الارشيف / أخبار محلية / يافع نيوز

كيف ضاعت سلطنة الرصاص

 

كتب – د.محمود السالمي.

في شهر شعبان سنة ١٣٤١ هجرية/ مارس 1923م، وصل إلى الإمام يحيى، السلطان حسين بن أحمد الرصاص (بحسب مخطوطة سيرة الإمام يحيى لعبدالكريم بن أحمد مطهر) يطلب منه المساعدة ضد الحميقاني الذي ضيق عليه، وقتل في العام الماضي صالح أخوه، طلب الإمام  من السلطان رهينة، وكانت فرصة ذهبية له، وبعد ان وضع السلطان ابنه رهينة عند الإمام ارسل الإمام قوة عسكرية، دخلت البيضاء بمساعدة السلطان الرصاص، دون أي مقاومة، ثم توسعت سيطرة حملة الإمام في المناطق المجاورة، بما فيها العواذل العليا التي دخلتها في السنة التالية.

وفي سنة 1933 عندما أجبرب الإمام على الانسحاب من مناطق المحميات، كشرط لتوقيع المعاهده مع بريطانيا، أنسحب من بقية المناطق التي مازالت قواته فيها، وظل محتفظا بالبيضاء بحكم ان سلطانها لم يوقع اتفاقية حماية مع بريطانيا، وكذلك بمنطقتي نعوة والربيعتين في شمال غرب يافع.

ومنذ ذلك التاريخ انتهت سلطنة الرصاص من الوجود، وأصبحت البيضاء تدار من قبل ولاه يعينهم الإمام، كان أشهرهم القاضي الشامي الذي لعب دورا مهما في التمردات القبلية التي شهدتها سلطنات الجنوب في الخمسينيات، وآخرهم كان الرويشان.

هذه المعلومات الصحيحة لمن يهمه معرفة التاريخ، أما أصحاب النفوس المريضة التي يهمهما فقط التشوية فربنا يشفيها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كيف ضاعت سلطنة الرصاص في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز