أخبار محلية / يافع نيوز

“سنتركها تموت”.. الجنائية الدولية تستبعد الولايات المتحدة من تحقيقاتها بجرائم الحرب

“سنتركها تموت”.. الجنائية الدولية تستبعد الولايات المتحدة من تحقيقاتها بجرائم الحرب

يافع نيوز – متابعات

أعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان، في بيان صدر في 27 أيلول، عزمه على استئناف التحقيق في جرائم الحرب في أفغانستان، في ضوء التطورات الأخيرة في البلاد، وتحديداً بعد انتهاء الوجود الأميركي وصعود حركة طالبان إلى السلطة.

ومع ذلك، وبحسب موقع “ميدل ايست أي” البريطاني، فقد أوضح البيان أن التحقيق سيستبعد بشكل أساسي “جرائم الحرب” التي ارتكبتها القوات الأميركية وحلفاؤها. وقال خان إنه قرر “تركيز تحقيقاته في أفغانستان على الجرائم التي يُزعم ارتكابها من قبل حركة طالبان والدولة الإسلامية في ولاية خراسان وتهميش الجوانب الأخرى لهذا التحقيق”.
كانت المحكمة الجنائية الدولية قد أمضت بالفعل 15 عامًا في التحقيق في جرائم الحرب المزعومة في أفغانستان قبل فتح تحقيق كامل.

منذ العام 2003، عملت منظمة CAGE البريطانية على توثيق الإنتهاكات الأميركية ما بعد العام 2001. ونتيجة لذلك، قدمت المنظمة شهادات مباشرة وأدلة طبية على الانتهاكات المروعة لحقوق السجناء التي ارتكبتها القوات الأميركية، بما في ذلك القتل والاغتصاب والتعذيب الوحشي.
ورفضت الولايات المتحدة التحقيق رفضا قاطعا، ولم تمنح المحكمة الجنائية الدولية أي ائتمان على الإطلاق.

وقال جو بولتون، مستشار الأمن القومي الأميركي في إدارة ترامب حينها: “سنترك المحكمة الجنائية الدولية تموت من تلقاء نفسها. بعد كل شيء، فإن المحكمة الجنائية الدولية ميتة بالفعل بالنسبة لنا”. وأضاف قائلاً: “”سنحظر دخول قضاتها ومدعيها العامين إلى الولايات المتحدة، وسنفرض عقوبات على أموالهم في النظام المالي الأميركي، وسنحاكمهم في النظام الجنائي الأميركي. وسنفعل الشيء نفسه مع أي شركة أو دولة تساعد المحكمة الجنائية الدولية على التحقيق مع الأميركيين”.

في الواقع، تابع الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب التهديدات في أيلول 2020، وفرض عقوبات على مسؤولي المحكمة الجنائية الدولية.
وبحسب الموقع عينه، لا تملك المحكمة الجنائية الدولية في الواقع سجلا حافلا في محاسبة الدول القوية.
فقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية تقريراً من 180 صفحة يوثق الانتهاكات التي تعرض لها مئات المعتقلين العراقيين على أيدي جنود بريطانيين بين عامي 2003 و 2009. وشمل ذلك تعرض سجناء للضرب حتى الموت، وتعرضهم للعنف الجنسي والاغتصاب.

كما خلص التقرير إلى أن “الخطوات المبكرة التي اتخذتها سلطات المملكة المتحدة للتحقيق في الادعاءات يبدو أنه شابها الافتقار إلى الاستقلالية والحياد بما يتعارض مع نية تقديم الأشخاص المعنيين إلى العدالة”.
ومع ذلك، قررت المحكمة الجنائية الدولية أنها لن تتخذ أي إجراء ضد المملكة المتحدة لأنها لا تستطيع اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت المملكة المتحدة قد تصرفت لحماية الجنود من الملاحقة القضائية ام لا.

ولم يقرر المدعي العام الجديد تجاهل “جرائم الحرب” التي ارتكبتها الولايات المتحدة فحسب، بل يسعى أيضًا إلى التركيز على الحكومة الجديدة في كابول، أي حركة طالبان. وسينظر الكثيرون إلى هذه الخطوة على أنها ذات دوافع سياسية ومحاولة لزيادة الضغط على إمارة أفغانستان الإسلامية.
يأتي هذا في سياق أوسع حيث يبدو أن المؤسسات الدولية تتصرف بهذه الطريقة أيضًا.
في أعقاب الانسحاب الأميركي، أوقف البنك الدولي وصندوق النقد الدولي المساعدات لأفغانستان، وقامت الولايات المتحدة أيضًا بتجميد معظم أصول البلاد التي صادف الاحتفاظ بها في بنك الاحتياط الفيدرالي الأميركي في نيويورك.

انتهت الحرب العسكرية في أفغانستان الآن، وانتهت “بهزيمة تاريخية” للولايات المتحدة. يبدو أن شريحة من المجتمع الدولي مصممة على شن حرب اقتصادية ودبلوماسية على أفغانستان، مما يعرض الأفغان العاديين للخطر في بلد بات بالفعل على حافة المجاعة.

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر “سنتركها تموت”.. الجنائية الدولية تستبعد الولايات المتحدة من تحقيقاتها بجرائم الحرب في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز