أخبار محلية / عدن تايم

تفاصيل انهيار سد يودي بحياة مواطن وفقدان العشرات من مناحل العسل وانقاذ آخرين

احور (عدن تايم ) خاص :لقي شخص مصرعه وأصيب آخر بجروح بليغة إثر انهيار أحد السدود بوادي احور محافظة أبين .
وقال مصدر محلي ل(عدن تايم) أن مواطن يدعى مهدي خزعل لقي مصرعه فيما اصيب شقيقة بإصابات بليغة نقل على اثرها الى مشفى احور العام .
وبحسب المصدر أن الشقيقين كانا يقفان على حافة أحد السدود حيث كانا يهمان بفتح إحدى البوابات الرئيسية التي تغذي بعض الأراضي الزراعية التي تقع خلف بوابة السد . إلا أن قوة مياه السيول قد جرفت الجزء الأكبر من السد وهو الجزا الذي كان يقفان عليه الشقيقين وهو ما أدى إلى جرفهم بقوة نحو أحد الأودية وبعد محاولات المسعفين من المواطنين انقاذ الشقيقين إلا أن أحدهما فارق الحياة في الحال فيما نجي اخر .
وفي منطقة الرويس شمال احور نجي مواطن كان يقف على حافة أحد الأودية التي جرفتها السيول حيث تمكن مزارعون من محاولة إنقاذه بعد أن قذفت به السيول الى وسط الوادي .
كما جرفت السيول كميات كبيرة من المناحل لمواطن من أبناء شبوة كان المواطن قد وضعها في اطراف أحد الأودية .
وكانت حركة سير المركبات قد توقفت بسبب الكميات الكبيرة لمياه السيول بوادي احور حيث توقفت حركة مركبات النقل على الطريق الساحلي الدولي عدن احور المكلاء ودول الخليج العربي منذ ساعات المساء حتى العاشرة من صباح اليوم الثلاثاء .
وقال مزارعون أن السيول كشفت حجم الفساد الذي ينخر جسد وادي احور وفروعه حيث كشفت عرى تلك المشاريع التي كلفت خزينة الدولة مليارات الريالات عبر الصناديق المانحة الفساد المالي الممنهج في وزارة الزراعة .
حيث بلغ قيمة اخر مشروع تم تنفيذه في وادي احور خلال العام الحالي مايقارب مليار ريال فيما لا تزال هناك مناقصات تستهدف وادي احور وفروعة تقدر قيمتها بمليارات الريالات ستنفذ خلال هذا العام وجميع تلك المشاريع تؤسس وتنمي مؤسسة الفساد في الحكومة الشرعية ممثلة بوزارة الزراعة والمنظمات والصناديق الداعمة .
ولعل ماشهده وادي احور اليوم دليل واضح على حجم الفساد الذي ينخر في جسد وزارة الزراعة .

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تفاصيل انهيار سد يودي بحياة مواطن وفقدان العشرات من مناحل العسل وانقاذ آخرين في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم