الارشيف / أخبار محلية / عدن تايم

تقرير..كيف نجحت القوات الجنوبية في كسر هجمات مليشيا الحوثي الطامحة في العودة إلى لحج وعدن؟

يشكل اللواء الرابع حزم امتداد وانتشار في مسرح عملياته الممتده من القبيطة شرقا في عيريم الى حيفان ومناطق وعزل المقاطرة غربا ليشكل بذلك حاجزا منيعا أمام تقدم مليشيات الحوثي الإنقلابية على امتداد طول وعرض حدود محافظة لحج بمحافظة تعز وتحديدا في مناطق التماس اللواقعة تحت سيطرة المليشيا من محافظة تعز.

وتميز مؤخرا اللواء الرابع حزم بقواته ذات الطابع القتالي العالي من خلال خبرات افراده المكتسبة من خلال خوض حروبهم على مختلف التضاريس الجغرافية مابين جبال شاهقة وسهول ووديان طيلة خمس سنوات تعددت فيه اساليب الحرب.

وفي حين نجح افراد اللواء الرابع حزم في اكتساب القدرة العسكرية في مسرح العمليات القتالية بات اللواء يمتلك مشاة تجيد القتال بإحترافية عالية وفي ظروف مختلفة كما ان لديها القدرة على التعامل مع أي حدث أو طارئ لا تقتصر قدرته عن قدرات الجيوش المدربة علميا وعملياً.

ويرى مراقبون عسكريون ان ديناميكية التحول السريعة التي بات يجيدها اليوم ابطال اللواء الرابع حزم كان لقائد اللواء العقيد وافي الصبيحي دورا بارزا في صقلها وانجاحها وذلك لعدة عوامل وفي مقدمتها الاتصال المباشر مع القادة الميدانيين والافراد إضافة الى المتابعة ومشاركة الافراد معارك الحرب إضافة إلى متابعته وتنسيقه مع المنطقة العسكرية الرابعة والتحالف العربي ومختلف القوى العسكرية الجنوبية ليشكل بذلك حلقة وصل عسكرية متكاملة ساهمت في النجاح العسكري للواء.

كما يرى المراقبون انه بات من المهم اليوم لقيادة التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وقيادة المنطقة الرابعة والقيادة العسكرية في المجلس الانتقالي برئاسة القائد اللواء عيدروس الزبيدي النظر مليا الى ما قدمه ويقدمة اللواء الرابع حزم من عمليات قتالية على حدود محافظة لحج بتعز حيث لا تقتصر تلك المعارك عن حدود لحج فحسب بل وحتى العاصمة عدن ذلك من خلال قرب مسرح العمليات القتالية من أرض الصبيحة التي تتصل صحراءها بالعاصمة عدن وعلاوة على ذلك فاللواء لا يزال يحارب على طول مساحة شاسعة تمتد من عيريم في القبيطة شرقا إلى حيفان ثم المقاطرة غربا وسط تضاريس معقدة حقق اللواء الرابع حزم انتصارات عسكرية فيها ولايزال الرابع حزم يحافظ عليها رغم قصور الجهات العسكرية المختصة عن دعم اللواء والاستمرارية في اسناده كما يجب.

ويشدد مختصون عسكريون إلى أهمية دعم اللواء بكافة المتطلبات في وقت لا يزال اللواء يواجهة تحركات المليشيات في عديد جبهات محملين الجهات المختصة بوزارة الدفاع مسؤولية القصور عن دعم اللواء الذي يخوض الحرب ضد مليشيات يفترض مواجهات على مختلف الجبهات بدلا من الخوض في معارك جانبية وتحويل اسلحة الدولة إلى تحرير المحرر كما يحصل في محافظة شبوة التي قاومت المشروع الحوثي الايراني فكافئة ألوية عسكرية محسوبة على الشرعية بقصف مناطق وقتل ابناءها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تقرير..كيف نجحت القوات الجنوبية في كسر هجمات مليشيا الحوثي الطامحة في العودة إلى لحج وعدن؟ في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم