الصحافة العالمية / الشرق الأوسط

اعتراض سابع شحنة أسلحة إيرانية متجهة للحوثيين خلال 3 أشهر

اعتراض سابع شحنة أسلحة إيرانية متجهة للحوثيين خلال 3 أشهر

تحوي صواريخ مضادة للدبابات ومكونات لأخرى باليستية

الجمعة - 10 شعبان 1444 هـ - 03 مارس 2023 مـ رقم العدد [ 16166]

news-030323-yemen.gun.jpg?itok=mCoCVIlr

جنديان يحملان بعضاً من شحنة الأسلحة الإيرانية المصادرة في خليج عمان (البحرية البريطانية)

aawsatLogo.jpg

عدن: علي ربيع

أفادت قوات البحرية البريطانية والأميركية (الخميس) باعتراض شحنة أسلحة إيرانية على متن قارب في خليج عمان، هي السابعة خلال ثلاثة أشهر كانت في طريقها إلى الميليشيات الحوثية في اليمن، حيث احتوت على صواريخ موجهة مضادة للدبابات ومكونات صواريخ باليستية متوسطة المدى.
وتمت عملية الاعتراض والمصادرة للشحنة الجديدة في 23 فبراير (شباط) الماضي، من على متن قارب تهريب في المياه الدولية في خليج عمان، بحسب وزارة الدفاع البريطانية، التي أوضحت أن طائرة مراقبة واستطلاع مسيرة تابعة للمخابرات الأميركية رصدت القارب وهو يبحر باتجاه الجنوب قادماً من إيران بسرعة عالية خلال ساعات الظلام، وأن طائرة هليكوبتر بريطانية أيضاً قامت بتعقبه.
وبحسب ما قالته «الدفاع البريطانية»، حاول القارب في البداية الإبحار إلى داخل المياه الإقليمية الإيرانية عندما تلقى نداء من البحرية الملكية، لكن فريقاً من مشاة البحرية الملكية أوقفه واعتلاه وصادر الطرود المشبوهة.
وقال وزير الدفاع البريطاني بن والاس في بيان: «يؤكد ما قامت به السفينة لانكستر من عملية مصادرة (للأسلحة) هذا الوجود الدائم للبحرية الملكية في منطقة الخليج مما يؤكد التزامنا بالتمسك بالقانون الدولي والتصدي للنشاط الذي يهدد السلام والأمن في جميع أنحاء العالم».
وفي حين أشار الفحص الأولي للمضبوطات إلى أن الشحنة تشمل صواريخ إيرانية موجهة مضادة للدبابات ومكونات صواريخ باليستية متوسطة المدى، قالت الدفاع البريطانية إنها أبلغت الأمم المتحدة بعملية المصادرة.
إلى ذلك أفادت البحرية الأميركية في بيان صادر عن القوات المركزية والأسطول الخامس ومقره في البحرين، أنها قدمت دعماً استخباراتياً جوياً ومراقبة واستطلاعاً لعملية المصادرة لشحنة الأسلحة الإيرانية التي قامت بها البحرية الملكية البريطانية في 23 فبراير الماضي.
وبحسب البيان، أدت الجهود المنسقة بين القوات البحرية الأميركية والبريطانية إلى قيام الفرقاطة البحرية الملكية (HMS Lancaster F229) بمصادرة الصواريخ الموجهة المضادة للدبابات ومكونات الصواريخ من قارب صغير قادم من إيران، حيث اكتشفت القوات البريطانية طروداً تضمنت نسخاً إيرانية من صواريخ الكورنيت الروسية الموجهة المضادة للدبابات، والمعروفة في إيران باسم «Dehlavieh»، إضافة إلى مكونات صواريخ باليستية متوسطة المدى.
وقال نائب الأدميرال براد كوبر، قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأميركية والأسطول الخامس الأميركي: «سنواصل العمل مع شركائنا في متابعة أي نشاط مزعزع للاستقرار يهدد الأمن والاستقرار البحري الإقليمي».
وطبقاً للبيان الأميركي، حدث الاعتراض للشحنة على طول طريق يستخدم تاريخياً لتهريب الأسلحة بشكل غير قانوني إلى اليمن، حيث إن التوريد المباشر أو غير المباشر للأسلحة أو بيعها أو نقلها إلى الحوثيين في اليمن ينتهك قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 والقانون الدولي.
وأكد البيان أن القوات البحرية الأميركية والبريطانية تجري بانتظام عمليات أمنية بحرية مشتركة لتعطيل تدفق الشحنات غير المشروعة، وقال إن الجهود المشتركة أدت إلى استيلاء القوات البحرية الملكية على صواريخ أرض - جو ومحركات صواريخ كروز للهجوم الأرضي.
وأوضحت البحرية الأميركية أن الأشهر الثلاثة الماضية شهدت سبع عمليات اعتراض رئيسية وأسفرت عن استيلاء القوات البحرية الأميركية والقوات الشريكة على أكثر من 5000 قطعة سلاح، و1.6 مليون طلقة ذخيرة، و7000 فتيل للصواريخ، و2100 كيلوغرام من الوقود المستخدم لإطلاق قذائف صاروخية، و30 مضاداً للدبابات.
وقالت إن الصواريخ الموجهة ومكونات الصواريخ الباليستية متوسطة المدى والمخدرات غير المشروعة قدرت بقيمة 80 مليون دولار.
وفي مطلع فبراير الماضي كانت القوات الفرنسية البحرية الخاصة دخلت إلى جانب نظيرتيها الأميركية والبريطانية على خط مكافحة تهريب الأسلحة الإيرانية إلى الميليشيات الحوثية في اليمن، حيث أعلنت الاستيلاء على زورق محمل بالأسلحة والذخائر كان متجهاً - على الأرجح - من إيران إلى الميليشيات الحوثية.
ووصف الأمر بأنه جزء «من جهد متعمق لاحتواء طهران» وفق ما ذكرته صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية نقلاً عن مسؤولين مطلعين على العملية.
وأوردت الصحيفة، نقلاً عن مسؤولين في الجيش الفرنسي، أن سفينة حربية فرنسية أوقفت في 15 يناير (كانون الثاني) الماضي سفينة تهريب مشتبه بها قبالة الساحل اليمني، حيث صعد الفريق الفرنسي المدرب بشكل خاص على القارب ليتم اكتشاف أكثر من 3000 بندقية هجومية ونصف مليون طلقة و20 صاروخاً موجهاً مضاداً للدبابات.
وبحسب الصحيفة، فإن العملية التي تم تنسيقها مع الجيش الأميركي هي نتاج دور فرنسي أكثر استباقية في التصدي لتهريب الأسلحة في الشرق الأوسط، في سياق الجهود الدولية لتطبيق حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على الأسلحة التي تذهب إلى الحوثيين في اليمن.
وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي اعترضت البحرية الأميركية شحنتي أسلحة إيرانية في خليج عمان في طريقهما إلى اليمن، لتضافا بذلك إلى العديد من الشحنات التي تم ضبطها خلال السنوات الماضية من قبل القوات الأميركية والبريطانية وخفر السواحل اليمني.
وبحسب بيان للأسطول الخامس في البحرية الأميركية، احتوت إحدى الشحنتين على 50 طناً من طلقات الذخيرة والصمامات والوقود للصواريخ، أما الشحنة الأخرى فاشتملت على 70 طناً من فوق كلورات الأمونيوم، التي تستخدم عادة في صناعة وقود الصواريخ وكذلك المتفجرات، إلى جانب 100 طن أخرى من مادة اليوريا التي تستخدم في صناعة المتفجرات إلى جانب استخداماتها في الأسمدة الزراعية.


اليمن صراع اليمن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اعتراض سابع شحنة أسلحة إيرانية متجهة للحوثيين خلال 3 أشهر في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الشرق الأوسط وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الشرق الأوسط