أخبار محلية / صحيفة المرصد

عرض الصحف البريطانية - انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020: قلق حقيقي من صراع خطير وشرس على السلطة


كزت صحف بريطانية على المواجهة الحاسمة في الانتخابات الرئاسية الأمريكية بين المرشح الديمقراطي جو بايدن والرئيس الجمهوري دونالد ترامب.

أمة منقسمة
البداية من افتتاحية لصحيفة الغارديان بشأن الانتخابات الأمريكية بعنوان "أمة منقسمة بشكل خطير".

وتقول الصحيفة إنه بغض النظر عن نتيجة الانتخابات، فإن "الولايات المتحدة تبقى دولة منقسمة بمرارة.. رغم استطلاعات الرأي التي أشارت إلى أن دونالد ترامب كان على وشك أن يواجه رفضا كاسحا من قبل الناخبين، لم يكن هناك تنصل من الرئيس. بدلا من ذلك، يفصل جزء بسيط فقط من التصويت الشعبي بين بايدن وترامب".

وتضيف الصحيفة "كان رأينا أن ترامب يستحق أن يخسر وبطريقة كبيرة. كان سوء إدارته لأزمة فيروس كورونا، التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأمريكيين، سببا كافيا. لكن كانت هناك أسباب عديدة لطرد ترامب من البيت الأبيض، بالنظر إلى أنه قاد أسوأ إدارة في تاريخ الولايات المتحدة الحديث".

وترى الصحيفة أنه من "دواعي الارتياح أن الأمريكيين فهموا التهديد الذي يمثله ترامب وخرجوا بأعداد قياسية للتصويت ضده"، لكن "كما كشفت هذه الانتخابات بشكل محبط، كان هناك رد فعل متساو ومعاكس تقريبا من قاعدة ترامب. يبدو أن جاذبية الرئيس قد اتسعت وتعمقت منذ أن تولى منصبه. حصل ترامب على أصوات أكثر بكثير مما حصل عليه في عام 2016".

وتعتبر الصحيفة أنه في حال رحيله "هناك القليل من العلامات على أنه سيفعل ذلك دون قتال، فإن إرث ترامب سيكون سياسات الغضب والكراهية. إنها مأساة لأمريكا أن يصبح الانقسام السام هو القاعدة وليس الاستثناء. القلق في الولايات المتحدة هو أن الانقسامات الثقافية قد تجاوزت نقطة اللاعودة. يجب أن تكون الأولوية بالنسبة للأمريكيين هي إيجاد طريقة لوقف الخلاف السياسي على نطاق واسع بحيث لا يستطيع المعسكران العدوان، والمسلحان أحيانا، التحدث مع بعضهما البعض".

وتقول الصحيفة إنه "إذا كانت هناك أي فكرة عن أن البلاد يمكن أن تنتعش بعد الانتخابات بعد أن توقفت في عام 2016، فقد اختفت في اللحظة التي أعلن فيها ترامب فوزا من الواضح أنه لم يفز به بعد".

وربما يعتمد الرئيس على الجمهوريين لتخريب قواعد الانتخابات القديمة أو يأمل في أن تتخذ المحكمة العليا، التي عين فيها ثلاثة قضاة، القرار الأخير (بشأن الانتخابات)، وفق الغارديان.

وتخلص الصحيفة إلى أن "هناك قلقا حقيقيا من خوض الحزبين الأمريكيين الرئيسيين صراعا خطيرا وشرسا على السلطة للسيطرة على الإدارة. لقد شهدت سياسات ترامب المثيرة للانقسام أن الانتخابات أصبحت مصدرا للتقلب في الديمقراطية الرائدة في العالم. إن هامش السيطرة على مجلس الشيوخ ضيق للغاية لدرجة أنه سيكون من الحماقة التنبؤ بمن قد ينتهي به الأمر في السلطة. يحتفظ الديمقراطيون بقبضتهم على مجلس النواب، ولكن بقبضة أكثر مرونة من ذي قبل. هذه لعبة محصلتها صفر، فيما تكون خسارة أحد الأطراف مكسبا للطرف الآخر. الحكومة في أمريكا وشعبها سيكونان الخاسرين".

مناخ جديد
ونبقى مع الانتخابات الأمريكية، لكن ننتقل إلى مقال رأي في الفايننشال تايمز لجيليان تيت بعنوان "بغض النظر عمن سيفوز بالبيت الأبيض، هناك مناخ جديد للمستثمرين".

يطالب الناس بحزب سياسي جديد ونظام سياسي جديد، في ماساتشوستس، 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2020

ترى الكاتبة في الفايننشال تايمز أنه هناك قضية رابعة تهيمن على عناوين الأخبار الآن هي الديمقراطية

وتقول الكاتبة إنه "يكاد يكون من المؤكد أن البيت الأبيض مستعد لمواصلة تبني سياسات أمريكا أولا أيا كان الفائز. والفرق الوحيد هو أن نسخة الوطنية من الديمقراطيين جو بايدن ستبدو أكثر احتضانا من دونالد ترامب، أي تتبنى مبادرات تغير المناخ العالمي وتروج لاستراتيجية توطين مرتبطة بإحكام بالسياسات الموالية للنقابات".

وتضيف "كما أن رأسمالية السوق الحرة في حالة تراجع. ويرجع ذلك جزئيا إلى أن الاحتياطي الفيدرالي أطلق العنان للعديد من تريليونات الدولارات من التسهيل الكمي، مما أدى إلى تشويه مؤشرات السوق المالية. يعد اختلاف أسعار الأسهم عن الاقتصاد الحقيقي هذا العام أحد الأمثلة على ذلك".

وتقول إن "الابتكار هو أيضا محل خلاف. جعلت أزمة عام 2008 الإبداع المطلق في التمويل يبدو خطيرا. أظهر هذا العقد الجانب المظلم للابتكار الرقمي: الإنترنت يقوض الخصوصية، ووسائل التواصل الاجتماعي تقوض الديمقراطية، والاقتصاد الرقمي الذي يسيطر عليه الفائز يفاقم عدم المساواة في الدخل. يجب أن يستعد المستثمرون لمزيد من التكنولوجيا".

وترى الكاتبة أنه هناك قضية رابعة تهيمن على عناوين الأخبار الآن هي الديمقراطية.

وتقول "يشير استطلاع أجرته مؤسسة غالوب إلى أن حوالى ثلثي الأمريكيين يثقون في القضاء، وهو مستوى لم يتغير على نطاق واسع في العقد الماضي. لكن الأحداث الجارية قد تقوض ذلك. وحتى قبل أن أثارت الانتخابات مزاعم بتزوير (إرادة) الناخبين وحرمانهم من حق التصويت والاستيلاء على السلطة، قال ثلث الناخبين فقط لمؤسسة غالوب إنهم يثقون بالفرع التشريعي".

وتشير إلى أن هذا يعني أن الولايات المتحدة "كانت تنزلق نحو ما يسميه الجيش الأمريكي فوكا: التقلب وعدم اليقين والتعقيد والغموض".

وتستنتج الكاتبة "كيف يجب أن يستجيب المستثمرون؟ أولا، يجب أن يتوقعوا أن تكون أسعار الأصول متقلبة. ثانيا، يجب أن يتذكروا أن الآفاق الزمنية يمكن أن تتغير، وهي تتقلص الآن. ثالثا، يجب أن يلاحظوا أنه من المفيد تبني الشركات بعقلية "فقط في الحال"، بدلا من فلسفة "في الوقت المناسب" التي هيمنت على توسع سلاسل التوريد العالمية في العقود السابقة".

الأسبرين في مواجهة كوفيد
أما في الديلي تلغراف، نستعرض تقريرا لمحررة العلوم ساره كنابتون، بعنوان "يمكن أن يكون الأسبرين أساسيا في مساعدة مرضى كوفيد - 19 على التعافي".

علب دواء أسبرين

أظهرت بعض الدراسات أن أغلب الأشخاص الذين يموتون بسبب كوفيد - 19 يعانون من تخثر الدم في الرئتين

وتقول الكاتبة إنه سيتم إعطاء مرضى فيروس كورونا في المستشفيات البريطانية الأسبرين في جديدة لمعرفة ما إذا كان يمكن أن يمنع تخثر الدم القاتل في الرئتين.

وبحسب الكاتبة، أظهرت بعض الدراسات أن ما يقرب من 80 في المئة من الأشخاص الذين يموتون بسبب كوفيد - 19 يعانون من تخثر الدم في الرئتين، مما يمنع الأكسجين من الحركة عبر الجسم ويمكن أن يكون قاتلا.

وتوضح الكاتبة أن الأبحاث المنشورة في أواخر الشهر الماضي من قبل جامعة ماريلاند الأمريكية كشفت أن مرضى فيروس كورونا الذين يتناولون جرعة منخفضة من الأسبرين يوميا للحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية، لديهم مخاطر أقل بكثير من المضاعفات والوفاة من أولئك الذين لم يتناولوا الدواء.

وتضيف "كان من غير المرجح أن يتم وضع متعاطي الأسبرين في وحدة العناية المركزة أو توصيلهم بجهاز تنفس ميكانيكي، وكانت فرصتهم للبقاء على قيد الحياة من العدوى أكبر مقارنة بالمرضى في المستشفى الذين لم يتناولوا الأسبرين".

وتلفت الكاتبة إلى أنه مع ذلك، ونظرا لأن الولايات المتحدة لا تجري تجربة على الأسبرين، فإن النتائج تكون قائمة على الملاحظة فقط، ومن غير المعروف ما إذا كان إعطاء الأسبرين على نطاق أوسع مفيدا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر عرض الصحف البريطانية - انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020: قلق حقيقي من صراع خطير وشرس على السلطة في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع صحيفة المرصد وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة المرصد