الارشيف / أخبار محلية / عدن لنج

الشرق الأوسط:موجة تعسف حوثية ضد القطاع الصحي في إب

  

 

أفادت مصادر طبية في محافظة إب اليمنية (170 كلم جنوب صنعاء) بأن الميليشيات الحوثية أقدمت على تنفيذ موجة تعسفية جديدة طالت عدداً من المنشآت الصحية العامة والخاصة في المحافظة، بالتوازي مع تحذيرات محلية ودولية من استمرار حالة الانهيار المتسارع للقطاع الصحي في اليمن.

 

وقالت المصادر إن موجة التعسف الحوثية تنوعت بين تنفيذ حملات دهم وإغلاق ومصادرة وفرض جبايات تحت مسميات مختلفة بحق عدد من منشآت إب الصحية، الأمر الذي جعل رسوم الخدمات في هذا القطاع تقفز في المحافظة ذات الكثافة السكانية العالية إلى أرقام غير مسبوقة.

 

وأكدت المصادر بحديثها مع «الشرق الأوسط» أن مسلحين تابعين لقيادات حوثية بارزة في المحافظة داهموا قبل نحو أسبوع مكتب الصحة العامة بمركز المحافظة، وأشهروا أسلحتهم بوجه مدير المكتب خالد الحجي بعد إقالته من منصبه بالقوة وتهديده بالاعتقال والسجن.

 

وفي السياق نفسه، قال موظفون وعاملون بمكتب صحة إب إن جريمة المداهمة الحوثية حصلت بشكل مباغت وأصابت الكثير منهم إلى جانب مواطنين مرتادين للمكتب بحالة من الذعر والخوف.

 

وأشار الموظفون في حديثهم لـ«الشرق الأوسط»، إلى أن المسلحين التابعين للقيادي الحوثي المدعو عبد الواحد صلاح المعين من قبل الميليشيات محافظاً للمحافظة باشروا فور اقتحامهم المرفق الحكومي بمصادرة الختم الرسمي الخاص بالمكتب تحت تهديد السلاح وتكليف أحد مؤدلجي الجماعة (دون مؤهل وخبرات) بمنصب القائم بأعمال المدير بطريقة غير قانونية.

 

وتوالياً لمسلسل الاعتداء الحوثي الذي طال ولا يزال العديد من المؤسسات الحكومية العامة والخاصة في إب، كشفت مصادر محلية بذات المحافظة لـ«الشرق الأوسط»، عن سطو الميليشيات بقوة السلاح على مستشفى «أطباء المنار» التخصصي (أحد أكبر مستشفيات المحافظة) وذلك بعد سنوات من ضغوط مورست بحق إدارته والمستثمرين فيه.

 

وأفادت المصادر بأن قيادات حوثية فرضت عقب اقتحام مسلحيها المستشفى كامل سيطرتها على ممتلكاته وأصوله ومعداته وأمواله، وباشرت بإصدار قرار يقضي بتعيين أحد الموالين لها من السلالة الحوثية ويدعى جمال الشامي مديراً جديداً للمستشفى.

 

 

وقال أطباء وعاملون بمستشفى المنار إن «جريمة الاقتحام والمصادرة الحوثية تلك تندرج ضمن استراتيجية إيرانية تنفذها الجماعة بحذافيرها بغية استكمال تجريف ما تبقى من القطاع الخاص والسيطرة عليه بشكل كامل».

 

وأكدوا أن الجماعة وبهدف الاستيلاء على المستشفى سعت منذ أشهر لتنفيذ ذلك عبر اقتحامات مماثلة وممارسة أقسى درجات الابتزاز المالي، وتعينها لحارس قضائي، غير أن إدارة المستشفى لجأت إلى القضاء والجهات المعنية لكن ذلك اللجوء باء بالفشل.

 

وأشار الأطباء والعاملون إلى أن الانقلابيين مارسوا طيلة السنوات الماضية عمليات ابتزاز وفرض إتاوات مالية كبيرة تحت مسميات عدة على المستشفى في مسعى منهم للاستيلاء عليه ضمن عدد كبير من المؤسسات والمرافق الخدمية والتنموية والخيرية في المحافظة.

 

ويعد مستشفى «أطباء المنار» أحد أكبر مستشفيات محافظة إب، وهو مؤسسة خدمية لشركة مساهمة ويقدم خدماته الطبية لجميع أبناء إب والمناطق المجاورة وله إسهامات مجتمعية بارزة.

 

ومنذ مطلع العام الحالي شنت الجماعة، وكيل إيران في اليمن، حملة واسعة في إب للاستيلاء على منازل وممتلكات خاصة وعامة ومؤسسات خيرية وخدمية، منها «مستوصف الخنساء» و«مؤسسة الرائدات النسوية»، ومكتبة تابعة لأحد المستثمرين، و«جمعية دار الكتاب والسنة»، وغيرها من المؤسسات متعددة المهام والمجالات المنتشرة في عدد من مديريات المحافظة.

 

وتأتي تلك السلسلة التي لا حصر لها من الانتهاكات الحوثية غير المبررة، في وقت لا تزال تؤكد فيه تقارير أممية وأخرى محلية أن اليمن لا يزال يعاني من أسوأ أزمة إنسانية وصحية على مستوى العالم.

 

وفي تقارير سابقة لها، أشارت الأمم المتحدة إلى انهيار كامل للقطاع الصحي في اليمن، وإغلاق عدد كبير من المرافق الصحية، ما تسبب في تفشي الأمراض والأوبئة في البلاد، خصوصاً بمناطق سيطرة الجماعة الحوثية.

 

ولا يعمل حالياً في اليمن سوى جزء يسير جداً من المنشآت الصحية بكامل طاقته، في حين تشير تقارير إلى أن نحو 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، يحتاجون لمساعدات إنسانية وصحية عاجلة، وكثيرون منهم على شفا المجاعة ويواجهون عدداً من الأمراض والأوبئة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الشرق الأوسط:موجة تعسف حوثية ضد القطاع الصحي في إب في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج