يتطلع من المبعوث الأممي «إلى إيجاد مقاربة مختلفة للتعاطي مع الشروط الموضوعية الواجب توافرها لتحقيق السلام وفق خطة شاملة تعالج جوهر الصراع، وتحديد الطرف المعرقل بوضوح ودون مواربة».

وفي حين جدد عبد الملك استمرار دعم الحكومة الشرعية لأي حل سياسي لرفع معاناة اليمنيين، وكذا عاملها الإيجابي مع كل الجهود الإقليمية والدولية، انتقد التراخي الدولي مع الميليشيات الحوثية وقال: «اليمنيون دائماً ما يقارنون بين المواقف الدولية من الحديدة مع ما يحصل في مأرب، حيث كان التحرك في الحديدة جمعيا والضغوط كبيرة، أما في مأرب لا نرى إلا بيانات فردية، وهذا يفقدهم الثقة بمسار السلام».

وتطرق رئيس الوزراء اليمني إلى جهود حكومته للتعامل مع التحديات القائمة التي أفرزتها الحرب الحوثية المستمرة على الشعب اليمني وما خلفته من كارثة على المستوى الاقتصادي والإنساني، وإلى الدعم الأممي والدولي المطلوب في هذه المرحلة للمساهمة في تخفيف المعاناة.

وأشار إلى الخطوات الجارية لاستكمال تنفيذ «اتفاق الرياض» برعاية ومتابعة من المملكة العربية السعودية، وقال إن «البيانات والتحذيرات الدولية حول مؤشرات المجاعة مقلقة، وهي حقيقية، فالمدخل للتعامل مع الأزمة الإنسانية هو بمعالجة الوضع الاقتصادي». وفق تعبيره.

إلى ذلك، نسبت المصادر الرسمية إلى المبعوث غروندبرغ أنه لفت إلى أهمية العودة إلى استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، ومعالجة الوضع الاقتصادي المقلق ودعم الحكومة في هذا الجانب، وأنه «أحاط رئيس الوزراء بنتائج زياراته ولقاءاته في الرياض وعمان، وتركيزه القائم على إيقاف العنف ومناقشة مسار اتفاق سلام شامل».

وبحسب وكالة «سبأ» شدد المبعوث الأممي على أنه «حريص على قيادة عملية شاملة للسلام يشارك فيها بفاعلية الشباب والنساء».

وكان المبعوث الأممي أجرى لقاءات في الرياض شملت نائب الرئيس اليمني علي محسن الأحمر ورئيس مجلس الشورى اليمني أحمد عبيد بن دغر، إلى جانب مسؤولين سعوديين من بينهم السفير لدى اليمن محمد آل جابر.

ورغم المساعي التي يقودها المبعوث الأممي الجديد هانس غروندبرغ يجزم اليمنيون على نطاق واسع أن الميليشيات الحوثية لن تسعى إلى إحلال السلام، لجهة تعنتها المعهود، وبسبب عقيدة الجماعة القائمة على استمرار الحرب والرغبة في السيطرة على اليمن بقوة السلاح لخدمة الأجندة الإيرانية.

وكانت الميليشيات الحوثية تمكنت أخيراً من التوغل في أربع مديريات جديدة هي بيحان وعين وعسيلان في محافظة شبوة قبل أن تتقدم إلى مديرية حريب في محافظة مأرب المجاورة.

وفي خطبه الأخيرة طلب زعيم الميليشيات عبد الملك الحوثي من أنصاره الدفع بالمزيد من المقاتلين باتجاه مأرب حيث يرى أن السيطرة عليها ستمكنه من تعزيز الموارد المالية للإنفاق على المجهود الحربي وشراء الولاءات، إضافة إلى الأهمية الاستراتيجية لموقع المحافظة التي تجاور شبوة وحضرموت النفطيتين.

قد يهمك أيضا

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الحكومة اليمنية تدعو إلى مقاربة أممية مختلفة لإحلال السلام في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب اليوم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي العرب اليوم