الارشيف / أخبار محلية / شبكة نخبة حضرموت

مليشيات الإخوان تنتحر على أسوار الطرية

أبين (نخبة حضرموت) 4مايو تقرير / علاء عادل حنش

-القوات المسلحة الجنوبية تصد هجومًا إخوانيًا بأبين
-مصدر ميداني: ميليشيا الإخوان تلقت خسائر فادحة بالعتاد والأرواح وأسر الكثيرين منهم
-جثث الميليشيا تتناثر بصحاري وتباب الطرية وقطاعي الساحل ووادي سلا
-مصدر بقوات الجنوب: الهجوم كان انغماسيًا بعد فشل الإخوان بالمواجهة المباشرة
-متحدث الانتقالي: الجنوب أمانة بأعناقنا جميعًا وهذا عهد الرجال للرجال
-دعوة للحزم مع مليشيا الإخوان لإيقاف عبثها
-سياسي لليدومي: الطرية ليست زنزانة بل جغرافيا ورجال
-مصادر سياسية لـ”4 مايو”: أنباء عن تحركات سياسية جنوبية كبيرة

عاودت ميليشيا الإخوان، التابعة للشرعية اليمنية، التي يسيطر حزب الإصلاح على مفاصلها، وكل قراراتها، هجومها على مواقع القوات المسلحة الجنوبية في جبهة الطرية بمحافظة أبين، لتعلن بذلك فشل كل الجهود السعودية لحل سياسي ينهي الحرب العبثية التي يُشعلها الإخوان بغية السيطرة على أرض الجنوب.

وقالت مصادر سياسية مطلعة لـ”4 مايو” أن “انفجار الوضع في أبين بهذه الشراسة والصورة المفاجئة من قبلِ ميليشيا الإخوان جاء بعد لقاءات متعددة بين الرئيس القائد عيدروس الزُبيدي والقيادة السعودية”.

وأكدت أن هناك تحوّلًا مُرتقبًا في سير المعارك بجبهات أبين، مشيرةً إلى أن هناك: “أنباء عن تحركات سياسية جنوبية كبيرة”.

-صد هجوم إخواني

وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة الجنوبية، أمس الثلاثاء، إن “القوات المسلحة الجنوبية تمكنت من صد أعنف هجوم لمليشيا الإخوان أمس الاثنين (أمس الأول) شنته على قطاعات: الطرية وادي سلا وقطاع الساحل”.

وأضاف: “حيث حشدت مليشيا الإخوان جميع عناصرها وحاولت الدفع بكل قوتها لغرض إحراز أي تقدم، وشنت ثلاث هجمات منفصلة منذ فجر يوم أمس (أمس الأول) إلا أن كافة هجماتها باءت بالفشل، وتمكنت القوات المسلحة الجنوبية من كسر ذلك الهجوم الكبير لتلك المليشيا وألحقت بهم خسائر فادحة”.

بدوره، أكد مصدر ميداني أن: “مليشيا الإخوان حاولت الدفع بكل عناصرها وأسلحتها باتجاه مواقع القوات الجنوبية إلا أن ذلك الهجوم الذي راهنوا على نجاحه انكسر بعدما وجدوا صمودًا وبسالة جنوبية”.

وأشار المصدر إلى أن: “خسائر فادحة تلقاها المهاجمون في العتاد والأرواح ووقع آخرون أسرى فيما تتناثر جثث البقية في صحاري وتباب الطرية وقطاعي الساحل ووادي سلا”.
وأضاف: “الاشتباكات كانت عنيفة منذ اندلاع المواجهات، وتوقفت وسط حذر شديد”.

مؤكدا أن: “مليشيا الإخوان فشلت في إحراز أي اختراق لمواقع القوات المسلحة الجنوبية”.

وتابع: “فرضت القوات الجنوبية حصارًا على متسللين من عناصر المليشيا الإخوانية الإرهابية بوادي سلا، وكبدتهم خسائر”.

-هجوم انتحاريّ فاشل

فيما أشار مصدر في القوات المسلحة الجنوبية إلى أن “هجوم ميليشيا الإخوان ليلة الاثنين في أبين ضد مواقع القوات المسلحة الجنوبية كان انغماسيًا، أي أن الميليشيا لجأت لتلك الأعمال بعد فشلها بالمواجهة المباشرة”.

وقال لـ”4 مايو”: “لتفعل تلك الميليشيا أي شيء فقواتنا المسلحة الجنوبية البطلة في انتظارهم، ولا بد أن تأتي ساعة إعلان تقدم القوات المسلحة الجنوبية، فجميع أفرادنا متلهفون لهذه اللحظة”.

-الشرعية تنتحر على أسوار الطرية

من جانبهم، أكد مراقبون عسكريون أن ميليشيا الإخوان التابعة للشرعية قررت الانتحار على أسوار الطرية بأبين.

واعتبروا، في تصريحات لـ”4 مايو”، أن القوات المسلحة الجنوبية تمتلك إمكانيات هائلة على هزيمة تلك الميليشيا إذ ما وصلت أوامر بالتقدم من القيادة الجنوبية.

-عهد الرجال للرجال

فيما وجه المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي م. نزار هيثم، أمس، رسالة طمأنينة للجنوبيين، مؤكدًا أن الجنوب أمانة في أعناقنا جميعًا وهذا عهد الرجال للرجال.

وقال عبر (تويتر): “الجنوب أمانة في أعناقنا جميعا وهذا عهد الرجال للرجال، فلنكن على قدر المسؤولية لمواصلة تحقيق أهداف شعبنا باستعادة السيادة على أرضنا”.

-سياسي لليدومي: الطرية ليست زنزانة بل جغرافيا ورجال

هجوم ميليشيا الإخوان في جبهات أبين جاء بعد دقائق من تغريدة لرئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي، والتي قال فيها: “الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك”، وهو ما فسره كثيرون بأن التغريدة كانت بمثابة إشارة لمليشيا الإخوان ببدء معركتها.

وعلق الكاتب والناشط السياسي الجنوبي صالح الدويل على تغريدة اليدومي قائلًا: “هكذا غرّد رئيس الإخوان اليمني والأمني في جهاز الأمن الوطني”.

وأضاف: “الرجل غرّد يظن معركة شقرة زنزانة من الزنزانات التي كان يتلذذ فيها بالتعذيب وينتزع ما يشاء من أجساد أنهكها الجوع والتعذيب”، مؤكدًا أن “الطرية ليست زنزانة بل جغرافيا ورجال”.

-دعوة للحزم مع مليشيا الإخوان لإيقاف عبثها

من جانبه، علق ممثل ‏‏‏الإدارة العامة للشؤون الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي عادل الشبحي على هجوم ميليشيا الإخوان المتكرر على القوات الجنوبية بأبين.

وقال الشبحي، عبر (تويتر): “من يجتهد لإفشال عمل سياسي يوحد الجهود بين القوى المنطوية تحت جبهة التحالف المشترك لا يمكنه المساهمة في إيجاد حل نهائي وشامل مع العدو المفترض”.

وأضاف: “على الإقليم والعالم ومبعوث الأمم أن يكونوا أكثر جرأة وصراحة مع هؤلاء.. ولتنتهي مصالح القوى والأشخاص التي تنمو على حساب الشعوب”.

-كيف أحبط الجنوب مؤامرة الشرعية؟

مراقبون قالوا إن القوات المسلحة الجنوبية تمكنت من إحباط مؤامرة الشرعية التي استهدفت تغيير موازين القوى في جبهة أبين لإيجاد مبرر لتعديل اتفاق الرياض، وذلك بعد أن صدت الهجمات المتتالية التي شنتها على مدار اليومين الماضيين، بل إنها ألحقت خسائر فادحة في صفوف مليشيات الشرعية التي لجأت للتغطية على هزائمها بنقل قتلاها من أبين إلى شبوة.

وأضافوا: “كانت مؤامرة الشرعية تستهدف اختراق جبهة أبين ما يجعلها قاب قوسين أو أدني من الوصول إلى العاصمة الجنوبية عدن والتي تشهد أوضاعًا مستقرة بفعل تنفيذ البند الوحيد في اتفاق الرياض المتمثل في تعيين محافظ لها من أحد قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي، غير أن صمود القوات على الجبهات واحترافيتهم في صد الهجمات الإخوانية عرقل مخطط الشرعية والتي سيكون عليها البحث عن منافذ أخرى لتعطيل تنفيذ باقي بنود الاتفاق”.
ويرى مراقبون أن “القوات المسلحة الجنوبية أضحى لديها الكلمة العليا في المواجهات التي تنشب بين الحين والآخر مع مليشيات الشرعية رغم استعانة الأخيرة بالمليشيا الإرهابية لإنقاذ خسائرها، إضافة إلى أن القوات الجنوبية دائما ما يكون لها الغلبة في ظل الظهير الشعبي القوي الذي تتمتع به والذي يكون كلمة السر في الروح المعنوية المرتفعة لعناصرها، إلى جانب أنها تتسم بالتنظيم في مواجهة عناصر إرهابية تقوم بتنفيذ أعمال عشوائية”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مليشيات الإخوان تنتحر على أسوار الطرية في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع شبكة نخبة حضرموت وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي شبكة نخبة حضرموت