أخبار محلية / عدن لنج

مقال لـ صالح علي الدويل باراس: لكي لايكون النزوح حصان طروادة

الأربعاء 06 أكتوبر 2021 01:02 مساءً

1493073450.jpeg

 

 

التكافل حق انساني والنزوح خوفا على النفس والعرض تكفله كل الشعوب حتى قبل الشرائع والقوانين لانه من حقوق التجاور لكن في كل بلاد العالم يتم تنظيم النزوح ووضع مخيمات له لصيانة النازحين ولضمان امنهم وامن منطقة النزوح في ظل  الصراعات الوطنية والحزبية والسياسية المتقاتلة ويكون وضع النازحين في مخيمات اكثر ضمانا لهم من توظيف بعضهم في الاجندات المتصارعة سواء في مدينة النزوح او محافظته لان توظيف ذلك البعض ينعكس ضررا  على الكل خاصة  عندما تنعدم الفواصل بين العمل والنزوح ويكون النزوح مبثوثا في احياء المدينة او عندما يكون النزوح خمسة نجوم فيتنقل النازح بين مدينته ومدينة نزوحه بكل اريحية وهي حالة غير مالوفة في قواميس النزوح الا في النزوح الى عدن ومحافظات الجنوب

 

لا شك ان هنالك نزوح انساني من بعض محافظات الشمال الى محافظات الجنوب وعدن بالذات رغم انه نزوح في اغلبه من مدن وعزل مستقرة لا تدور فيها حروب او فيها حروب فانها ماوصلت لتهديد النفس والعرض ثم ياتي الاحتجاج بالعمل في ظل الحرب وهي حجة غير صادقة ومن يقنعنا بان النزوح انساني يخلو من النزوح الحزبي والمخابراتي والارهابي واشكال متعددة من النزوح الضار  فهو يدلّس ويجعل من النزوح الانساني حصان طروادة وحجة تخفي بقية انواع نزوح الاحزاب واجنداتها

 

للذين يتباكون على نازحي "تعز الحالمة" ، لا احد يتهم كل ابناء تعز سواء نازحين او عمالا ، ولكن من حق الانتقالي ان يكون في اولوياته الامن اولا والامن ثانيا والامن ثالثا والامن رابعا بعدها الجانب الانساني فمن يريد ان يحفظ كرامة النازحين فليساعد على وضعهم في مخيمات وتوفير كل مستلزماتهم ..ففي حرب صعدة اقامت حكومة صنعاء مخيمات نزوح خارج المدن ووفرت بها الخدمات وجاء دعم المنظمات الدولية الى مكان وارقام معلومة ...لكن لماذا الاصرار على ان يكونوا في داخل الاحياء في عدن بل وصل الامر ان شيدوا عشوائيات على هضبة عدن وياتيك من يقول رفقا بابناء الحالمة

 

لايوجد نزوح الى عدن والجنوب من حاشد وبكيل وخولان بل اغلبه من تعز الحالمة وهو نزوح قديم حذّر منه المندوب السامي البريطاني في خمسينات القرن الماضي تريفاسيكس في مذاكراته :ظلال الكهرمان" قائلا:

(كانوا يتدفقون اسفل هذا الطريق كل شهر ، كانوا يملكون عدن بشكل اكثر من تاثير اية قوة زيدية واردف : ماذا كان يتم فعله للسيطرة على الهجرة اليمنية او ما الذي كان يتم فعله من اجل التامين ضد حصان طروادة  اليمني؟.. للاسف لا شيء)

هل مطلوب تكرار : لا شيء!!؟

هناك فواصل بين الامن والانسانية ..الانسانية لمن يستحقها والامن يحمي المجتمع ويحمي النزوح الانساني من بلطجة وارهاب وترويج مخدرات ولكي لايكون نزوحهم حصان طروادة مثلما كانت هجرتهم في الخمسينات حصان طروادة

 

*6 اكتوبر 2021م*

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال لـ صالح علي الدويل باراس: لكي لايكون النزوح حصان طروادة في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج