الارشيف / الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

اتفاقيات سعودية ـ يمنية لتنفيذ 12 مشروعاً للمياه تعمل بالطاقة الشمسية

تشمل 3 محافظات في سياق الخطط الرامية لتحسين جودة الحياة

شهدت العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، الاثنين، توقيع عدد من الاتفاقيات لتنفيذ 12 مشروعاً للمياه تعمل بالطاقة الشمسية في 3 محافظات، بمساهمة ثلاثية من البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، وبرنامج الخليج العربي للتنمية «أجفند»، ومؤسسة صلة للتنمية.
وفي حين تهدف هذه المشروعات إلى تحسين جودة حياة اليمنيين، من المتوقع أن تشمل 5 محافظات هي: حضرموت، وأبين، ولحج، وتعز، والحديدة. حضر حفل التوقيع عدد من المسؤولين المحليين، إلى جانب مدير مكتب البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المهندس أحمد مدخلي.
وخلال الحفل أوضح المهندس أحمد مدخلي أن المملكة قدّمت، عبر البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، إسهامات نوعية في تلبية احتياجات مختلف القطاعات الأساسية والحيوية، مؤكداً حرص البرنامج، بالتعاون مع الحكومة اليمنية وشركاء التنمية في اليمن من الجهات المحلية والمنظمات الدولية والإقليمية، على تكامل وتوحيد الجهود التنموية من أجل الإسهام في تحقيق مستقبل مستقر ومزدهر لليمن واليمنيين.
وقال مدخلي: «يسعى البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إلى المساهمة في تحسين المستوى المعيشي للشعب اليمني والحياة اليومية، خصوصاً فيما يتعلق بمجال المياه، وسيسهم هذا المشروع الهام في توفير مصادر مياه عذبة وآمنة بطاقة نظيفة ومتجددة».
من جهته أوضح ممثل برنامج الخليج العربي للتنمية «أجفند»، في مشاركة عن طريق الاتصال المرئي، أن اختيار هذه المشروعات جاء لما تشهده المحافظات اليمنية من معاناة كبيرة في نقص مياه الشرب وصعوبة الحصول عليها، وحرصاً على دعم مشروعات مياه الشرب بهذه المحافظات المستهدفة وتزويدها بالطاقة البديلة للحصول على مياه صحية نظيفة وإنهاء معاناة المواطنين في تلك المديريات المستهدفة.
إلى ذلك أكد المدير التنفيذي لمؤسسة صلة للتنمية علي حسن باشماخ أن المشروع سيعطي نقلة نوعية في رفع الكفاءة التشغيلية لمشروعات مياه الشرب بالمحافظات المستهدفة وسيلبي احتياجاتهم اليومية من المياه العذبة والنظيفة، مثنياً على جهود البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن و«أجفند» في تمويل مثل هذه المشروعات المستدامة بمجال المياه.

إشادة يمنية
من جانبه أشاد وزير الشؤون الاجتماعية والعمل في الحكومة اليمنية محمد سعيد الزعوري بتدخلات الجهات المساهِمة في المشروع؛ لما يقدمونه من مشروعات وبرامج مستدامة، في ظل الظروف الاقتصادية التي تمر بها بلاده.
وقال الوزير الزعوري إن الحكومة في بلاده «تعتز بهذه الشراكات والتعاون مع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن و(أجفند) و(صلة)؛ لما يقدمونه من مشروعات تسهم في بناء البنية التحتية وتخفيف معاناة المواطنين في المحافظات المحرّرة».
وأشار الزعوري إلى أهمية هذه المشروعات الخاصة بمياه الشرب وتعزيزها بالطاقة الشمسية بعد انعدام المياه في مجمل هذه المحافظات؛ بسبب ارتفاع أسعار الوقود وتعطيل آبار المياه؛ للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها السكان.

62 ألف مستفيد
يسهم مشروع الطاقة المتجددة في اليمن في الوصول إلى مصادر مياه نظيفة وآمنة باستخدام الطاقة الشمسية المتجددة ورفع الكفاءة التشغيلية لمنظومات مياه الشرب؛ تحسيناً لجودة الحياة في هذه المحافظات اليمنية، وتحقيقاً لاستفادة أكثر من 62 ألف مستفيد من الفئات الأشد احتياجاً، وتحقيق الأمن المائي، وتعزيز الصمود الريفي.
ويشمل مشروع الطاقة المتجددة لتحسين جودة الحياة في اليمن إعادة تأهيل الآبار عبر تنفيذ 12 منظومة مياه شرب بالطاقة المتجددة، وتوفير 35 منظومة ري زراعية بالطاقة المتجددة، بالإضافة إلى توفير الطاقة لـ20 مرفقاً تعليمياً وصحياً، وإمداد 133 منزلاً بالطاقة المتجددة.
ويعمل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن على توفير تقنيات الطاقة الشمسية في المشروعات التنموية باليمن لاستدامة المشروعات، حيث يستخدم البرنامج الطاقة الشمسية في ضخ مشروعات تعزيز مصادر المياه وحفر الآبار، ومشروعات إنارة الطرق، ومشروعات إنارة المنافذ البرية، ومنها مشروعات تعزيز مصادر المياه بمحافظة عدن ومحافظة المهرة ومحافظة مأرب ومحافظة الجوف باستخدام الطاقة الشمسية.

مشروعات متعددة
تشمل مشروعات ومبادرات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن مشروعات تعزيز مصادر المياه، والتي تتضمن مشروع إعادة تأهيل حقل مياه المناصرة في عدن للمساهمة في إنتاج مياه آمنة بالطاقة النظيفة، ويشمل المشروع إعادة تأهيل 10 آبار، كل بئر تستخدم مضخّة غاطسة تعمل بالطاقة الشمسية، وتبلغ قدرتها الكلية 594 كيلوواط، حيث جرى تركيب الألواح على مساحة 6540 متراً مربعاً، بعدد ألواح 1350 لوحاً شمسياً في الحقل، والتي أسهمت في تغذية شبكة المياه بـ11.232 متر مكعب يومياً.
ويستفيد من هذا المشروع 124.800 شخص يومياً بشكل مباشر، ويسهم المشروع في رفع الكفاءة الإنتاجية لمياه الآبار، وتعزيز إمدادات المياه، وتعزيز الشبكة الكهربائية بالحقل، ومعالجة مشكلة صعوبة الحصول على المياه، وكذلك خلق فرص العمل.
وتشمل مشروعات ومبادرات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن إنارة طرق محافظة مأرب بالطاقة الشمسية، وكذلك إعادة تأهيل طريق التسعين وإنارته بالطاقة الشمسية في عدن، وإعادة تأهيل طريق كالتكس - الحسوة وإنارته بالطاقة الشمسية في عدن، إضافة إلى مشروع إعادة تأهيل منفذ البقع بمحافظة صعدة ودعمه بتوفير القدرات الكهربائية، وإدخال تقنيات الطاقة الشمسية في إنارة المنفذ.
وتتضمن مشروعات ومبادرات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن استخدام تقنيات الطاقة الشمسية؛ لكفاءتها العالية، وضمان الاستدامة فيها، ومحدودية صيانتها، وطول عمرها.
يشار إلى أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن قدم 224 مشروعاً ومبادرةً تنموية نفَّذها في مختلف المحافظات اليمنية؛ في 7 قطاعات أساسية هي التعليم، والصحة، والمياه، والطاقة، والنقل، والزراعة، والثروة السمكية، وبناء قدرات المؤسسات الحكومية، بالإضافة إلى البرامج التنموية.


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اتفاقيات سعودية ـ يمنية لتنفيذ 12 مشروعاً للمياه تعمل بالطاقة الشمسية في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط