أخبار محلية / عدن الحدث

قذائف وصواريخ الضالع.. الحوثي ينتقم من اغتيال سليماني

عدن الحدث / خاص.

حوَّلت المليشيات الحوثية تهديدها بالانتقام من اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني إلى تحرُّكات على الأرض، تمثّلت في هجمات صاروخية على محافظة الضالع.

المليشيات الحوثية شنّت هجومًا إرهابيًّا على قرى باب غلق ومحيطها في محافظة الضالع، وذلك بعشرات القذائف وما لا يقل عن 40 صاروخ كاتيوشا.

هجمات المليشيات أسفرت عن استشهاد مدنيين اثنين وإصابة آخرين، حيث سقطت القذائف والصواريخ الحوثية على مناطق مأهولة بالسكان، فيما سارعت سيارت الإسعاف إلى نقل الشهداء والجرحى إلى المستشفيات القريبة.

وتحدَّثت مصادر ميدانية عن أنّ الطفل صدام إبراهيم محمد جابر، البالغ من العمر 15 عامًا، استشهد إثر الهجمات الحوثية الغادرة.

وأرجعت المصادر القصف الحوثي الهمجي على المدنيين في شمال الضالع، إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، بعدما لوّحت المليشيات بالرد على حادثة الاغتيال.

وأمس الجمعة، عقّب رئيس ما يُسمى المجلس الأعلى محمد علي الحوثي على الواقعة قائلًا إنّ "الرد السريع والمباشر على عملية اغتيال قاسم سليماني هو الخيار والحل".

وقال الحوثي عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "نتقدم بأحر التعازي لآية الله السيد علي خامنئي والرئيس حسن روحاني والقيادة السياسية في العراق وإيران والشعبين العراقي والإيراني في استشهاد المجاهد الكبير الحاج قاسم سليماني والحاج أبو مهدي المهندس ورفاقهما".

وأضاف ملوِّحًا بمزيدٍ من التصعيد: "هذا الاغتيال مدان والرد السريع والمباشر في القواعد المنتشرة هو الخيار والحل".

وبعد ساعات من التعليق السياسي الحوثي جاء الرد عسكريًّا على الفور عبر سلسلة هجمات إرهابية استهدفت مدنيين في محافظة الضالع، سرعان ما ارتبطت بواقعة الاغتيال.

ويعتبر الحوثيون ذراعًا مسلحة في قبضة طهران، يعملون وفقًا للأجندة الإيرانية المتطرفة وينفذون سياساتها الرامية إلى إشعال الفوضى في المنطقة بغية ضمان نفوذهم في أكثر من دولة.

سليماني قتل رفقة أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي، في غارة أمريكية استهدفت سيارتهما على طريق مطار بغداد، في هجومٍ يأتي بعد أيام من توترٍ نجم عن استهداف مقر السفارة الأمريكية في بغداد عقب اقتحامها من قِبل محتجين موالين لإيران، هاجموا السفارة ردًا على ضربة أمريكية قضت على 25 عنصرًا من كتائب حزب الله العراقية قبل أيام.

وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" أصدرت بيانًا عقب الهجوم، قالت فيه إنّ الجيش قام بعمل دفاعي حاسم لحماية الأمريكيين بالخارج من خلال قتل سليماني المدرج على قائمة الإرهاب من قبل الولايات المتحدة.

وصرّحت الوزارة - في بيان: "بتوجيه من الرئيس، نفذ الجيش الأمريكي عملًا دفاعيًّا حاسمًا لحماية الأمريكيين في الخارج بقتل قاسم سليماني".

وأوضح البيان أنَّ سليماني هو من أقر الهجمات على السفارة الأمريكية في بغداد قبل أيام، مشيرًا إلى أنه كان يطور بنشاط خططًا للهجوم على الدبلوماسيين الأمريكيين وأفراد الخدمة في العراق وفي جميع أنحاء المنطقة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر قذائف وصواريخ الضالع.. الحوثي ينتقم من اغتيال سليماني في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الحدث وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الحدث