الارشيف / أخبار محلية / الأمناء نت

متخصص يطالب بإنقاذ عدن قبل ان تقضي غازات المجاري والقمامة على سكانها

متخصص يطالب بإنقاذ عدن قبل ان تقضي غازات المجاري والقمامة على سكانها

السبت 02 مايو 2020 - الساعة:23:59:17 (الأمناء نت / خاص)

طالب الصيدلي وضاح البتول الجهات المسؤولة بانقاذ عدن قبل فوات الآوان في رسالة مطورة من خطورة غازات المجاري والقامات

وجاء في رسالته  :-

.
تحدثت عن الغازات السامة المنبعثة من المجاري التي تفجرت بسبب السيول وكذلك تراكم القمامة وتحللها وما زلت متأكد مسندواً بحقائق ومراجع علمية استندت اليها وما زال هذا الخطر يهدد عدن واهلها كل يوم لعدم وجود حل جذري لهاذي المشاكل .
الجدير بالذكر ان هذا الغاز اثقل من الهواء ويمكن بعد انفجار المجاري وتحلل القمامة ان تحركه الرياح من مكان لاخر اي يعني يمكن حتى ان يتسلل للمنازل ذات النوافذ المنخفضة او الى البد روم من خلال اي فتحة صغيرة في النوافذ او حتى من البيبان .
الغاز الذي تحدثت عنه هو الغاز الاشد فتكاً بعد مادة السيانيد .

من 20 جزء في المليون: تلف القرنية بعد التعرض لفترات طويلة.
100جزء في المليون: تهيج الأغشية المخاطية للعين والجهاز التنفسي واللعاب والسعال.
-200 جزء في المليون: صداع ، صعوبة في التنفس.
- 250 جزء في المليون: مخدر لمستقبلات حاسة الشم.
- 300 جزء في المليون: غثيان.
- 500 جزء في المليون: الضعف والنعاس والدوخة.
-500 جزء في المليون: التشنجات وفقدان الوعي.

التعرض الطويل الأمد لجرعات منخفضة يمكن أن يؤدي إلى التعب وفقدان الشهية والصداع والتهيج وضعف الذاكرة وضعف التركيز.
احيانا تختفي الاعراض غضون اسابيع قليلة اذا كانت الجرعات منخفضة واذا تم معالجة المشاكل التي ينبعث منها الغاز بسرعة وعمل حلول جذرية ولا اعتقد ان تلك عدن التي اصبحت بحيرية من المجاري والقمامة يتواجد فيها هذا الغاز بشكل قليل بل يتواجد فيها بشكل كبير ومميت جداً .

اما اذا كانت الجرعات كبيرة فتكون النتائج كالتالي :-

100 جزء في المليون: بعد عدة ساعات.
500 جزء في المليون: مميت في 30 دقيقة.
1000 جزء في المليون: مهددة للحياة في بضع دقائق.
5000 جزء في المليون: مميت في بضع ثوان.


وهناك دراسة تم اجرأها على الخنازير حيث تم تغذيتها على اطعمة تحتوي على مادة كبريتيد الهيدروجين وظهرت اعراض الاسهال بعد بضعة ايام وفقدان الوزن بعد حوالي 120.

كما ان هناك في جامعة كالجاري الكندية ، أظهرت الاختبارات على قواقع البرك المعرضة لتركيزات مختلفة من كبريتيد الهيدروجين أنه حتى الكميات الصغيرة لها تأثير شديد على الذاكرة. حتى في التركيزات التي تحدث بشكل طبيعي ، فقدت الرخويات تمامًا قدرتها على التعلم وخلق الذكريات.
(وسوف انشر بقية الدراسات لاحقاً بعون الله)
هذا فقط احد الغازات السامة كبريتيد الهدروجين من بين عشرات الغازات السامة المنبعثة من المجاري والقمامة في عدن ولم اتحدث بعد عن بقية الغازات لان هذا الغاز اخطرها .

وبهذا انا اقول:-
انقذوا انفسكم يا ابناء عدن واضغطوا بعمل حلول جذرية لمشكلة المجاري والقمامة وليست ترقيعية .

اللهم انني بلغت
اللهم انني بلغت
اللهم نني بلغت
اللهم فاشهد
اللهم فاشهد
اللهم فاشهد.

المراجع العلمية :-
1-Pharmakologie und Toxikologie (Heinz Lüllmann ,klaus Mohr ).Auflage 14.
2.Mutschler Arzneimittelwirkung lerhrbuch der pharmakologie und Toxikologie .( Ernst Mutschler .Gerd Geisslinger .Heyo k.Kroemer .Peter Ruth. Monika Schäfer-Korting ) Auflage 9.

3.Marcel Gerbersmann: Der Schwefel – 101. Beispiele. Herlitz Verlag, 2003

4.D. Weismann, M. Lohse (Hrsg.): Sulfid-Praxishandbuch der Abwassertechnik; Geruch, Gefahr, Korrosion verhindern und Kosten beherrschen! 1. Auflage.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر متخصص يطالب بإنقاذ عدن قبل ان تقضي غازات المجاري والقمامة على سكانها في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الأمناء نت وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الأمناء نت