الصحافة العالمية / العرب اليوم

السعودية تدعو مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته تجاه تهديد الحوثيين الأمن الدولي

الرياض - العرب اليوم

أكدت السعودية أن استهداف ميليشيات الحوثي للبنية التحتية المدنية وتهديد المدنيين الأبرياء جريمة حرب بشعة، ويجب محاسبتهم وفق القانون الدولي الإنساني، داعية مجلس الأمن لتحمل مسؤوليته تجاه ميليشيات الحوثي لوقف تهديداتهم للسلم والأمن الدوليين ومحاسبتهم.

وشدد السفير عبد الله المعلمي مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة في رسالة بعث بها لمجلس الأمن على أن المملكة تتخذ جميع الإجراءات اللازمة للحفاظ على أراضيها والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها وفقًا لالتزاماتها بموجب القوانين الدولية.

وقال المعلمي في الرسالة التي بعث بها أول من أمس: «بناء على تعليمات من حكومتي أكتب مرة أخرى عن استمرار الهجمات الإرهابية التي ترتكبها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران ضد المملكة»، وأضاف: «من الأمثلة الحديثة على مثل هذه الأعمال الإرهابية محاولة مهاجمة مطار أبها الدولي بطائرة مسيرة مفخخة تم اعتراضها، وأسفرت عن إصابة أربعة موظفين بالمطار وإتلاف بعض النوافذ».

وأوضح المعلمي أن استمرار غياب الإجراءات الكافية والصارمة من قبل المجتمع الدولي، وخاصة مجلس الأمن، تجاه هذه الميليشيات يبعث برسالة خاطئة للحوثيين لمواصلة زعزعة استقرار الأمن الإقليمي والسلم الدولي.

كما أدانت دول خليجية وعربية وإسلامية محاولات الحوثي الإرهابية استهداف المدنيين، مؤكدين أن تكرار استهداف المنشآت المدنية والمدنيين الأبرياء في تلك المطارات الواقعة في المنطقة الجنوبية بالمملكة، من قِبل ميليشيا الحوثي، يُعد تصعيدًا خطيرًا وتهديدًا لأمن واستقرار المملكة، فضلاً عما يُمثله من انتهاك واضح لقواعد القانون الدولي الإنساني وتهديد لحياة المسافرين ولأمن وسلامة الطيران المدني وحرية الملاحة الجوية.

وأعربت مصر والإمارات والبحرين وقطر والأردن ومنظمة «التعاون الإسلامي» ورابطة العالم الإسلامي، عن إدانتهم واستنكارهم لمحاولة استهداف مطار الملك عبد الله بجازان، وذلك في بيانات منفصلة أكدوا من خلالها أن استهداف المنشآت المدنية والمرافق الحيوية عملاً تخريبياً ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية، مشددين على تضامنهم الكامل مع السعودية إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وعادت حركة الطيران (السبت) إلى طبيعتها في مطار الملك عبد الله بجازان (جنوب السعودية)، بعدما تعرض لهجوم حوثي بطائرة مسيرة أطلقتها جماعة الحوثي تصدت له الدفاعات الجوية، بعد ساعات من هجوم مماثل أسفر عن إصابة 10 مدنيين من المسافرين والعاملين بالمطار.

وكان التحالف أعلن أمس عن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة ثانية حاولت استهداف المدنيين بمطار الملك عبد الله بجازان من قبل الميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، وأكد وقوع 10 إصابات بين المدنيين من المسافرين والعاملين بالمطار نتيجة استهدافه مساء يوم الجمعة بطائرة مسيّرة ومفخخة، فيما نتج أيضاً عن المحاولة العدائية وقوع أضرار مادية بسيطة وتهشم زجاج بعض الواجهات بالمطار.

وقال العميد تركي المالكي المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف إن الميليشيات الحوثية الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية بمحاولة استهداف المدنيين والأعيان المدنية، وأن استهداف مطار مدني قد يرقى إلى جريمة حرب لتعمد استهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية حماية خاصة بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

وقال الدكتور أحمد الأنصاري المستشار الأمني والخبير في العلاقات الدولية، إن تصاعد الاعتداءات الحوثية على المدن السعودية يعكس سلوكها العدائي ورفضها الحل السياسي في حرب اليمن واستقرار المنطقة، مشيراً إلى أن هذه الممارسات تعطل الجهود الدولية والمبادرات السياسية لحل الأزمة.

قد يهمك أيضا

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر السعودية تدعو مجلس الأمن إلى تحمل مسؤوليته تجاه تهديد الحوثيين الأمن الدولي في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب اليوم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي العرب اليوم