الارشيف / الصحافة العالمية / سكاي نيوز

"الأعزاء على قوارب الموت".. ليبيون يفرون من جحيم الميليشيات

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي بغضب كبير حول ما تداول عن إعادة قارب هجرة غير شرعية على متنه ليبيون، وحمَّل الغاضبون الميليشيات والساسة المتصارعين على النفوذ مسؤولية وصول البلد النفطي لهذا الحد.

وانطلقت رحلة القارب من شاطئ بشرق ليبيا، أعاده حرس الحدود إلى الأراضي الليبية.

والفترة الأخيرة، زادت أعداد الليبيين المضبوطين خلال محاولتهم الفرار بقوارب هجرة غير شرعية.

1.5 مليون ليبي يريدون الهجرة

وأظهر استطلاع أجراه الباروميتر العربي، وهو مصدر رئيسي للبحث الكمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أن ربع الليبيين يفكّرون في الهجرة (نحو1.5 مليون من عدد السكان الذي يقترب من 7 ملايين).

والأكثر إقبالا على الهجرة، بحسب الاستطلاع، هم الذكور الحاصلون على تعليم جيد، وتتراوح أعمارهم بين 18-29 سنة.

وعزا الاستطلاع انتشار هذه الظاهرة لتفاقم التأزم الأمني والاقتصادي في البلاد.

أسباب هجرة الليبيين

  • ازداد معدل هجرة الليبيين بعد اضطرابات 2011 إلى دول الجوار وأوروبا، ولكن كان أكثرها بشكل قانوني باسم لاجئين ومستثمرين وغير ذلك.
  • في الآونة الأخيرة، اتجه ليبيون للهجرة غير الشرعية نتيجة تعقيد إجراءات السفر لأوروبا منذ جائحة كورونا، والتوقف عن قبول طلبات اللجوء من الليبيين والتي كانت وسيلة سهلة للحصول على تأشيرة أوروبية، بحسب حديث الباحث في شؤون المهاجرين محمد داوود لموقع "سكاي نيوز عربية".
  • تراجع الأمن بزيادة الميليشيات وزيادة الجريمة وتصفية الحسابات بالسلاح خارج القانون.
  • انحدار مستوى التعليم والصحة والخدمات العامة بعد عزوف العمالة الأجنبية عن التوجه إلى ليبيا.
  • فقدان الشباب للأمل في المستقبل والترقي المهني مع توقف المشروعات الكبيرة.
  • انهيار دخل المواطن إلى النصف مقارنة بما قبل 2011، كما ورد في تقرير للبنك الدولي بعنوان "ليبيا الآفاق الاقتصادية- سبتمبر 2022".

وفي 2011، كان دخل المواطن الليبي أكثر من 15 ألف دولار سنويًّا، وانحدر في 2022 إلى 6000 دولار.

الأعزاء يهربون من الجحيم

وبتعبير المحلل السياسي الليبي إبراهيم الفيتوري فإن "الأعزاء أصحاب التاريخ والثروات تكون نهايتهم في قارب تحت رحمة الميليشيات؛ هربا من جحيم الساسة".

وتنطلق قوارب الهجرة غير الشرعية في ليبيا تحت إشراف الميليشيات والعصابات المسلحة في جنوب وغرب ليبيا، والتي يتخذ بعضها من هذا النشاط مصدرا للتربح الوفير والسريع.

ويواصل الفيتوري لموقع "سكاي نيوز عربية" أن "أعداد الليبيين الذين يستقلون قوارب الموت أمر مفزع".

ومقارنا بين الحال اليوم وما كان قبل تحكم الميليشيات في البلاد يتابع: "في وقت من الأوقات كان الليبيون يدخلون أوروبا بأسهل الإجراءات، وشركات السياحة تتكالب عليهم للظفر بهم داخل بلدانهم للاستفادة من أموالهم، والآن ترفض دخولهم بطريقة شرعية، وتدفعهم للهجرة بقوارب الموت".

بدوره، يحمِّل المحلل الليبي السياسيين وقادة الميليشيات مسؤولية كل ما يحدث للشباب الليبي من انحدار تعليمي ومعيشي يدفعهم لتعريض حياتهم للخطر.

وبحسب محمد داوود، فإن الإحصائيات الرسمية "تشير إلى أن تونس ومصر أكثر الجنسيات العربية التي يستقل مواطنوها قوارب الموت من ليبيا، وأصحاب الجنسيات من النيجر ونيجيريا وتشاد الأكثر من الدول الإفريقية".

ورغم الأوضاع التي تعيشها ليبيا منذ 12 سنة، لكن لم تُلاحظ زيادة أعداد المهاجرين من الجنسية الليبية مثل هذه الفترة، كما يقول داوود.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "الأعزاء على قوارب الموت".. ليبيون يفرون من جحيم الميليشيات في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع سكاي نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي سكاي نيوز