أخبار محلية / عدن الآن

إلى أين تتجه قضية الجنوب،،

عدن الان/ رأي:

 

تلك الدوامات التي نعيشها صار من المستبعد ان نرى حلحلة لها نابعة من العقل الجنوبي الذي أصبح يسبح في فلك متسع من الاتكالية والجمود في أي مشروع سياسي جامع والكل يغني على ليلاه مما ترك فجوة كبيرة في استيعاب مايحدث حوله سوى لغة الفرز والتملك لبناء المشروع الشخصي فقط دون البحث عن المشاريع السياسية.


وكلما نشأت قوى صاعدة لاتملك رؤية مستقبلية ستظل في وهم الانجاز وانية الادراك بما عليها عمله وهنا يظهر حكمة العقل والمنطق الجنوبي في التبلد الذي يواكب كثير من الخطوات وعدم الاستفادة من الماضي أو رجالات الدولة والتي تركت السلطة بطواعية دون انقلابات او تصفيات وهم قلة في الوسط الجنوبي وظلت تلك الشخصيات بعيدة عن المشهد السياسي أو ارغمت على ذلك ولم نتاسى بها.


ظل العنف الفكري أو إلا رهاب للراي مسيطرا على العقلية الجنوبية حتى بعد ان سنحت الفرصة للخلاص من فوبيا الهيمنة لم تدرك تلك القيادات التي حظيت بليلة القدر وارتفعت من الحضيض إلى نادي الاغنياء بسرعة الصاروخ وظل هاجس النيل من الآخر والاحتفاظ بالمنجزات الشخصية دون تغيير في الافق رغم رغد العيش الذي حضي به البعض من عدة جهات أصبحت قضية الجنوب ديدنة غير صادقة لكثير من القيادات لأنهم ابتعدوا عن معاناة المواطن المسحوق وعن المشروع السياسي الذي يلبي الطموحات للجميع ولم يعد اولوية وطنية للغد المشرف.


وعلى شاكلة تلك القيادات يحبو مصير الأمة في طريق مملوء بالاشواك والمنعطفات وتستمر المأساة بسلوكيات وعنتريات لاتمت لمشروع الدولة وموسساتها باي صلة والتي رميناها كثيرا على اخواننا في المحافظات الشمالية ولم نستطيع أن نتحمل مسؤلية امن مدينة أو محافظة لأننا خالين الوفاض من داخلنا حين طغت المناطقية مرض مزمن وممقت في كل حياتنا وزمننا الغابر عندما تتأخر المشاريع السياسية التنموية والبشرية بسبب هكذا سلوكيات غير طبيعية.


من يظن أن العدل والمساواة لن تأتي بوجود هكذا تشكيلات مسلحة وأن يكون رعاع القوم هم المتسلطون فهو واهم، لأن الفكر والوعي واستيقاظ الضمير سيأتي ويمحو تلك السلوكيات الهزيلة التي اظهرت هشاشة القوات الموجودة بالعاصمة عدن.


ان مرجعية الدولة ستبقى هي المظلة القانونية التي تكون سياج منيع لحماية المواطن وممتلكاتة الخاصة والعامة وتحت سيطرة وزارتي الدفاع والداخلية وتحت سلطة واحدة وعمليات واحدة، وليس كتيبة ص أو س.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر إلى أين تتجه قضية الجنوب،، في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الآن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الآن