أخبار محلية / عدن الحدث

الحوثيون ومآسي المختطفين والمفرج عنهم.. تعذيب ما بعد الموت

عدن الحدث / خاص.

على مدار سنوات الحرب، عمدت المليشيات الحوثية على ملء السجون في مناطق سيطرتها بالآلاف من المعارضين لها، وأذاقتهم كافة صنوف التعذيب، حتى جعلتهم يذيقون مرارة الموت في كل لحظة.

تقارير حقوقية حديثة كشفت أنّ آلاف المختطفين الذي اعتقلتهم المليشيات من منازلهم وأماكن أعمالهم والطرقات العامة لا يزالون في سجون الحوثيين، وتجاوز وجود أغلبهم ثلاث سنوات، حيث تعرَّضوا لتعذيب نفسي وبدني فضلًا عن حرمانهم من أدنى الحقوق الأساسية بطريقة مخالفة لأدنى حقوق الإنسان.

وعمدت المليشيات إلى اتخاذ المختطفين دروعًا بشرية وسجنهم في مناطق تخزين الأسلحة.

لم تتوقف الجرائم الحوثية عند هذا الحد، بل أجبرت عددًا ممن أفرجت عنهم على البقاء في مناطق سيطرتهم، على الرغم من أنَّ العديد منهم بحاجة إلى السفر للعلاج.

التقارير قالت إنَّ الدافع الأساسي لمليشيا الحوثي في إطلاق العشرات ليس إنسانيًّا، وإنما بهدف التخلص من الأعباء المادية، حيث أغلب المفرج عنهم من جرحى عملية ذمار والبعض الآخر أصبح معاقًا، فيما يعاني آخرون من الأمراض المزمنة نتيجة التعذيب.

وفي الفترة من سبتمبر 2014 إلى ديسمبر 2018، قامت المليشيات الحوثية باعتقال 16 ألفًا و565 مدنيًّا، بينهم 368 طفلًا و98 امرأة و385 مسنة.

تقارير حقوقية كشفت أنّ مليشيا الحوثي نفّذت اعتقالات تعسُّفية طالت العديد من السياسيين والناشطين الحقوقيين والصحفيين والإعلاميين والنساء والأطفال، لأسباب سياسية وطائفية ودينية ومناطقية.

وسبق أن كشفت رابطة أمهات المختطفين عن وفاة ما يزيد على 120 معتقلاً تحت التعذيب في سجون الحوثي، كما أكد تقرير حقوقي رسمي وفاة 24 معتقلاً قال إنهم قضوا تحت التعذيب في سجون الحوثيين منذ يناير 2018 حتى 25 يوليو 2019.

ويقول حقوقيون إنّ ممارسات مليشيا الحوثي من خطف وسجن وتعذيب تمثّل انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان والمواثيق والقوانين الدولية وتحدي المجتمع الدولي.

ويتم اختطاف الشخص دون مسوغ قانوني، وسجنه دون محاكمة وتعذيبه، كما تمنع المليشيات الحوثية أهالي المختطف من الزيارة.

وترتكب المليشيات كثيرًا من الجرائم ضد المختطفين الذين تزج بهم في السجون، حيث يتبع الانقلابيون أساليب ممنهجة في التعذيب، وقدّرت أعداد المتوفين بالعشرات، ويتم احتجاز جثثهم ثم مساومة الأهالي على دفع مبالغ مالية كبيرة مقابل حصولهم على جثامين ذويهم.

كما تعج السجون الحوثية بالعديد من السيدات، وتقدّر مصادر حقوقية أنّ عدد المختطفات والمعتقلات في سجون المليشيات يبلغ أكثر من 180 امرأة، في حين يقدر عدد المعتقلات اللواتي تعرضن للتعذيب بـ55 امرأة ممن اعتقلن وأفرج عنهن، وما يزال نحو 120 امرأة يقبعن في سجون الحوثي ويتعرضن منذ أشهر للتعذيب والاستغلال.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الحوثيون ومآسي المختطفين والمفرج عنهم.. تعذيب ما بعد الموت في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الحدث وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الحدث