أخبار محلية / عدن الآن

إستئناف الحراك الأممي والدولي لإنهاء حرب اليمن

عدن الان/ خاص:

 

قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ أمس الأحد إنه سيبذل كل ما بوسعه للمساهمة في تحقيق سلام دائم وعادل في اليمن.


جاء ذلك في أول رسالة يوجهها غروندبرغ إلى اليمنيين منذ إعلان تعينه مبعوثا خاصا للأمم المتحدة الى اليمن خلفا للبريطاني مارتن غريفيث.


وقال غروندبرغ في رسالته: كما يعلم الكثير منكم صرت محبا لبلدكم الجميل على مدار العقد الماضي وأشعر نحوه بالاحترام مما زاد من صعوبة متابعة أحداث السنوات السبع الأخيرة وأضاف إنني أقبل هذه المسؤولية بوعي كامل لحجم المهمة وتعقيدات الوضع والتحديات التي تنتظرنا.


وتابع قائلا:  مع ذلك يمكنني أن أؤكد لكم إني سأبذل كل ما في وسعي للمساهمة في تحقيق سلام دائم وعادل في اليمن.


وقال المبعوث الأممي: سأكون أنا ومكتبي متاحين دائما للاستماع إلى أولوياتكم وللاسترشاد بتطلعاتكم سنعمل بلا هوادة سعيا لتحقيق السلام وسنذكر جميع المعنيين بمسؤوليتهم المشتركة نحو مستقبل اليمن.


واستطرد بقوله: أتطلع إلى تفاعلات تتسم بالصراحة وتشمل الجميع وتسودها الجدية في المقام الأول مع النظراء اليمنيين والإقليميين والدوليين معا يمكننا مساعدة اليمن لتغيير المسار نحو حل سلمي لهذا النزاع.


وكان مكتب المبعوث الأممي قد قال يوم الجمعة الماضية إن هانس سيتسلم مهمته كمبعوث خاص لليمن يوم الأحد 5 سبتمبر بشكل رسمي وسيلتقي الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش.


وسيقدم المبعوث الأممي الجديد أولى إحاطاته لمجلس الأمن الدولي في العاشر من سبتمبر أيلول الجاري وفقا للمصدر ذاته.


وفي 6 أغسطس آب الفائت عين الأمين العام للأمم المتحدة عين رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي سابقا في اليمن الدبلوماسي السويدي هانس مبعوثا خاصا إلى اليمن خلفا للبريطاني مارتن جريفيث الذي عين قبل أكثر من شهرين وكيلا للشؤون الانسانية ومنسقا للإغاثة في حالات الطوارئ. adenalaan.com


وجاء التعيين بعد موافقة موافقة مجلس الأمن المكون من 15 عضوا على تعيين جرندبيرج مبعوثا لليمن بعد أسابيع من شغول المنصب.


وتأخر المجلس في الموافقة بسبب امتناع الصين وكانت الحكومة اليمنية الشرعية قد رحبت بتعيين هانس مبعوثا جديدا لليمن.
لكن التصعيد العسكري من قبل مليشيات الحوثي الانقلتبية مؤخرا سيؤدي الى تفاقم الازمة الإنسانية والاقتصادية.


ويسعى الانقلابيين بتصعيدهم الأخير إلى محاولة فرض شروط مسبقة ستضيف تعقيدات إضافية لمهمة الأمم المتحدة المتعثرة اصلا في اليمن

من جانبها قالت سفيرة أيرلندا في الأمم المتحدة، ورئيسة مجلس الأمن الحالية جيرالدين بيرن ناسون، إن عوائق كبيرة حالت دون التوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن، على الرغم من الجهود القيمة التي قام بها المبعوث الأممي السابق مارتن غريفيث.


وأضافت في مقابلة مع موقع "العربي الجديد" بمناسبة انتخاب بلادها لرئاسة مجلس الأمن في دورته الحالية، "أذكر دائماً أن اليمن يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم.


يساورني القلق أنه بعد مرور سبع سنوات على الأزمة هناك نوع من التعب دولياً ولا نرى موضوع اليمن يتصدر وسائل الإعلام".


وأردفت: "نعلم أنه ليس هناك في اليمن أناس جياع فحسب، بل أناس يتم تجويعهم.. نريد نهاية لذلك".


وأشارت الى أن المجلس ينظر بقلق للتطورات في مأرب جراء تصعيد المليشيات الحوثية لهجماتها المسلحة.


منوهة الى محاولات إحراز تقدّم عن طريق اتخاذ خطوات صغيرة، على سبيل المثال معالجة ناقلة صافر، وتقديم المساعدات، وفتح الموانئ.
ولكن تشهد جميع هذه القضايا مداً وجزراً.


وعبرت عن أملها في رؤية "المندوب الجديد يحرز تقدماً".
لديه خبرة، وعمل ضمن الاتحاد الأوروبي في المنطقة وسيقدم إحاطته الأولى أمام المجلس خلال رئاستنا ونأمل أن تكون هناك بداية جديدة".


وختمت حديثها حول اليمن بالقول مخاطبة الصحفية التي أجرت الحوار: سألتني عما إذا كنت متفائلة، علينا أن نكون متفائلين لا محال.
إنها حرب وضحايا شبه منسيين ولا يمكن أن نسمح لذلك أن يحدث وعلينا أن نجد حلاً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إستئناف الحراك الأممي والدولي لإنهاء حرب اليمن في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الآن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الآن