الارشيف / الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

تشديد يمني على تأمين المصالح الحيوية والاقتصادية من إرهاب الميليشيات

تشديد يمني على تأمين المصالح الحيوية والاقتصادية من إرهاب الميليشيات

عبد الملك: إيران مصرة على عدوانها... وإنهاء الانقلاب هدف لا رجعة عنه

الاثنين - 13 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 07 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16050]

1c60aec0c4.jpg

الحكومة اليمنية لدى عقدها اجتماعاً في عدن أمس (سبأ)

aawsatLogo.jpg

عدن: علي ربيع

شدّدت الحكومة اليمنية على تعزيز التدابير والإجراءات لتأمين المصالح الحيوية والاقتصادية والنفطية من الهجمات الإرهابية الحوثية، واتهم رئيسها الدكتور معين عبد الملك، إيران بالإصرار على عدوانها ضد بلاده، مؤكداً أن إنهاء الانقلاب هدف لا رجعة عنه.
تصريحات عبد الملك جاءت، خلال اجتماع عقده مجلس الوزراء في عدن، الأحد، استعرض، وفقاً للمصادر الرسمية، عدداً من الموضوعات والمستجدّات على ضوء التطورات الأخيرة في عدد من الجوانب؛ وفي مقدمها الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والخدمية والعسكرية والأمنية.
كانت الميليشيات الحوثية قد رفضت تمديد الهدنة المنهارة مطلع الشهر الماضي، وقامت بالتصعيد باستهداف ميناءين لتصدير النفط في محافظتي حضرموت وشبوة على بحر العرب، وهو الهجوم الذي لقي تنديداً أممياً ودولياً، وأعقبه قيام مجلس الدفاع الوطني اليمني بتصنيف الميليشيات جماعة إرهابية.
وذكرت وكالة «سبأ» أن مجلس الوزراء تدارس بشكل مستفيض، مستوى الإجراءات المتخَذة لتأمين المصالح الحيوية والمنشآت الاقتصادية من التهديدات الإرهابية الحوثية، وحماية الملاحة الدولية واستقرار الطاقة العالمي، منوهاً بالتنسيق والتعاون الكامل على المستويين المركزي والمحلي في هذا الجانب.
واستمع مجلس الوزراء اليمني من وزير النفط والمعادن إلى تقرير حول جهود الوزارة والتنسيق القائم مع الجهات الأمنية والعسكرية لتأمين المنشآت وضمان استمرار أعمال الإنتاج والتحديات القائمة وآليات تجاوزها، حيث أشار الوزير إلى التفاهم المستمر مع شركات الإنتاج والملاحة لضمان تجاوز أية عوائق ومعالجتها أولاً بأول.
ونقلت الوكالة أن رئيس مجلس الوزراء معين عبد الملك «أحاط أعضاء المجلس بالتحركات الحكومية على المستويين الإقليمي والدولي لإسناد جهودها في مواجهة التصعيد الحوثي الجديد ورفض تجديد الهدنة وممارسات الميليشيات التي تثير العنف والتوتر والفوضى في المنطقة، وردعها حفاظاً على الأمن والسلم الإقليمي والدولي».
وقال عبد الملك «إن السلام لن يتحقق في اليمن ما دامت إيران مُصرّة على سلوكها العدواني والابتزازي ضد العالم عبر أدواتها التخريبية؛ ممثلة في ميليشيا الحوثي».
وشدد رئيس الحكومة اليمنية على أن «استكمال استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب هدف لا رجعة عنه»، مشيراً إلى أن الوصول إلى هذا الهدف سيتحقق بكل الأساليب المتاحة والممكنة.
وأوضح أن «لجوء ميليشيا الحوثي إلى استهداف المدنيين واستمرار حصارها على المدن، وخصوصاً تعز، والتنصل من كل التزاماتها بموجب الهدنة الإنسانية ورفض تجديدها هو الوجه الحقيقي لهذه الميليشيات الإجرامية وممارساتها الإرهابية ضد الشعب اليمني منذ انقلابها على السلطة الشرعية، أواخر عام 2014»- وفق تعبيره.
وأضاف أن حكومته «تعمل بالتوازي مع معركتها ضد الانقلاب الحوثي على تحسين الخدمات الأساسية وتطبيع الأوضاع في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحرَّرة باعتبار ذلك أحد العوامل نحو تسريع استكمال استعادة الدولة».
ووفقاً لوكالة «سبأ»، استمع مجلس الوزراء اليمني من وزير الدفاع إلى تقرير حول مستجدّات الأوضاع الميدانية والعسكرية في جبهات القتال ضد ميليشيا الحوثي الإرهابية، وجوانب التنسيق القائمة مع تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية.
وثمّن اجتماع الحكومة اليمنية استمرار «دور تحالف دعم الشرعية في دعم الشعب اليمني في معركة العرب المصيرية ضد المشروع الإيراني ووكلائه من ميليشيات الحوثي الإرهابية».
وأكد أن «المعركة ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية مصيرية ووجودية، ولا مجال أمام الشعب اليمني إلا الانتصار فيها، حيث تضع الحكومة في أولى أولوياتها دعم هذه المعركة حتى استكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة».
ولا يزال اليمنيون ينتظرون الجهود التي يقودها المبعوث الأممي هانس غروندبرغ لجهة إقناع الحوثيين بتمديد الهدنة وتوسيعها، وسط مخاوف من عودة القتال على نطاق واسع وانهيار مساعي السلام، بسبب تعنت الحوثيين وسعيهم إلى تحقيق مكاسب اقتصادية وسياسية، وفرض شروط «متطرفة»، وفقاً لما أكده مجلس الأمن الدولي.
وكان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان قد اتهم، الجمعة الماضي، الميليشيات الحوثية بأنها ارتكبت جرائم حرب منذ انتهاء اتفاق السلام، الشهر الماضي، مشيراً إلى هجمات لقناصة وعمليات قصف.
ومع عودة المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركنغ إلى المنطقة حيث يزور الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية لدعم الجهود المبذولة لتجديد وتوسيع الهدنة، جددت واشنطن دعوتها للحوثيين لاختيار مسار السلام، وقالت «خارجيتها»، في بيان على موقعها الرسمي: «نذكر الحوثيين بأن العالم يراقب أفعالهم ونحثّهم على التعاون مع الأمم المتحدة والاستماع إلى النداءات اليمنية من أجل السلام».


اليمن اخبار اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تشديد يمني على تأمين المصالح الحيوية والاقتصادية من إرهاب الميليشيات في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط