الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

معارك مأرب تستنزف الميليشيات والعرادة يتوعد بوأد المشروع الإيراني

معارك مأرب تستنزف الميليشيات والعرادة يتوعد بوأد المشروع الإيراني

مقتل 138 حوثياً في ضربات من التحالف وتدمير 17 آلية عسكرية

الاثنين - 3 شهر ربيع الثاني 1443 هـ - 08 نوفمبر 2021 مـ رقم العدد [ 15686]

a2f0c05fcd.jpg

محافظ مأرب سلطان العرادة

aawsatLogo.jpg

عدن: علي ربيع

على وقع معارك الاستنزاف للميليشيات الحوثية في جنوب محافظة مأرب اليمنية وغربيها، واصل تحالف دعم الشرعية أمس (الأحد) إسناد قوات الجيش اليمني الوطني والمقاومة الشعبية معلناً مقتل العشرات من العناصر الإرهابية.
هذه التطورات جاءت غداة توعد محافظة مأرب سلطان العرادة بوأد مشروع إيران في اليمن، وتأكيده أن المحافظة النفطية التي تستميت الميليشيات الحوثية للسيطرة عليها في مأمن.
في هذا السياق أفاد تحالف دعم الشرعية في اليمن بأنه نفذ 29 عملية استهداف لعناصر وآليات الميليشيات الحوثية في مديرية الجوبة حيث جنوب محافظة مأرب وفي منطقة الكسارة في غربها خلال الساعات الـ24 ساعة الماضية.
وأوضح التحالف في بيان مقتضب نقلته «واس» أن عمليات الاستهداف شملت تدمير 17 من الآليات العسكرية والقضاء على 138 عنصراً إرهابياً.
وكان تحالف دعم الشرعية الذي تقوده السعودية في اليمن قد أعلن (السبت) أنه نفذ 32 عملية استهداف في محافظتي البيضاء والجوف وفي مديرية صرواح غرب مأرب، مؤكداً أن عمليات الاستهداف شملت تدمير 14 من الآليات العسكرية، والقضاء على أكثر من 157 عنصراً إرهابياً».
وأدت الضربات التي تنفذها مقاتلات تحالف دعم الشرعية خلال الأسابيع الأخيرة في مناطق متفرقة من مأرب والبيضاء والجوف إلى تكبيد الميليشيات الحوثية خسائر بشرية ومادية، حيث تشير التقديرات إلى مقتل نحو ثلاثة آلاف عنصر على الأقل في الأسابيع الستة الأخيرة.
في السياق الميداني نفسه، أفاد المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أمس (الأحد) أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية، شنت سلسلة غارات جوية استهدفت تجمعات وآليات قتالية تابعة للميليشيات الحوثية الإيرانية في مواقع متفرقة بجبهات القتال جنوب محافظة مأرب.
وبحسب المركز فإن مدفعية الجيش استهدفت آليات ومواقع متفرقة تسيطر عليها الميليشيات في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب، ما أسفر عن تدمير عدد من الآليات القتالية ومصرع وإصابة العشرات من المسلحين الحوثيين.
وأكد الإعلام العسكري للجيش أن القوات المسنودة برجال المقاومة الشعبية تخوض معارك متواصلة لدحر الميليشيات الحوثية الإيرانية في جبهات القتال جنوب محافظة مأرب، ويفشلون محاولات تسلل للميليشيات إلى بعض المواقع العسكرية ويكبدونها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.
من جهته قال الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) إن الميليشيات تكبدت في معارك الأحد خسائر بشرية ومادية كبيرة على أيدي الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بجبهات محافظة مأرب.
وأوضح أن المعارك تزامنت مع قصف مدفعي للجيش استهدف مواقع وآليات وتعزيزات حوثية في عديد مناطق في الجبهة الجنوبية، أدى إلى تدمير عربات ومصرع جميع من كانوا على متنها، في حين شنت مقاتلات التحالف الداعم للشرعية غارات جوية استهدفت الميليشيا في ذات الجبهات، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.
وكان محافظ مأرب سلطان العرادة قال للصحافيين عقب استنفاره لقوات الأمن، إن المحافظة صمدت وستصمد في وجه المشروع الإيراني، ولن تصل ميليشيا الحوثي الإيرانية إلى مبتغاها وإن اليمنيين سيرون في الأيام القادمة ما تقر به الأعين، بحسب قوله.
وأضاف «مأرب كما كسرت أنوف ميليشيا الحوثي الإيرانية في البداية ستقضي على هذا المشروع في النهاية، وهي اليوم برجالها والجيش الوطني وأمنها وبالشعب اليمني، والتحالف العربي تقف لصد هذا المشروع الدخيل على البلد».
وطمأن المحافظ العرادة اليمنيين بأن مأرب «صامدة صمود الجبال الرواسي»، مثمناً في ذات السياق موقف التحالف الداعم للشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية وكل الدول العربية المشاركة في التحالف.
وقلل العرادة من أهمية سقوط بعض المديريات سواء في البيضاء أو شبوة أو مأرب وقال إن ذلك «ليس معيباً ومن طبيعة الحروب، فالحرب سجال، ورجال هذه المديريات الذين قاتلوا الميليشيا، سيقاتلونهم اليوم مرة أخرى إلى جانب جميع أبناء الشعب اليمني».
وأوضح أن اليمنيين في المناطق الخاضعة للميليشيا يعيشون مكرهين ولا يريدون بقاء الحوثي لحظة واحدة، مشيراً إلى النزوح الكبير إلى المحافظات المحررة الذي قال إنه «يكثف من مسؤوليات السلطة المحلية بمأرب، ويحتم على الحكومة أن تقف بمسؤولياتها في مساندة السلطة المحلية للتغلب على الأعباء المترتبة عليه».
إلى ذلك أوصل العرادة رسالة تحدٍ للحوثيين بأنهم لن يستطيعوا السيطرة على مدنية مأرب، وقال إنها عصية عليهم حتى لو قام مؤسس الجماعة الانقلابية حسين الحوثي من قبره، وفق تعبيره.
ودعا المحافظ الذي أثارت تصريحاته حفيظة قادة الميليشيات الحوثية على مواقع التواصل الاجتماعي «إلى الابتعاد عن شخصنة المعركة أو الحديث عن أنها معركة حزب أو قبيلة معينة أو أشخاص معينين»، مشيراً إلى أنها «معركة يشترك فيها جميع اليمنيين والقبائل وكل الأحزاب وكل شرائح المجتمع».
ومع اشتداد المعارك التي بدأت في التحول لمصلحة الجيش اليمني خلال الأخيرة في جنوب محافظة مأرب، أعلنت السلطات المحلية حالة الاستنفار الأمني خلال اجتماع رأسه المحافظ سلطان العرادة، ناقش المستجدات الأمنية والعسكرية والتطورات الميدانية في مواجهة ميليشيات الحوثي الانقلابية في كافة الجبهات.
وذكرت المصادر الرسمية أن العرادة أشاد «بجهود الأجهزة والوحدات الأمنية ودورها في حفظ الأمن والاستقرار وتفاني رجال الأمن في أداء واجبهم خلال الفترة الماضية وحثهم على بذل المزيد من تلك الجهود ورفع الجاهزية الأمنية للتعامل مع كافة التحديات والمخاطر وإفشال كل المحاولات الرامية إلى إرباك الوضع الأمني في المحافظة والتصدي لمخططات الميليشيات الحوثية الإرهابية وإحباط مخططاتهم الإجرامية وردع كل من تسول نفسه تهديد أمن واستقرار المحافظة وزعزعة السكينة العامة للمواطنين».
يشار إلى أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران كانت قد دفعت بالآلاف من عناصرها خلال الأسابيع الماضية إلى جبهات جنوب مأرب وسيطرت على مديرية العبدية وجبل مراد وأجزاء من مديرية الجوبة، بعد أن كانت سيطرت على مديريات عين وعسيلان وبيحان في محافظة شبوة المجاورة.


اليمن صراع اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر معارك مأرب تستنزف الميليشيات والعرادة يتوعد بوأد المشروع الإيراني في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط