الارشيف / أخبار محلية / عدن الآن

كشف مفاجأة جنوبية.. الانتقالي يحذر الشرعية:  للصبر حدود

تقرير/ محمد فضل:

كشف رئيس لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي السفير قاسم عسكر، عن اعتزام المجلس الانتقالي تنفيذ إتفاق الرياض بشكل أحادي يخول الجنوبيين من بسط سيادتهم وإدارتهم للجنوب والعاصمة عدن.


وأوضح مراقبون لموقع عدن الآن الإخباري أن تلويح المجلس الانتقالي الجنوبي بتنفيذ اتفاق الرياض أحاديا بمعزل عن الشرعية يأتي كنتيجة لتلكئ وتلاعب القوى السياسية اليمنية المنضوية في الشرعية بتنفيذ الاتفاق وتعطيل إعلان حكومة ائتلافيه تتمثل فيها قوى الجنوب بشكل منصف للجنوبيين.

وأكد محلل سياسي لموقع عدن الان أن "توعد المجلس الانتقالي الجنوبي وقيادات بارزة فيه بتنفيذ تحرك سياسي حاسم يخول المجلس تسليم الجنوب وإدارته بالكامل للقوى الجنوبية بمعزل عن الشرعية ليس مجرد (تهويش) سياسي أو إعلامي، يل خطوة جدية سبقدم عليها المجلس حال عدم توقف كل من حزبي المؤتمر الشعبي العام وتجمع الإصلاح الإخواني عن عرقلة تنفيذ اتفاق الرياض وتعطيل إعلان الحكومة الائتلافية، وقد سبق أن وعد الانتقالي بخطوات هامة في عدن والجنوب ونفذها فعليا، ومن المرجح أن تكون خطوة المجلس القادمة إعلان حكومة جنوبية تتولى زمام الجنوب وعاصمته عدن".

وحول تلويح المجلس الانتقالي بتنفيذ اتفاق الرياض من طرف الجنوبيين وبمعزل عن الشرعية، أوضح السفير قاسم عسكر في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية أليوم وتابعه موقع عدن الان الاخباري، قائلا: "في الأساس كان موضوع المؤتمر الشعبي العام والإصلاح، حيث يريد حزب الإصلاح وزارات مهمة بخلاف الوزارات التي أعطيت له، أما المؤتمر فمشكلته في النسبة التي أعطيت له"، مشيرا إلى أن "الانتقالي وعناصره لا يرغبون في الوزارات والمناصب، لكن هدفهم التوصل إلى توافق، وأعضاء وفد الانتقالي في الرياض لا يتحدثون عن حصصهم وإنما عن الجنوب بشكل عام، لأنه يجب أن تكون هناك شراكة حقيقية وواضحة وأن يحصل على حقه أيضا في الوزارات السيادية والوزارات المهمة".

وأضاف رئيس لجنة العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي: "أنهم يريدون أن تكون هناك حصة للجنوب على مستوى الوزارات السيادية والوزارات ذات الأهمية، بحيث لا يعطى للجنوب وزارات هامشية".

وقال عسكر، في التصريح الذي رصده القسم السياسي لموقع عدن الآن الإخباري: "أعتقد أن إعلان تشكيل الحكومة الجديدة لن يتأخر كثيرا، نظرا لأن أي حل شامل في اليمن يتطلب تنفيذ اتفاق الرياض أولا قبل الشروع فيه، فلا يمكن أن يكون هناك حل شامل قبل التسوية بين الأطراف التي ستجلس على طاولة التفاوض، فلا يمكن القفز على اتفاق الرياض، لأن هذا الاتفاق هو أحد قواعد الحل الشامل".

وتوعد المسؤول الانتقالي الشرعية بقوله: “إذا تأخرت الشرعية في عملية التوافق حول اتفاق الرياض وتشكيل الحكومة، فسيكون لنا طرق أخرى، الجنوبيون لا يمكنهم الانتظار إلى مالا نهاية، نحن مستعدون لتنفيذ اتفاق الرياض من جانب واحد ووقتها تتحمل الأطراف الأخرى كامل المسؤولية حول ما سنقوم به، كما تتحمل الشرعية المسؤولية لأن من مصلحتها تأخر الحل، طالما تأخر تشكيل الحكومة الجديدة فإن عمرها سيطول، لكن صبرنا محدود، فمنذ 5 نوفمبر/تشرين ثان الماضي إلى اليوم، مر عام على على التوقيع”.


ولفت إلى أن الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي أجلت اجتماعها لما بعد 5 نوفمبر/تشرين الثاني القادم انتظارا للحل، وإن لم تكن هناك حلول فسوف تجتمع الجمعية لتقرر القرارات القادمة، والتي في كل الأحوال سوف تكون أكبر من الإدارة الذاتية والتي سبق وأقرها المجلس، وسيكون تنفيذ اتفاق الرياض من طرف واحد".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كشف مفاجأة جنوبية.. الانتقالي يحذر الشرعية:  للصبر حدود في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الآن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الآن