الارشيف / أخبار محلية / اليوم الثامن

عرض الصحف العربية.. هل يلبي رئيس الوزراء العراقي الجديد المؤيد للتظاهرات مطالب المحتجين؟

اهتمت صحف عربية، ورقية وإلكترونية، بتكليف رئيس الوزراء العراقي الجديد، محمد توفيق علاوي، بتشكيل حكومة جديدة.

وقال بعض الكتّاب إن تسمية علاوي جاءت بعد توافق زعماء شيعة عليه، وموافقته على شروطهم. ورأى آخرون أن علاوي هو "الأصلح" لهذه المرحلة، لأنه يؤيد الاحتجاجات المطالبة بالإصلاح.

وكان علاوي قد أعلن، يوم السبت، تكليفه من قبل الرئيس العراقي، برهم صالح، بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال علاوي، في رسالة فيديو نشرها عبر صفحته على موقع تويتر، إنه سيتخلى عن مهمته إذا حاولت الكتل السياسية فرض مرشحيها عليه، ودعا المتظاهرين في الوقت ذاته إلى الاستمرار في الاحتجاجات.

"هل يتخطى علاوي إملاءات إيران؟"

يقول عبد الزهرة محمد الهنداوي، في جريدة الصباح العراقية، إن مهمة علاوي "لن تكون سهلة على الإطلاق، فثمة تداعيات كبيرة وخطيرة يشهدها العالم والمنطقة والعراق، تتطلب وجود حكومة عراقية قوية، قادرة على اتخاذ القرارات المهمة التي ترقى إلى أهمية وخطورة تلك التحديات".

ويضيف: "نحن اليوم أمام الزحف الخطير لجائحة كورونا الجديد، الذي فتك بالصينيين، بعد دخول اتفاقنا معهم (النفط مقابل الاستثمار) حيز التنفيذ! وهذا الوباء المرعب بحاجة إلى إجراءات على مستوى عال، لتأمين الحدود من احتمالية اختراقها من قبل الفيروس المثير للهلع".

ويتابع: "والتحديات لن تتوقف عند كورونا وداعش وصفقة القرن، بل أمامنا تحدٍ آخر، هو الحرب المعلنة بين طهران وواشنطن، التي اتخذت من العراق ساحة لإحدى معاركها".

ويرى الكاتب أن من أهم مهام حكومة علاوي الانتقالية التحضير لانتخابات مبكرة، وإمضاء قانون الموازنة بأسرع وقت ممكن، وإمضاء تنفيذ المشاريع الاستثمارية والتنموية المدرجة ضمن الخطة السنوية.

ويتساءل ماجد السامرائي في "العرب" اللندنية: "هل يتخطى المكلّف علاوي إملاءات إيران؟".

ويقول: "هكذا إذن أنتجت الخلطة المركبة وصانعتها طهران اختيار محمد توفيق علاوي كرئيس جديد للوزراء يتحمل مسؤوليات المرحلة المعقدة الجديدة ومتطلباتها".

ويضيف: "جاء هذا التكليف الموصوف وفق الكثير من المراقبين بعد حوارات طويلة بين الزعيمين الشيعيين، مقتدى الصدر وهادي العامري، تم جزء منها في إيران وبرعايتها".

في السياق ذاته، تقول صحيفة المدى العراقية إن علاوي وافق على الشروط التي وضعها كل من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وهادي العامري على إخراج القوات الأمريكية من الأراضي العراقية، وتنفيذ الاتفاقية مع الجانب الصيني "مقابل منحه حرية اختيار وزرائه من المستقلين والمهنيين".

ونقلت الصحيفة عن النائب عن كتلة الفتح البرلمانية، مختار الموسوي، ترجيحه أن حكومة علاوي "ستحدد نهاية العام الحالي موعدا لإجراء الانتخابات البرلمانية المبكرة تنفيذا لمطالب المتظاهرين".

"الخيار الأصح"

يقول فراس الغضبان الحمداني في صحيفة الزمان العراقية إن علاوي "يمثل الخيار الأصح والأصلح لهذه المرحلة حيث يمثل اختياره تلبية لرغبة المتظاهرين الذين يطالبون بالتغيير المنشود وهذا ما أكده سماحة السيد مقتدى الصدر وعدّه انتصارا للمتظاهرين وإرادتهم الحقة وتضحياتهم الكبيرة والمؤلمة التي رسمت مستقبل الدولة ووجودها الحق الذي يجب أن يكون كما تريده الجماهير بعيدا عن إرادة القوى الفاعلة".

وترى خولة كامل في صحيفة الدستور الأردنية أن تسمية علاوي رئيسا جديدا للوزراء تضعه أمام تحديات عديدة "أبرزها استرضاء الشارع العراقي وتلبية مطالب المحتجين، ففي أول كلمة رسمية لرئيس الوزراء علاوي، أعرب فيها عن تأييده للحراك الشعبي، ودعا إلى استمرار ذلك الحراك".

وتضيف: "الملاحظ أن علاوي يريد أن ينتهج منهج المرونة والشفافية في التعامل مع كافة الأزمات التي يعيشها الإنسان العراقي".

وتتابع خولة: "علاوي إنما جاء ليصب في صالح محاولة الأخذ بزمام المبادرة والنهوض بالوضع العراقي المعيشي نحو الأفضل، بتشكيل حكومة تمتص غضب الحراك الشعبي".

ويرى صادق الطائي، في القدس العربي اللندنية، أن تشكيل حكومة انتقالية سيمثل "ولادة النصر الحقيقي للثورة العراقية لتسير بخطواتها المرسومة للإصلاح".

ويدعو حسين أحمد السرحان، في صحيفة الجزيرة السعودية، القوى السياسية العراقية إلى "تملّك رؤية للعمل الإجرائي إذا ما كانت فعلاً مريدة لهدف بناء الدولة وتصحيح المسار في ترميم ما يمكن ترميمه في المرحلة الحالية مستفيدة من ضغط الجماهير كمساند قوي ضد قوى الاعتراض على الإصلاح والتغيير".

ويضيف: "بخلاف ذلك فإن التصعيد المفضي إلى استخدام العنف ليس ببعيد وحينها لا يمكن إدارة الأزمة باتجاه تحويلها إلى فرصة".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر عرض الصحف العربية.. هل يلبي رئيس الوزراء العراقي الجديد المؤيد للتظاهرات مطالب المحتجين؟ في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن