أخبار محلية / الأمين برس

الاعلام الاسترالي: حزب الاصلاح يبحث عن نفوذ بديل مع احتمالات سقوط مأرب

الأمين برس /   “ذا انتربريتر” فيليب إلياسون:

تتزايد المخاوف بشأن تداعيات الانسحاب الفوضوي للولايات المتحدة من أفغانستان. عززت الآثار المتتالية للانسحاب وعواقبه الطموحات الإسلامية – ليس فقط في أفغانستان ولكن خارجها. وحذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من “خطر حقيقي” وقال إن الجماعات الإرهابية قد تشعر بالحماس لما حدث ولديها طموحات تتجاوز ما اعتقدت قبل بضعة أشهر”.

 

تأتي التحذيرات ليس فقط عندما يعبر المسلحون في جميع أنحاء العالم عن دعمهم لطالبان ولكن أيضا لأن التحالفات الإقليمية، التي غالبا ما تكون مرتبطة أو تعتمد على الدعم الأمريكي، تتعرض لمزيد من الضغط في البيئات المتنازع عليها والتي لا يمكن التنبؤ بها بشكل كبير من الفلبين إلى منطقة الساحل في الغرب وشمال وسط أفريقيا. في شبه الجزيرة العربية، يزداد توتر العلاقة بين ممالك الخليج والأحزاب الإسلامية، والأخيرة متحالفة في الغالب مع جماعة الإخوان المسلمين.

 

يظهر الصراع في اليمن الآن كاختبار رئيس لهذه البيئة الجديدة من الالتزام الأمريكي المتناقص تجاه الأصدقاء.

 

يصعد حزب الإصلاح في اليمن حربه مع الإمارات العربية المتحدة من اليمن ومكاتبها الفرعية في قطر والسعودية وتركيا. يزرع الإصلاح الفتن بين المثلث السعودي والإماراتي والقطري، ويهدد بذلك المصالحة داخل دول مجلس التعاون الخليجي.

 

في حين أن الصراع في اليمن مختلف تماما عن أفغانستان، تتبنى أطراف النزاع اليمني روايات مماثلة كما في أفغانستان عن المقاومة ضد قوى الاحتلال.

 

عندما استولى الحوثيون على صنعاء، أنقذت السعودية قادة من حزب الإصلاح، بمن فيهم نائب الرئيس الحالي علي محسن الأحمر، وقدمت لهم اللجوء في الرياض. تهدف المملكة، بفعل ذلك، إلى حماية ركائز شرعية هادي والحفاظ على مركز قوة محتمل لمواجهة الحوثيين على الأرض.

 

استخدم الحوثيون رواية المقاومة ضد المحتل، الذين استهدفوا السعودية باعتبارها أكبر خصم لهم، وكذلك حزب الإصلاح الذي يستهدف الإمارات، والذي يتعارض بدوره مع التعبير السياسي الإسلامي والهياكل التنظيمية. توجد أيضا أوجه تشابه في نفس رواية المقاومة حيث يشير الحوثيون إلى القوات العسكرية التابعة للإصلاح على أنها مرتزقة، وهي تسمية يستخدمها الإصلاح نفسه لوصف القوات الجنوبية غير الحوثية المدعومة من الإمارات. تركز الحرب الإعلامية التي يشنها حزب الإصلاح، بعد أن خسروا الأراضي لصالح الحوثيين على طول المحافظات الشمالية، على صورة الإمارات كقوة محتلة في اليمن.

 

وتزعم اتهامات حزب الإصلاح أن الإمارات أقامت قواعد عسكرية على جزر يمنية لتعزيز طموحاتها الإقليمية. لم يقدم الإصلاح دليلاً ذا مغزى ضد الإمارات. يأتي السبب الرئيس وراء مهاجمة الإصلاح للإمارات من الخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات الموالية للحكومة.

 

لو استطاع الحوثيون الاستيلاء على مدينة مأرب الحيوية إقليمياً، فإن هذا من شأنه أن يجبر العناصر التابعة للإصلاح على الانسحاب إلى ساحات أقل استراتيجية في محافظتي شبوة وسيئون في جنوب حضرموت حيث يمكنهم العثور على ملاذ محتمل لإعادة تجميع صفوفهم.

 

إن تشجيع الإسلاميين ليس النتيجة الوحيدة غير المقصودة لخروج الولايات المتحدة من أفغانستان. يمكن أن يكون لتصور التحالفات الضعيفة في الشرق الأوسط، على سبيل المثال، حيث تبدأ الأولويات المتباينة بين الحكومة الأمريكية والأنظمة الملكية الخليجية في الظهور، تأثير أكبر على الطريقة التي تضع بها الأحزاب الإسلامية مثل الإصلاح نفسها. في حالة اليمن، فان العلاقة بين السعودية، التي تستضيف فرعا لجماعة الإخوان المسلمين، والإمارات، التي صنفت جماعة الإخوان المسلمين على أنها منظمة إرهابية، يمكن أن تكون أمرا صعبا في غياب دور أمريكي.

 

قد تواتي الإصلاح فرصة جديدة للتمركز من خلال تجدد الاشتباكات في محافظة شبوة، والتي اندلعت مرة أخرى حول محطة بلحاف للغاز الطبيعي. يصر محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، المنتمي للإصلاح، على أن الإمارات، العضو في التحالف الذي تقوده السعودية، يجب أن تسحب قوات الأمن من بلحاف. وتقول الإمارات إن دورها منذ عام 2015 في محطة بلحاف لا يزال يركز على حماية المنشآت من العناصر الإرهابية.

 

تمارس فروع الإصلاح، سيطرة كبيرة على النفط في اليمن اليوم وتأمل من السعودية المضيفة للإصلاح الآن الضغط على الإمارات للتخلي عن بلحاف. يعتقد الإصلاح أنه في غياب دور أمريكي في الحفاظ على التوازن بين أعضاء التحالف المناهض للحوثيين، يمكن للحزب الإسلامي أن يملأ الفراغ باعتباره الخيار الوحيد القابل للتطبيق للسعودية لتحقيق الاستقرار اليمني في المستقبل، والحد من نفوذ إيران في اليمن، وأمننة الحدود المشتركة بين السعودية واليمن.

 

يمكن للديناميكية التي تحدث في اليمن أن تشكل سابقة للحركات الإسلامية عبر المناطق التي تتبنى روايات مماثلة ضمن الحملات الإعلامية بين الحكومات والمنظمات السياسية المحلية غالبا. على وجه الخصوص، يمكن أن تتوسع التكتيكات بسهولة لإعطاء الأولوية للتحالفات المستهدفة بين القوى الإقليمية التي يتم الحفاظ عليها بالتوازن من خلال المشاركة الأمريكية القوية مع دول التحالف.

 

من المرجح أن يهدف الإصلاح إلى تعظيم نفوذه مع رعاته من الإخوان في الرياض من أجل مواجهة خصومه ومنافسيه في اليمن المفتت والممزق، وهو وضع يثير القلق في المنطقة وخارجها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الاعلام الاسترالي: حزب الاصلاح يبحث عن نفوذ بديل مع احتمالات سقوط مأرب في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الأمين برس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الأمين برس