الارشيف / أخبار محلية / عدن الآن

موقع عدن الان يكشف تفاصيل سرية لتطبيع غير معلن بين اليمن وإسرائيل

عدن الان/ خاص:

طفت إلى سطح الساحة السياسية والإعلامية في اليمن قضية التطبيع مع دولة إسرائيل، مفجرة جدلا واسعا وتراشقا بالاتهامات ما بين مؤيدين للتطبيع مع إسرائيل ومعارضين له.

وعقب توضيح أدلى به رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس قاسم الزبيدي خلال مقاباة تلفزيونية أجريت معه قبل أيام على قناة (روسيا اليوم) وبين فيه موقف المجلس الانتقالي من قضية التطبيع مع اسرائيل، وجهت كافة قوى اليمن الشمالي أصابع الإتهام، وجندت الالاف من ناشطيها على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الجنوب ومجلسه الانتقالي تحت واجهة الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وأمام ما يسود الساحتين اليمنية والجنوبية من جدل متصاعد بشأن قضية التطبيع مع إسرائيل، أعد موقع (عدن الان) الأخباري تقريرا رصد فيه وقائع سرية تكشف بالأسماء والتواريخ حقيقة التطبيع اليمني غير المعلن مع إسرائيل.

ويستعرض تقرير موقع عدن الان الأخباري تفاصيل سرية لأبرز محطات التطبيع اليمني مع إسرائيل، ويكشف عن زيارات رسمية عالية المستوى لوفود ومسؤولين إسرائيليين إلى العاصمة اليمنية صنعاء والاتفاقات الأمنية والتجارية التي أبرمت فيها ما بين الجانبين اليمني والإسرائيلي، والتي أماطت اللتام عنها إذاعة وصحف إسرائيل حينها ونشرت أخبارها كبرى وسائل الإعلام العالمية وأبرزها البي بي سي.

بلغت العلاقة بين نظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح وقياداته السياسية والعسكرية، والتي لاتزال حتى بعد رحيل صالح تمسك بزمام الدولة اليمنية حتى اليوم تحت مظلة الشرعية، مستوى عالي من التعاون والتطبيع غير المعلن مع إسرائيل، والذي بلغ حد التواصل والتنسيق وتبادل الزيارات وعقد الاتفاقات على مستويات عدة.

في 2 فبراير 2005م زار مستشار وزير الخارجية الإسرائيلي بروس كاشدان صنعاء سرا وبحث مع الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح التعاون في المجال الأمني وأمن البحر الأحمر وباب المندب وكذا المجال العسكري والمجالات الزراعية والسياحية الى جانب التعاون التجاري والسماح بمنتجات إسرائيلية في السوق اليمنية أبرزها الأسمدة الزراعية الاسرائلية التي بدأ انتشارها لاحقا وبكثافة في السوق اليمنية.

في 3 فبراير 2005م وعلى الرغم من تكتم النظام اليمني على زيارة المسؤول الإسرائيلي حفاظا على الصورة التي تروجها صنعاء عن رفض التطبيع مع اسرائيل، إلا أن الصحف الإسرائيلة كشفت تفاصيل الزيارة، وابرزت أخبار تشيد بالتعاون "اليمني المستمر مع إسرائيل".

 في 14يوليو 2007م وصل إلى العاصمة اليمنية صنعاء للمرة الثانية مستشار وزير الخارجية الإسرائيلي بروس كاشدان، وذلك بزيارة غير معلنة أيضا واستمرت 48 ساعة التقى فيها المسؤول الإسرائيلي بقيادات عسكرية وأمنية من أقرباء الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح".

في 16 يوليو 2007م غادر المسؤول الإسرائيلي الكبير مطار صنعاء الدولي.

ما بين 1995- 2000م وفود وزيارات إسرائيلية إلى اليمن تحت غطاء السياحة تارة والاستثمار التجاري والاقتصادي تارة أخرى.

في 30 مارس 2000م أكد الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح أنه سبق وأن التقى بالرئيس الإسرائيلي فايتسمان،، وقامت إذاعة إسرائيل بعد اللقاء بعشر دقائق فقط بإذاعة الخبر ما تسبب لصالح الذي كان يدعي الرفض القاطع للتطبيع بالإحراج الشديد.

العام 2004م شهد تحركاً إسرائيلياً ويمنيا مكثفاً تم بموجبه قيام النظام اليمني بعملية تجنيس سرية لما يقارب من 60 الف (إسرائيلي من أصول يمنية) من أبناء وأحفاد يهود اليمن المهاجرين إلى إسرائيل في منتصف القرن الماضي فيما عرف حينها بعملية (بساط الريح) والتي قام فيها (شمال اليمن) بتعزيز الإحتلال الإسرائيلي لفلسطين بنقل نحو (مائتين ألف يهودي يمني) دفعة واحدة إلى تل أبيب.

العام 1997م شهد تطبيع النظام اليمني مع إسرائيل تجاريا، ورغم حرص الحكومة اليمنية عل  عدم إعلان الأمر، إلا أن مسؤولين أمريكيين قاموا بكشفه للعلن.

 في 19 مايو 1997م أشاد السفير الأمريكي بصنعاء بقرار الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح القاضي بإلغاء المقاطعة التجارية مع إسرائيل، وقد كافأت الإدارة الامريكية سلطة الرئيس الأسبق على قرار الغاء المقاطعة للبضائع الإسرائيلية من الدرجتين الثانية والثالثة بمنح القوات الجوية قطع غيار طائرات اف خمسة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر موقع عدن الان يكشف تفاصيل سرية لتطبيع غير معلن بين اليمن وإسرائيل في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الآن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الآن