أخبار محلية / يافع نيوز

هل من انفراج مؤقت بين الولايات المتحدة والصين؟.. الأمر معقد!

هل من انفراج مؤقت بين الولايات المتحدة والصين؟.. الأمر معقد!

يافع نيوز – متابعات

انتظرت الحكومة الصينية مرور ستة أشهر على انتشار وباء كورونا، أي حتى تموز 2020، لتقول بصوت عالٍ ما كان واضحاً منذ شهور، لا بل منذ سنوات بأن العلاقة بين واشنطن وبكين وصلت إلى أسوأ نقطة لها منذ إقامة العلاقات الديبلوماسية في العام 1979.

وبحسب صحيفة “ذا واشنطن بوست” الأميركية، سرعان ما بددت الاجتماعات المبكرة، بعد تولي الرئيس الأميركي جو بايدن منصبه، الآمال بانفراج فوري. وألقى يانغ جيتشي، وهو دبلوماسي صيني بارز، خطابا منمقاً حول افتقار الولايات المتحدة إلى “المؤهلات” لتملي على الصين ما عليها فعله. كانت المحادثات اللاحقة حول “وضع حواجز الأمان” أكثر ودية ولكنها انتهت دون سياق واضح لكيفية تجنب العلاقة المتوترة من الانهيار أكثر.

ومع ذلك، فإن التراكم التدريجي للاختراقات الدبلوماسية الصغيرة في الأسابيع الأخيرة أوجد بعض الأمل بين العلماء الصينيين، في أن أكبر اقتصادين في العالم قد وضعوا أرضية، وإن كانت هشة، في ظل الخلاف الدبلوماسي العنيف. وسيتم اختبار نجاح، أو فشل، محاولات وضع الخلافات الدائمة على الرف، في الأشهر المقبلة، حيث يدخل الجانبان محادثات مناخية حاسمة.
واختتم يوم الأربعاء اجتماع استمر ست ساعات في زيورخ بين يانغ ومستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، بإعلان بأن الرئيس بايدن والرئيس الصيني شي جين بينغ سيعقدان قمة افتراضية قبل نهاية العام. ووصفت هيئة الإذاعة الحكومية الصينية النتيجة بأنها اتفاق لإعادة العلاقات إلى مسارها الصحيح.

وقال دينج يووين، المحرر السابق لصحيفة ستادي تايمز، وهي صحيفة للحزب الشيوعي الصيني، إن الاجتماع كان مهمًا لأنه يعكس إجماعاً على أن الجانبين بحاجة إلى إيجاد طريقة لتحسين العلاقات. وقال: “يظهر اعترافًا بأن العلاقة كانت عالقة في قاع واد؛ وسيصبح خطيراً حقاً”.

في بكين، خلقت الاستمرارية” المتصوّرة” من الرئيس دونالد ترامب إلى بايدن في مواجهة الصين في الأصل إحساسًا بالقدرية بين العلماء الصينيين، الذين بدأوا يحذرون من أن السياسيين الأميركيين من كلا الحزبين عازمون على إحباط صعود الصين.
وقال تشو شولونج، الباحث في جامعة تسينغهوا في بكين، إن زيارة نائبة وزير الخارجية الأميركي ويندي شيرمان إلى تيانجين في تموز مهدت الطريق لمحادثات مثمرة بين مبعوث المناخ الأميركي جون كيري ونظيره الصيني شي جينهوا. وتابع قائلاً: “كانت التصريحات العلنية في ذلك الوقت شديدة اللهجة، لكنني أعلم أن المحادثات كانت إيجابية للطرفين”.

في اجتماع تموز، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي لشيرمان إنه لتحسين العلاقات، يجب على الولايات المتحدة ألا تتحدى أو تشوه النظام السياسي الصيني، أو تعطل تنميته أو تنتهك سيادته الوطنية.
قال وو شينبو، الباحث في جامعة فودان في شنغهاي، إن أحد الجوانب المهمة لسياسة بايدن اتجاه الصين التي ساعدت في تحسين العلاقات بالنسبة لبكين، هو إنهاء الهجمات على النظام السياسي الصيني الذي أصبح القاعدة في عهد ترامب.
وبحسب الصحيفة، “ابتعدت انتقادات بايدن للممارسات التجارية الصينية أو انتهاكات حقوق الإنسان عن اللغة التحريضية التي يستخدمها ترامب، هو الذي كان يطلق على فيروس كورونا “الفيروس الصيني”.” وأبدت بكين كراهية خاصة لوزير الخارجية آنذاك مايك بومبيو، الذي قوبل وصفه لحكم الحزب الشيوعي الصيني بـ “الاستبدادي” بهجمات متكررة من وسائل الإعلام الصينية الحكومية.
ومع ذلك، لم تبد بكين أي إشارة على استعدادها لانفراج صريح واقترحت أنه عندما يتم استيفاء كل شروطها، سيكون من الممكن إعادة ضبط العلاقات.

ومن المرجح أن تزداد المفاوضات بشأن مطالب محددة في الأشهر المقبلة، حيث ينتهي البيت الأبيض من مراجعات سياسته اتجاه الصين، وفق ما ذكرت الصحيفة. ووضعت مبعوثة التجارة الأميركية كاثرين تاي، يوم الاثنين، خطة لإعادة التواصل مع الصين بشأن التشوهات في اقتصادها، بينما سلطت الضوء أيضًا على فشل الصين في الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاق تم توقيعه العام الماضي.

شارك هذا الموضوع:

معجب بهذه:

إعجاب تحميل...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر هل من انفراج مؤقت بين الولايات المتحدة والصين؟.. الأمر معقد! في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز