الارشيف / أخبار محلية / يافع نيوز

هل أوفت القمة العربية في تونس بوعودها؟

سلطت القمة العربية، التي احتضنتها تونس الأحد، الضوء على مختلف الأزمات التي تشهدها المنطقة،كما حاكمت سياسات الدول الطامعة في زعزعة الاستقرار ومفاقمة المشاكل.

وتصدرت القضية الفلسطينية اهتمام القادة العرب في الدورة الثلاثين من هذه القمة، حيث أجمعوا، وبصوت واحد، على ضرورة توفير الحماية اللازمة للشعب الفلسطيني ووضع حد للانتهاكات الإسرائيلية.

وتضمن البيان الختامي للقمة العربية “إعلان تونس” تأكيدا على المكانة المركزية للقضية الفلسطينية في العمل العربي، ودعوة لإطلاق مفاوضات جادة وفعالة للتوصل إلى تسوية تحقق السلام الشامل والعادل.

وتناول “إعلان تونس”، الذي تضمن 17 نقطة، الأزمة السورية واليمنية والليبية، كما دعا إيران إلى عدم التدخل في شؤون الدول الداخلية، إلى جانب التأكيد على ضرورة معالجة مسألة النازحين ودعم الحوار بين الأديان بهدف نشر قيم التسامح.

وكان موضوع اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان في صلب خطابات الزعماء، وهو ما ترجم إلى بيان خاص، تلاه الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في ختام القمة، وأعرب فيه عن رفض وإدانة الدول العربية القرار الأميركي “الباطل شكلا ومضمونا”، مشددا على أنه يمثل انتهاكا خطيرا لميثاق الأمم المتحدة. كما أكد أن “شرعنة الاحتلال أمر مرفوض كليا ويقوض تحقيق السلام في الشرق الأوسط”.

وإلى جانب البيان الختامي، كانت خطابات بعض القادة والمسؤولين شديدة اللهجة تجاه الدول، التي تسعى إلى “التغلغل” في المنطقة واستغلال الأزمات لتحقيق أطماعها، وأبرزها إيران وتركيا.

وفي هذا الصدد، قال أبو الغيط “التدخلات من إيران وتركيا فاقمت من تعقد الأزمات وخلقت مشاكل عديدة.. لذلك فإننا نرفض كافة هذه التدخلات وما تحمله من أطماع ومخططات”.

هل أوفت “قمة تونس” بوعودها؟

اعتبر الكاتب السياسي التونسي، مصطفى القلعي، أن قمة تونس أوفت بوعودها من حيث حضور عدد الزعماء العرب، ومن حيث بيانها الختامي “الموسع والشامل”.

وأضاف “نجحت القمة من حيث التنظيم والإعداد والمواضيع السياسية التي نوقشت.. لاسيما موضوع الجولان الذي كان محسوما وكان القرار بشأنه موحدا من طرف كل الدول”، مشيرا إلى أن القمة أسفرت كذلك عن قرارات مهمة لصالح البلدان التي تعاني من مشاكل، مثل اليمن وليبيا وسوريا.

واستطرد القلعي قائلا “تتجلى المشكلة الأبرز في كل القمم في آليات التمثيل ومتابعة القرارات.. وهنا سيكمن الدور المهم لرئيس هذه القمة، الباجي قائد السبسي، من أجل متابعة والحرص على تنفيذ ما تم التوصل إليه اليوم”.

من جهته، قال لطفي بن صالح، باحث سياسي في تونس، لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن القمة العربية أوفت بغالبية وعودها خصوصا من ناحية مواقف قادة الدول تجاه القضايا الكبرى.

وتابع “كانت قضية فلسطين، خلال القمة، في صدارة اهتمامات القادة العرب ووحدت جهود غالبية الحكام”، مشددا على أن القرارات التي تم اتخاذها في قمة تونس تظهر رفض الدول العربية كل أشكال التخاذل فيما يتعلق بسوريا وليبيا واليمن.

وأوضح بن صالح أن “مرور مواقف القمة من القرارات إلى الفعل والتنفيذ تعترضه عراقيل متمثلة في سياسة الأمر الواقع لكل المتدخلين في شؤون العرب، وفي مقدمتهم إسرائيل ومن ورائها أميركا وكذلك إيران وتركيا”، مشيرا إلى أن هذه السياسة “قد تبقي الأوضاع على حالها في الفترة الراهنة”.

أما الكاتب والباحث التونسي، بسام حمدي، فذكر أن “قمة تونس” أقرت هذه المرة بضرورة “متابعة كل البنود التي تم التوصل إليها اليوم بندا ببند، وهو ما لم يكن يحدث سابقا، وفي حال نجح ذلك فيمكن وصف القمة بالناجحة”.

وأضاف “الزعماء العرب أجمعوا كذلك بشكل غير مسبوق على أن حل كل الأزمات العربية لا يمكن إلا أن يكون عربيا دون تدخل أي طرف أجنبي يحاول فرض سيادته على الأراضي العربية، في إشارة إلى تركيا وإيران”.

أسدل الستار إذن عن الدورة الثلاثين من القمة العربية، بعد أن وضعت كل أزمات المنطقة على طاولة واحدة ، فيما يبقى أمل الشعوب واحدا: ترجمة قرارات “إعلان تونس” إلى أفعال.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر هل أوفت القمة العربية في تونس بوعودها؟ في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز