الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

زخم دبلوماسي في عدن لدعم «المجلس الرئاسي» وتمديد الهدنة

زخم دبلوماسي في عدن لدعم «المجلس الرئاسي» وتمديد الهدنة

«حصار تعز» يتصدر المحادثات... والعليمي يلوح بخيار القوة

الخميس - 3 ذو القعدة 1443 هـ - 02 يونيو 2022 مـ رقم العدد [ 15892]

5c3c443f99.jpg

رئيس المجلس الرئاسي اليمني لدى لقائه سفراء دول أوروبية لدى اليمن في عدن الأربعاء (سبأ)

aawsatLogo.jpg

عدن: علي ربيع

شهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن خلال اليومين الماضيين زخماً دبلوماسياً واسعاً، مع استضافتها سفراء ومبعوثين غربيين في سياق المساعي الدولية الداعمة لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (مجلس الحكم الشرعي) وضمن الجهود الرامية إلى تمديد الهدنة الإنسانية التي تنتهي الخميس، في ظل عدم التوصل إلى توافق على فك الحصار عن تعز وفتح الطرق الحيوية.
وبينما أفاد مصدران مطلعان لـ«الشرق الأوسط» باقتراب الجهود الأممية والدولية من انتزاع موافقة الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية على تمديد الهدنة لمدة شهرين آخرين، رهن مجلس القيادة الرئاسي تحقيق أي تقدم في مساعي السلام بتنفيذ الميليشيات الحوثية لالتزاماتها، بما في ذلك فك الحصار عن تعز وتحييد عائدات رسوم سفن الوقود. وشهدت المدينة التي يتخذ منها مجلس القيادة الرئاسي والحكومة الشرعية عاصمة مؤقتة، زيارة وفد من سفراء الاتحاد الأوروبي والمبعوثين الخاصين، بالتزامن مع زيارة للمبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ، ومواطنه السفير الجديد لدى اليمن ستيفن فاجن، الذي قدم أوراق اعتماده رسمياً.
- استثمار الهدنة
قال العليمي خلال استقباله السفير الأميركي الأربعاء «إن الكرة الآن في ملعب الميليشيا الحوثية، بعد أن أوفى مجلس القيادة والحكومة الشرعية بكافة بنود الهدنة، وفي المقدمة فتح مواني الحديدة، واستئناف الرحلات التجارية عبر مطار صنعاء الدولي».
ونقلت المصادر الرسمية تصريحات لرئيس الحكومة معين عبد الملك، خلال لقائه السفير الأميركي والمبعوث ليندركينغ في عدن، حذر فيها من استمرار الحصار الحوثي على تعز، ورفض تنفيذ بنود الهدنة الأممية. وقال إن ذلك «يقود إلى وضع كارثي، ويتطلب ضغطاً دولياً على الميليشيا وداعميها».
وفي أول تصريحات للسفير الأميركي الجديد، قال خلال مؤتمر صحافي مشترك عقده مع وزير الخارجية اليمني أحمد عوض بن مبارك، إن «الهدنة الأممية الحالية تمثل نجاحاً وخطوة للسلام منذ الأعوام الماضية، وإرادة اليمنيين لوضع خلافاتهم جانباً تمثل فرصة لتحقيق السلام».
وأضاف أنه يتطلع كثيرا «للجهود الدولية التي ستساهم في تخفيف المعاناة اليمنية الإنسانية»، كما يتطلع «لدعم الجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية، والإصلاحات في المجالين المالي والاقتصادي، والاعتماد على نفسها تدريجياً وتخفيف الاعتماد على المساعدات الدولية».
وجدد السفير ستيفن فاجن دعوة بلاده للحوثيين إلى إطلاق سراح المعتقلين الذين كانوا موظفين حالياً أو سابقاً في السفارة الأميركية بصنعاء من سجونهم، وكل اليمنيين الذين يعتقلونهم من دون وجه حق، وذلك بعد أيام من وفاة أحد المحتجزين العاملين مع الوكالة الأميركية للتنمية في معتقل حوثي بصنعاء.
من ناحيته، أثنى ليندركينغ على إيجابية الهدنة الأممية، وقال في المؤتمر الصحافي نفسه: «يقع اليمن في نقطة مفصلية، لديه الفرصة لاختيار السلام بدلاً من الحرب والدمار».
وأضاف: «نعلم أن هناك كثيراً من العمل يجب القيام به، يتضمن تقديم العون لمئات آلاف من سكان تعز الذين عانوا أكثر مما يجب، وهذا السبب الذي من أجله أتينا لتمديد الهدنة، وعلينا أن نبني على الفوائد الحقيقية التي جنيناها الفترة السابقة، لإنقاذ حياة الكثير وتطوير الوصول للسلع والخدمات، وتمديد الاستقرار الاقتصادي والفرص الاقتصادية».
المصادر الرسمية اليمنية قالت إن العليمي أكد التزام المجلس بخيار السلام العادل والشامل وفق مرجعيات حل الأزمة اليمنية المتوافق عليها، خلال لقائه السفراء الأوروبيين، وتوعد بخيار القوة «لردع أي تصعيد من جانب الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني»؛ مشيراً إلى مقتل أكثر من 70 مدنياً بينهم أطفال خلال شهري الهدنة المنقضية، بأعمال عدائية حوثية. وطلب العليمي -بحسب بيان رسمي- من المجتمع الدولي «ممارسة مزيد من الضغوط لدفع الميليشيا الحوثية نحو التعاطي الجاد مع جهود السلام، وتغليب مصلحة الشعب اليمني على نزواتها الضيقة» بحسب تعبيره. وقال إن مجلس القيادة «يتعامل مع القضية الإنسانية في أنحاء اليمن على قدم المساواة، سواء في المناطق المحررة أو تلك التي ترزح تحت هيمنة الميليشيا الحوثية التي تواصل ابتزاز العالم بآلام المواطنين».
وأكد أن مجلس القيادة مستمر في دعم جهود المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، من أجل تثبيت الهدنة، والمساعي الحثيثة لتمديدها؛ لكنه اشترط «أن يتم إلزام الميليشيا الوفاء بتعهداتها المتعلقة بفتح معابر تعز والمدن الأخرى، ودفع رواتب الموظفين، وإنهاء معاناة الأسرى والمحتجزين والمختطفين، والمخفيين قسراً في سجونها التي تفتقد لأدنى شروط القانون الدولي الإنساني».
تصريحات العليمي جاءت غداة لقاء المبعوث الأممي بممثل جماعة الحوثيين في مسقط، بعد عودته من عدن، إذ يطمح لإعلان تمديد الهدنة المنتهية بعد ترتيب موافقة الشرعية والانقلابيين.
- اتصال غوتيريش
خلال المساعي الأممية الضاغطة على مجلس الحكم اليمني الجديد لتمديد الهدنة، ذكَّر العليمي الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، بالمبادرات التي قدمها مجلس القيادة الرئاسي لإنجاح الهدنة، بما فيها تسهيل وصول سفن الوقود إلى مواني الحديدة، والرحلات التجارية عبر مطار صنعاء، مقابل العراقيل المستمرة من جانب الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني. وكان آخر هذه الخطوات تسيير أول رحلة تجارية من مطار صنعاء (الأربعاء) إلى مطار القاهرة، بعد نحو 8 رحلات تم تسييرها إلى العاصمة الأردنية عمان ضمن تنفيذ اتفاق الهدنة.
ودعا العليمي خلال اتصال تلقاه من غوتيريش، الثلاثاء، إلى «مضاعفة الضغط على الميليشيات الحوثية للوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق الهدنة، وفي المقدمة فتح معابر تعز، ودفع رواتب الموظفين من رسوم سفن المشتقات النفطية» كما أكد «ضرورة تصحيح وضع بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، وعدم إبقائها رهينة للضغوط والابتزازات في مناطق الانقلاب الحوثي، بما يعيق ولايتها المخولة وفق قرار مجلس الأمن الدولي».
كما حض رئيس مجلس القيادة اليمني الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، على «اتخاذ الإجراءات الكفيلة بمنع الميليشيات الحوثية عن مواصلة حشد الأطفال إلى ما تسمى المعسكرات الصيفية، والزج بهم في محارق الموت خدمة لمشروعها الانقلابي»، بحسب ما نقلته عنه وكالة «سبأ» الرسمية.
ونسبت المصادر الرسمية اليمنية إلى غوتيريش أنه «أعرب عن تفهمه لتحفظات القيادة والحكومة اليمنية الشرعية، بشأن التعثر في بنود الهدنة المتعلقة بفتح الطرق الرئيسة في تعز والمحافظات الأخرى». وأنه «أشاد بدور مجلس القيادة في تنفيذ بنود الهدنة، وتجاوبه مع مساعي مبعوثه الخاص لتمديدها» مع تعهده «بالضغط على الميليشيا الحوثية ودفعها للوفاء بالتزاماتها المتعلقة بفتح معابر تعز، وتهيئة الظروف لتسوية سياسية شاملة في اليمن».


اليمن اخبار اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر زخم دبلوماسي في عدن لدعم «المجلس الرئاسي» وتمديد الهدنة في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط