أخبار محلية / عدن لنج

فساد بن عديو يحول شبوة إلى ركام

تحولت العديد من الخدمات والمرافق العامة في محافظة شبوة إلى ركام بسبب جرائم مليشيات الإخوان الإرهابية التي يقودها المدعو محمد بن عديو الذي يتولى منصب المحافظ وينفذ مخططات قوى الشر بحق أهلها الأبرياء، وهو ما أنعكس على تصاعد أزمات المياه والكهرباء والاتصالات وأدى إلى تدمير جسر وادي ثنية بمديرية الروضة، ودفع لإنشاء فصول للطلاب وسط حظائر الأغنام.

 

وتواصل السلطة الإخوانية المحلية في محافظة شبوة، لليوم الرابع، إظلام المحافظة، بدعوى نفاد الديزل من محطة توليد الكهرباء.

 

ويحرم القيادي الإخواني المدعو محمد صالح عديو، المحافظة من أبسط الخدمات، للتنكيل بالمواطنين، واستنزاف مقدراتها لصالح مشروع التنظيم الإخواني، وأجندته الخبيثة في الجنوب.

 

ودأبت مليشيات الشرعية الإخوانية على تهريب النفط من محافظة شبوة إلى مناطق سيطرة مليشيات الحوثي المدعومة من إيران، وإهمال احتياجات المحافظة من الوقود.

 

مديرية الروضة في شبوة، شهدت انهيار جسر وادي ثنية، جراء سقوط الأمطار الغزيرة، وكشف مواطنون عن سقوط كتل أسمنتية من الجسر، مشيرين إلى تهالك الجسر المهمل دون صيانة منذ سنوات، ما ساعد على انهياره، وحملوا سياسة محافظ شبوة الإخواني المدعو محمد صالح عديو، المسؤولية عن انهيار الجسر، مؤكدين أن السلطة الإخوانية لا تكترث بأرواح المواطنين.

 

اضطرت مدرسة ريدان في مديرية بيحان العليا إلى افتتاح فصول دراسية بحظائر الأغنام، لاستيعاب الطلاب، وذلك بسبب العجز الهائل في أعداد الفصول الدراسية زيادة الكثافات التي تصل إلى80 طالبا في الفصل الواحد.

 

ويتجاهل الإرهابي بن عديو مطالب أولياء الأمور والطلاب بتوفير الأثاث والكتب المدرسية وبناء الفصول الإضافية لاستيعاب الطلاب، وذلك في الوقت تنهب السلطة الإخوانية بقيادته ثروات المحافظة تحت مزاعم التنمية، بينما السكان يعانون تدهورا كبيرا من غياب الخدمات الضرورية.

 

لا يمكن الفصل بين تدهور أوضاع المحافظة على كافة المناحي الخدمية والمعيشية وبين الإستراتيجية الإخوانية التي وضعتها منذ احتلالها واستهدفت خلق بيئة تساعدها على التواجد أطول فترة ممكنة، وهي تقوم على إغراق المواطنين في مشاكلهم الحياتية اليومية على حساب التفرغ لمقاومة إرهابها.

 

كما أن هذه البيئة تخدم أيضًا تحويل المحافظة إلى محطة التقاء للتنظيمات الإرهابية التي لن تستطيع التعايش في ظل ظروف وأجواء طبيعية وتحتاج إلى بيئة فوضوية تمارس فيها جرائمها الإرهابية وتمكنها من تحويل المحافظة إلى ساحة لتدريب عناصرها الإرهابية وتفريغهم إلى جبهات ومناطق مختلفة، بما يخدم التحالفات المشبوهة بين الشرعية الإخوانية وعناصر تنظيمي القاعدة وداعش.

 

يرى مراقبون أن إغراق المحافظة في أزمات متتالية يرتبط أيضَا بالتحالف بين الشرعية الإخوانية والمليشيات الحوثية الإرهابية، سواء كان ذلك عبر تجفيف خيرات المحافظة وتهريبها إلى الشمال للمساهمة في تغذية إرهاب العناصر المدعومة من إيران وهو ما يظهر واضحًا عبر تهريب النفط، أو على مستوى إفساح المجال لها من أجل التمدد جنوبًا واختراق المحافظة وهو ما ظهر أيضًا عبر وصول إمدادات الحوثيين إلى تخوم المحافظة.

 

وتتواصل المعاناة في مديريتي عرما والطلح من أزمة انقطاع خدمات الاتصالات والإنترنت، مع دخولها يومها الثلاثين، وسقط برج الاتصالات المقام في منطقة كساد شرج باوهال بالطلح، إثر الأمطار الغزيرة، دون تدخل من مكتب الاتصالات لصيانته.

 

وكشف مواطنون عن توجيه عشرات المناشدات لإعادة البرج إلى الخدمة دون أي استجابة، مشيرين إلى أن غياب الاتصالات فرض على السكان حالة من العزلة.

 

وتواجه الشرعية الإخوانية مقاومة شعبية قوية ضد جرائمها وفي مرات عديدة لا تتحقق إستراتيجيها التي تحاول إنزالها على الأرض، لأنها تكون محاصرة باحتجاجات ترفض جرائمها وتظهر كطرف غير قادر على التعامل مع الطوفان الشعبي الجارف ضدها.

 

وندد العشرات من المواطنين في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة، السبت، بانتهاكات مليشيات الشرعية الإخوانية، وممارساتها الإجرامية، وطالبوا في وقفة احتجاجية، أمام حقل مسبح النفطي شمال المديرية، بتوفير الخدمات في المديرية المنتجة للنفط بكثافة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر فساد بن عديو يحول شبوة إلى ركام في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج