الارشيف / أخبار محلية / شبوة برس

عدنا بفضل الله إلى المكلا ضمن اول دفعة من العالقين في دولة الإمارات

 

العالقون في الإمارات قصة متعددة الزوايا أساسها المعاناة من خذلان الشرعية وتخليها عن مواطنيها وتحويل معاناتهم الي مادة إعلامية بيد أحقر واوسخ الإعلاميين للانتقام السياسي والاعلامي مع دولة الإمارات التي تقدمت لتسد فراغ تخلي شرعية هادي والإخوان وتحل المشكلة.

 

لايعرف كثير من الناس أن الطلبة اليمنيين الذين لبت ندائهم الإمارات ونقلتهم من وهان الى اراضيها هم نوع واحد من العالقين

 

هناك العالقون الذين كانوا في مطارات الإمارات في رحلات ترانزيت متجهين إلى وجهاتهم وقبل لحظات من تحرك طائراتهم تم اتخاذ قرار وقف جميع الرحلات المنطلقة والقادمة

 

علق المئات في المطارات قال لي أحدهم وهو من المهرة طالب في روسيا انهم كانوا قد صعدوا للطائرة قبل أن يطلب منهم العودة لصالة المغادرة وابلغوا بأن الرحلة ألغيت

 

بقي هؤلاء اياماً في صالة مطار دبي والشارقة وفرت لهم سلطة المطار الغذاء ومايلزمهم ثم نقلتهم لفندق وتم تطبيق إجراءات الحجر الصحي عليهم الذي استمر قرابة الشهرين.

 

قلت لأحد الطلبة وهو من صنعاء سنصل الريان وستسمعون اعلام الإخوان يقول ان الإمارات جلبت مصابين بالكورنا وسيشنون حملة على جهد الإمارات الإنساني لحل مشكلتنا

 

تنبه لنقطة مهمة قال لي سيحرضون الحوثيين علينا كيف سنتوجه لصنعاء ونعود لبيوتنا سيذهب بنا الحوثييون للمحاجر وقدك تعرف محاجر الحوثيين ومحاجر اليمن كلها ان وجدت ستكون مقبرة لنا ليش يعملون هكذا.

 

قلت له هم يريدون النيل من الإمارات وليس في حساباتهم ماستتعرضون له من مخاطر التحريض.. هؤلاء القراء لايقيمون وزناً لمصلحة وطن ولا مواطن.

 

المهم مااريد قوله ان جميع العالقين في الإمارات سواء عالقي المطارات او غيرهم ممن تقطعت بهم سبل الوصول لمنازلهم وخضعوا للحجر والفحص الدقيق قبل الصعود للطائرة جميعهم من كل الجنسيات تقوم الإمارات بتنسيق رحلات عودتهم إلى ديارهم في جهد إنساني وأخلاقي ملتزم بالضوابط الصحية ليس جديداً على الامارات

 

واول العالقين الذين بدأت الإمارات إعادتهم هم عالقي اليمن

أحسنت معاملتهم إثناء فترة الحجر اسكنتهم في أرقى الفنادق متكفلة بكل مايلزمهم من غذاء وفحوص طبيه وعنايه مستمرة وعندما نقلتهم نقلتهم كأنهم من أهلها من مطاراتها الخاصة بمواطنيها

 

وتكفلت بنقلهم براَ من الريان إلى مدنهم في الشمال والجنوب دون ان يدفعوا فلساً واحداَ

 

طبعاَ اغلب الطلاب من مناطق الشمال حيث الحوثي وكلهم تقريباً متخوفون من الوصول لمناطق الحوثي وهم يحملون شهادات صحية من الإمارات وقد تم إبلاغ السلطات الصحية في صنعاء عن وصولهم واسماؤهم.

 

متخوفون من آثار حملة الإخوان الإعلامية القذرة التي تستهدف الإمارات عليهم اكثر من واحد منهم قال لي سيذهب بنا الحوثيون للحجز وسيعاملوننا كمجرمين قادمين من الإمارات.

 

ماقامت به الإمارات لايعرف قدرة الا العالقين الان في مصر والهند وغيرها من الدول

 

ولهذا ومن هنا أوجه المناشدة لإمارات الأخوة والمواقف الصادقة بأن تتدخل مع بقية عالقينا في مصر والهند أولئك المواطنوان المرهقون بالأمراض يأشقائنا في دولة الإمارات يحتاجون وقفتكم انتم تعلمون قبح وحقارة شرعية الإخوان لقد تخلت عنهم وتركتهم ورقة للإسترزاق

 

نناشدكم  ياأشقائنا وشركائنا في الشدايد والمحن ان تتحركوا لجلب العالقين من الشمال والجنوب في مصر والهند وغيرها من دول العلاج الي منازلهم في هذا الشهر الكريم.

 

ان مايصلنا من اخبار عن عالقينا في مصر والهند وغيرها محزن يندى لها جبين كل إنسان لقد ضاق الحال بأكثرهم

 

نثق في مواقف الإمارات عيال زايد الكرماء والصادقون شهادتنا فيكم مجروحة لكن أفعالكم الكبار خير شاهد ولن تضرها أصوات الصغار الحاقدون والعاجزون عن فعل ربع ماتفعلون..

 

حفظ الله الامارات حكاماَ وشعباً وفرج هم كل عالق وأعاده لمنزلة سالماَ معافى آمناَ مطمئنا.

 

سعيد بكران

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر عدنا بفضل الله إلى المكلا ضمن اول دفعة من العالقين في دولة الإمارات في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع شبوة برس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي شبوة برس