أخبار محلية / يافع نيوز

مشاريع البرنامج السعودي؟!

بقلم – فتاح المحرمي.

مدينة المهرة الطبية .. ومطار مأرب الدولي .. أكثر من عام على توقيع المشاريع من قبل البرنامج السعودي، ولم يتم بدء العمل فيهم حتى اليوم ..(1)

مشاريع ترميم الطرقات الرئيسية في العاصمة عدن، والممولة من البرنامج السعودي، تمضي من تعثر إلى تعثر أشهر ولم يستكمل، بل في شوارع بدء الشغل فيها وتوقف وأصبحت مخربة منذ أشهر ..(2)

مستشفى عدن العام وما أدراك ما هو المستشفى، الذي لم يستكمل منذ عقود، ويمضي من تعثر إلى تعثر في التحديث الأخيرة له الممول من البرنامج السعودي ..(2)

مشروع مكافحة الجراد تم تدشينه في موسم مخالف، وكذلك الحال بمشروع الحقيبة المدرسية يدشن مع قرب نهاية العام، وحتى مشروع تزوير التمر الذي كان حاضرا بقوة قبل رمضان، يكان يكون غائب مع قدوم الشهر الكريم…(3) وهذه مشاريع ومبادرات أثارت السخرية.

ما يلاحظ من خلال هذا الاستعراض البسيط لأبرز المشاريع المتعثرة، أن هناك جهات، يمنية ومعها سعودية، تقف خلف تعطيل تلك المشاريع، للاسترزاق ونهب ما يمكنها نهبه من الأموال المخصصة لها.

وفي المجمل العام نجد أن هذا التعطيل يستهدف المملكة العربية السعودية بدرجة رئيسية، ويريد يظهر أنها فاشلة في مشاريعها، ويضعها في مواجهة مع المواطن اليمني جنوبا وشمالا، الذي يثمن مواقفها ودعمها السخي، ويأمل تواصل دعمها الذي يستفيد منه هو لا المسؤولين الفاسدين وتجار الحروب.

وبناء على ما سبق يمكننا القول ان هذا التعثر والتعطيل لبعض مشاريع البرنامج السعودي، التي أشرنا اليها أعلاه  يوضح بأن هناك خلل او تقاعس وإهمال من قبل القائمين على البرنامج ومشاريعه من مسؤولين سعوديين والجهات اليمنية المرتبطة فيه.. وهو خلل برز مؤخرا بشكل ملفت على الرغم من نجاح بعض المشاريع في مجال التعليم والصحة.. والسؤال الذي يطرح نفسه  هل الجانب السعودية على علم بذلك.. وهل يدرك أهمية معالجة هذا الخلل؟!

شاركنا ..

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مشاريع البرنامج السعودي؟! في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز