الصحافة العالمية / بوابة الوفد المصرية

وكالة أمريكية: إيران تتحدث بوضوح عن احتمالات صنع قنبلة نووية

وفقا لتحليل وكالة أسوشيتد برس، أعلنت إيران أنها مستعدة لبناء سلاح نووى وقتما تشاء، الشئ الذى نكرته طهران منذ فترة طويلة بينما تخصب اليورانيوم في أقرب مستوياته على الإطلاق لمواد يمكن استخدامها في صنع الأسلحة.

 

إيران تعلق على حزمة العقوبات الأمريكية ضد طهران

ووفقا لموقع الغد الإخبارى، أضافت قد تكون التصريحات الإيرانية صاخبة لفرض المزيد من التنازلات على طاولة التفاوض من جانب الولايات المتحدة بدون التخطيط للسعي وراء القنبلة. أو كما يحذر محللون، يمكن لإيران أن تصل إلى مرحلة ما مثلما فعلت كوريا الشمالية قبل حوالي 20 عامًا حيث تقرر أن يكون امتلاك السلاح في النهاية يفوق أي عقوبات دولية أخرى.

ويمكن اختبار جدية كل هذه الاحتمالات، حيث تستعد إيران والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لقمة مفاجئة يبدو أنها محاولة أخيرة في فيينا لإحياء اتفاق طهران النووي المتداعي وسط ضغوط جديدة.

يشير مقطع مصور إيراني على الإنترنت إلى أن الصواريخ الباليستية في البلاد يمكن أن ”تحول نيويورك إلى كومة من الأنقاض من الجحيم”، وبغض النظر عن المبالغة، فإن اللغة المستخدمة ككل تمثل تصعيدًا لفظيًا واضحًا من طهران.

قال كمال خرازي، مستشار علي خامنئي، في تصريحات متلفزة منتصف يوليو، إنه ”في غضون أيام قليلة يمكننا تخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60٪ ويمكننا بسهولة إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة 90٪.

وتمتلك إيران الوسائل التقنية لإنتاج قنبلة نووية، لكن لم تتخذ إيران قرارًا ببناء قنبلة نووية”، يعتبر اليورانيوم المخصب بنسبة 90٪ من الفئة المستخدمة في انتاج الأسلحة النووية.

كتب عطا الله مهاجراني، وزير الثقافة في عهد الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي، في صحيفة اعتماد الإيرانية اليومية أن إعلان خرازي أن إيران تستطيع صنع سلاح نووي قدّم ”درسًا أخلاقيًا” لإسرائيل والرئيس جو بايدن.

أخيراً، أدلى محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية المدنية، بتعليقه الخاص حول الجانب العسكري المحتمل لبرنامج إيران.

ونقلت وكالة أنباء فارس شبه الرسمية عن إسلامي قوله ”كما ذكر السيد خرازي، تمتلك إيران القدرة التقنية على صنع قنبلة ذرية، لكن لا توجد مثل هذه الخطة على جدول الأعمال”.

وقالت الوكالة التي يترأسها إسلامي في وقت لاحق إنه ”أسيء فهمه وتقديره” – وهي إشارة على الأرجح إلى أن النظام  الإيراني لا يريده أن يكون محددًا إلى هذا الحد.

ويحمل تهديد إسلامي وزناً أكبر من الآخرين لأنه عمل بشكل مباشر مع وكالات الدفاع الإيرانية المرتبطة بالبرنامج النووي العسكري الإيراني – بما في ذلك تلك التي قامت سراً ببناء أجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم بمساعدة العالم النووي الباكستاني الراحل عبد القدير خان.

لكن بحلول عام 2003، تخلت إيران عن برنامجها النووي العسكري، وفقًا لوكالات المخابرات الأمريكية وحلفاء أمريكا الأوروبيين ومفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتوصلت إيران إلى اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية، والذي شهد تخفيف العقوبات الاقتصادية عليها بينما قلصت برنامجها بشكل كبير.

وبموجب الاتفاق، يمكن لطهران تخصيب اليورانيوم

إلى مستوى 3.67%، مع الاحتفاظ بمخزون من اليورانيوم يبلغ 300 كيلوجرام (660 رطلاً) تحت المراقبة المستمرة لكاميرات المراقبة والمفتشين التابعين للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

لكن الرئيس آنذاك دونالد ترامب سحب أمريكا من الاتفاق في 2018 بشكل أحادي، قائلا إنه سيتفاوض على اتفاق أقوى يشمل برنامج الصواريخ الباليستية لطهران ودعمها للجماعات الإقليمية المتشددة. لكنه لم يفعل ما قاله.

واعتبارًا من آخر إحصاء عام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، تمتلك إيران مخزونًا من اليورانيوم المخصب يبلغ حوالي 3800 كيلوجرام.

والأمر الأكثر إثارة للقلق بالنسبة لخبراء منع الانتشار النووي هو أن إيران تقوم الآن بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60% – وهو مستوى لم تصل إليه من قبل وهو يسبق خطوة فنية صغيرة لإنتاج يورانيوم مخصب بنسبة90%.

ويحذر الخبراء من أن إيران لديها ما يكفي من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% لإعادة معالجته وتحويله إلى وقود لصنع قنبلة نووية واحدة على الأقل.

وأشار دبلوماسيون إيرانيون لسنوات إلى خطب خامنئي على أنها فتوى ملزمة، أو فتوى دينية، بأن إيران لن تصنع قنبلة ذرية.

وقال خامنئي في خطاب ألقاه في نوفمبر 2006، بحسب نص من مكتبه، ”لسنا بحاجة إلى قنابل نووية.. ليس لدينا نية لاستخدام قنبلة نووية.. نحن لا ندعي السيطرة على العالم، مثل الأمريكيين، لا نريد السيطرة على العالم بالقوة ونحتاج إلى قنبلة نووية.. قنبلتنا النووية وقوتنا التفجيرية هي عقيدتنا”.

 

إيران: المباحثات المرتقبة بشأن المفاوضات النووية تعتمد على قرار أمريكا

لكن مثل هذه الفتاوى ليست نصوصا أبدية، فقد أصدر سلف خامنئي، الخميني، فتاوى راجعت تصريحات سابقة له بعد توليه السلطة في أعقاب الثورة الإسلامية عام 1979.

ويمكن لأي شخص يأتي بعد خامنئي البالغ من العمر 83 عامًا كمرشد أعلى للبلاد أن يصدر فتاوى خاصة به ومراجعة تلك التي صدرت سابقًا.

لكن في الوقت الحالي، يبدو أن إيران ستستمر في الانجراف إلى التهديد النووي.

 

لمزيد من الأخبار العالمية اضغط هنا:

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر وكالة أمريكية: إيران تتحدث بوضوح عن احتمالات صنع قنبلة نووية في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع بوابة الوفد المصرية وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي بوابة الوفد المصرية