الارشيف / الصحافة العالمية / موقع 24 الإماراتي

إغناثيوس: نسيج القمع في إيران بدأ يتفكّك

الانتفاضة الإيرانية التي دخلت أسبوعها السابع لها شعار بسيط: امرأة، حياة، حرية. لكن مطلبها الأساسي، وهو عدم إجبار النساء على ارتداء الحجاب، ومع خلع المحتجات حجابهن، بدأ نسيج القمع الإيراني يتفكك.

من الواضح أن هناك تغييرات اجتماعية وسياسية هائلة: النساء الآن يتنقلون في الأماكن العامة بدون حجاب. من المرجح أن يتم تشويه سمعة شرطة الأخلاق، على الأقل مؤقتاً، وربما تذهب إلى الأبد

هذا رأي الكاتب ديفيد إغناثيوس في مقال الأخير في صحيفة "واشنطن بوست" والذي لفت فيه إلى مدى صعوبة وقف الاحتجاجات.

وكانت السلطات الإيرانية أعلنت يوم الإثنين إنها ستحاكم نحو ألف من المحتجين الذين احتشدوا منذ مقتل الشابة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا. وكانت رسالة السلطات واضحة: "استسلموا. نحن بصدد اتخاذ إجراءات صارمة". فكان رد المتظاهرين الجريء الدعوة إلى اضرابات. ونشر ناشطون الثلاثاء، مقاطع فيديو لإضرابات في جامعات في طهران وثلاث مدن أخرى على الأقل.

— Pedro Mario Burelli (@pburelli)

وقال نورمان رول، وهو عميل قديم في وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إي" يبلغ من العمر 34 عاماً وأدار أنشطة مجتمع الاستخبارات في إيران من عام 2008 إلى عام 2017: "يبدو أن لا مفر من إجراء بعض التغيير في النظام إذا أراد النظام البقاء على قيد الحياة".

وتابع رول النظام وهو يسحق الاحتجاجات السابقة، لكنه قال عن هذه الحملة: "يشهد العالم حشوداً تتصدى بنجاح لمجموعات صغيرة من أفراد الأمن ... وقد ثبت فشل تكتيكات النظام لتحييد الاضطرابات".

— Gokul Sahni (@Gokul_Sahni)


ويلفت إغناثيوس إلى أن هذا الزخم عكسته تغريدة يوم الإثنين لحيدر الخوئي، أحد أفراد إحدى أبرز عائلات رجال الدين الشيعة في العراق الذي كتب: "وصلت للتو إلى طهران... لا يبدو الأمر وكأن ثمة ثورة ولكن من الواضح أن هناك تغييرات اجتماعية وسياسية هائلة: النساء الآن يتنقلون في الأماكن العامة بدون حجاب. من المرجح أن يتم تشويه سمعة شرطة الأخلاق، على الأقل مؤقتاً، وربما تذهب إلى الأبد".

وبالنسبة للنظام الديني الذي يدعي سلطة إلهية، لن يكون الإصلاح في قضية الحجاب خياراً سهلاً. ويعتقد آية الله علي خامنئي ، المرشد الأعلى أنه بمجرد أن يبدأ في تقديم تنازلات، وإن في أمر يبدو صغيرًا مثل تغطية النساء لشعرهن، ستبدأ سلطة النظام الأوسع في التآكل.

محاكاة لانهيار الاتحاد السوفيتي
وجادل خامنئي في الماضي ضد التوصل إلى تسويات من خلال الاستشهاد بالزوال السياسي للشيوعية في عهد آخر الزعماء السوفيات ميخائيل غورباتشوف الذي اعتقد أنه يستطيع إصلاح نظامه مع الحفاظ على سلطته. ونقل الخبير الإيراني البارز كريم سجادبور من مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي عن خامنئي قوله عام 2000 إن الغرب يخطط لتخريب إيران من خلال "محاكاة للخطة التي أدت إلى انهيار الاتحاد السوفيتي".

ويرى إغناثيوس إن قمع هذه الحركة سيكون أمراً صعباً، ويرجع ذلك جزئياً إلى أن الاحتجاجات تقودها نساء وفتيات. وتضم قوات الأمن الإيرانية العديد من المجندين الذين لديهم أمهات وأخوات وبنات. وجادل رول: "قليلون في قوات الأمن العادية سيشعرون بالراحة في مهاجمة النساء". وأوضح أنه "سيكون على النظام احتجاز المتظاهرين لفترة كافية لإثارة الخوف، ولكن ليس لفترة طويلة حتى ينزل أهلهم إلى الشوارع".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إغناثيوس: نسيج القمع في إيران بدأ يتفكّك في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع موقع 24 الإماراتي وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي موقع 24 الإماراتي