الارشيف / أخبار محلية / عدن لنج

تكاتف أبناء #شبوة يهزم محاولات اختراق النسيج المجتمعي

تركزت الجرائم الإخوانية والحوثية في محافظة شبوة على المواطنين الأبرياء والذين أبدوا صلابة وقوة في مواجهة عمليات تسليم وتسلم الجبهات ودخلوا في اعتصامات عديدة رفضًا لسلوك الشرعية ورفضوا الانصياع لقرارات المليشيات الحوثية التي تحاول إضفاء صبغة إيرانية على المناطق التي تسيطر عليها وهو ما ظهر من خلال احتفالاتها بالمولد النبوي ومحاولة فرض الشعارات الإيرانية الدخيلة على أبناء الجنوب.

 

عمدت الشرعية الإخوانية على استهداف أبناء الجنوب من خلال هجماتها الغاشمة على معسكر العلم في مديرية جردان، إذ أن الهدف الرئيسي الذي حاولت تحقيقه ليس فقط معاداة النخبة الشبوانية لكنها عمدت أيضًا على بث روح الانهزامية في نفوس أبناء المحافظة وذلك بعد أن تركت ثلاثة مديريات سلمتها للعناصر المدعومة من إيران واتجهت لمعاداة المعسكر الذي حقق من قبل نجاحات مهمة في مواجهة الإرهاب الحوثي.

 

وكذلك فإن إقدام الشرعية على تصعيد الأزمات المعيشية هدف بالأساس معاداة أبناء المحافظة واستنزاف قواهم في مشكلات حياتية يومية وبدت أن تلك الأزمات ما هي إلا مقدمة لفتح الطريق أمام المليشيات الحوثية لاختراق المحافظة لضمان عدم وجود مقاومة شعبية تبعثر أوراق تحالفها مع العناصر المدعومة من إيران، وبالرغم من ذلك فإن أبناء الجنوب بمساعدة المجلس الانتقالي لعبوا أدوار مهمة على مستوى فضح هذا التحالف والوقوف في وجه، وشكلوا مصدر خطر مستمر لقوى الاحتلال الشمالية التي تدرك أنها ستكون في وجه طوفان شعبي قد يقتلعها في أي وقت.

 

وفي المقابل فإن المليشيات الحوثية الإرهابية لا تتردد في اتخاذ أي قرارات هدفها معاقبة أبناء شبوة الذين يرفضون التسليم بتواجدها وبين الحين والآخر تقدم على اتخاذ قرارات طائفية، وبدأت بتغيير أئمة مساجد مديريات بيحان بعدما تسلمتها من مليشيا الشرعية الإخوانية، وفرضت تحريفات بآذان الصلاة، ومحاضرات دينية طائفية على المواطنين، وترديد الصرخة وشعاراتها في طوابير الصباح بالمدارس.

 

ونشر مليشيا الحوثي لافتات بأركان المساجد ومداخل الأسواق والشوارع الرئيسية في المديريات الثلاث، تحمل شعارات طائفية في استفزاز للمواطنين، دفع العديدين إلى مقاطعة المساجد التي سيطرت عليها المليشيات.

 

كما أوقفت المليشيات الحوثية اليوم الأحد، البث الإذاعي للقرآن الكريم في مديرية العلياء بيحان بمحافظة شبوة، حيث اقتحم مسلحو المليشيا الإرهابية، مسجد السنة، في منطقة الخالدية، حيث مقر إذاعة القرآن الكريم، وأجبرت القائمين عليها على إنهاء البث والإغلاق تحت التهديد.

 

يرى مراقبون أن تكاتف أبناء الجنوب والمجلس الانتقالي يجعل قوى الشمال المحتلة تتجه بجرائمها نحو المواطنين تحديداً وأن هناك يقظة شعبية وثقافية جنوبية تبذل جهودا فاعلة لتوضيح حقيقة ما يجري على الأرض وتنخرط في تنظيم تحركات مقاومة للاحتلال الشمالي.

 

تشهد محافظة شبوة حالة تضامن شعبي مع قوات النخبة الشبوانية، في مواجهة هجوم مليشيا الشرعية الإخوانية على معسكر العلم، وتقارب أهدافها العسكرية مع مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، لطعن شبوة والنفاذ منها إلى الجنوب.

 

وفي بيان موقف موحد معبر عن واقع الحال في شبوة، أدان بيان لمثقفين وأكاديميين شبوة، اعتداء مليشيا الشرعية الإخوانية على مخيم المعتصمين السلميين، وشدد أبناء المديرية عن تضامنهم مع قوات النخبة الشبوانية، محذرين السلطة المحلية الإخوانية من التعرض لهم.

 

كما استنكر المعتصمون في مديريرت المحافظة، خلال وقفات احتجاجية نظموها اليوم الأحد، اقتحام مليشيا الشرعية الإخوانية مقر معسكر العلم بمديرية جردان، واتهموا السلطة الإخوانية بتعمد حرف مسار المعركة من مواجهة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران إلى النخبة الشبوانية والمواطنين العزل في المحافظة، وطالبوا بإبعادها إلى الجبهات لتطهير بيحان من مليشيا الحوثي الإرهابية بعدما تسلمتها من السلطة الإخوانية طوعًا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تكاتف أبناء #شبوة يهزم محاولات اختراق النسيج المجتمعي في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج