الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

غروندبرغ يشدد على سرعة إحراز تقدم في العملية السياسية باليمن

غروندبرغ يشدد على سرعة إحراز تقدم في العملية السياسية باليمن

رفض حوثي مستمر لتجديد الهدنة وتهديد بهجمات إرهابية جديدة

الثلاثاء - 14 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 08 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16051]

89706.jpg?itok=06IaddQ7

جانب من لقاء سابق جمع رئيس مجلس القيادة اليمني رشاد العليمي مع المبعوث الأممي غروندبرغ (سبأ)

aawsatLogo.jpg

عدن: علي ربيع

في وقت تواصل فيه الميليشيات الحوثية منذ خمسة أسابيع رفض تجديد الهدنة المنهارة وتوسيعها، يواصل مبعوث الأمم المتحدة هانس غروندبرغ جهوده، أملاً في إقناع الميليشيات التي تهدد بشن هجمات إرهابية لاستهداف موانئ تصدير النفط اليمنية في سياق سعيها لابتزاز الحكومة الشرعية للحصول على مكاسب سياسية واقتصادية جديدة.
وذكر مكتب المبعوث الأممي غروندبرغ، في بيان على «تويتر»، أنه اختتم الاثنين زيارته إلى الرياض، حيث عقد خلالها عدداً من الاجتماعات التي وصفها بـ«البنّاءة». وبحسب المبعوث، شملت الاجتماعات التي عقدها، السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر، بالإضافة إلى دبلوماسيين من الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن.
وأكد غروندبرغ أن المناقشات «ركزت على سبل تجديد الهدنة والعمل على إحراز تقدم مطرد للعملية السياسية في اليمن على وجه السرعة».
وسبق أن وافقت الحكومة اليمنية ومجلس القيادة الرئاسي على مقترح غروندبرغ لتجديد الهدنة وتوسيعها، وهو المقترح الذي رفضته الميليشيات الحوثية، مطالبة بالمزيد من المكاسب التي وصفها مجلس الأمن بأنها «مطالب متطرفة».
وفي وقت سابق كان غروندبرغ زار سلطنة عمان والتقى مسؤولين فيها كما التقى المتحدث باسم الميليشيات الحوثية محمد عبد السلام فليتة، دون أن يكشف عن نتائج نقاشاته.
ويخشى مراقبون يمنيون أن تكون تحركات المبعوث الأممي تهدف إلى انتزاع تنازلات جديدة من الحكومة اليمنية ومجلس القيادة الرئاسي الذي اتخذ أخيراً قراراً بتصنيف الحوثيين جماعة إرهابية، على خلفية استهداف موانئ تصدير النفط بالطائرات المسيرة.
ورغم الهدوء النسبي على جبهات القتال، فإن الأمم المتحدة اتهمت الحوثيين بارتكاب جرائم حرب بخاصة في تعز، منذ انقضاء الهدنة مطلع الشهر الماضي، في حين أكد الإعلام العسكري للجيش اليمني صد هجمات للميليشيات وإسقاط عدد من الطائرات المسيرة في شبوة ومأرب. ويهدد قادة الجماعة الحوثية بأنهم سيشنون المزيد من الهجمات الإرهابية لمنع تصدير النفط من الموانئ على بحر العرب، فيما تؤكد الحكومة اليمنية أنها ستقوم بحماية مقدرات الشعب بشتى السبل الممكنة.
وفي الثاني من الشهر الجاري، أعلنت الخارجية الأميركية عودة المبعوث تيم ليندركينغ إلى الإمارات والسعودية لمساندة جهود المبعوث الأممي لتمديد الهدنة اليمنية، وقالت إن «العالم يراقب أفعال الحوثيين»، داعية إياهم إلى الانخراط بإيجابية لتحقيق السلام.
ومع انتظار المجتمع الدولي جهود المبعوث الأممي هانس غروندبرغ لإنعاش الهدنة المنهارة، ردت الميليشيات الحوثية على بيان مجلس الأمن المندد بهجومها على ميناء الضبة النفطي في حضرموت بالتهديد بتوسيع الهجمات، وبما أطلقت عليه «الخيارات المفتوحة» لاستهداف منشآت الطاقة المحلية والتجارة البحرية.
ويخشى قطاع واسع في الشارع اليمني أن يقود تعنت الميليشيات إلى تفجر الأوضاع ميدانياً في مختلف الجبهات، بعد هدوء نسبي طيلة أشهر الهدنة الستة التي بدأت في الثاني من أبريل (نيسان) الماضي، ورفضت الميليشيات تمديدها للمرة الثالثة في الثاني من أكتوبر (تشرين الأول).
وتقول الحكومة اليمنية إن هناك «حاجة ملحة لردع الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني وأعمالها التي تهدد الأمن والسلم الإقليميين والدوليين».
على صعيد منفصل، أفاد مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية (مسام) والخاص بتطهير الأراضي اليمنية من الألغام بأنه تمكن خلال الأسبوع الأول من نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري من انتزاع 1119 لغماً زرعتها ميليشيا الحوثي الإرهابية في مختلف مناطق اليمن، منها 6 ألغام مضادة للأفراد و286 لغماً مضادة للدبابات، و816 ذخيرة غير متفجرة، و11 عبوة ناسفة.
وأكد البيان أن إجمالي الألغام المنزوعة منذ بداية مشروع «مسام» بلغت 371 ألفاً و236 لغماً زرعتها الميليشيا الحوثية بعشوائية في مختلف الأرجاء اليمنية.


اليمن اخبار اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر غروندبرغ يشدد على سرعة إحراز تقدم في العملية السياسية باليمن في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط