الارشيف / أخبار محلية / يافع نيوز

لمعالجة أزمة المناخ: الصين والولايات المتحدة مطالبتان بالتحرك باتجاه واحد

لمعالجة أزمة المناخ: الصين والولايات المتحدة مطالبتان بالتحرك باتجاه واحد

يافع نيوز – متابعات

أظهر إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الثلاثاء، بأن الرئيس الصيني شي جين بينغ “ابتعد” عن فرصة للمساعدة في إنقاذ الكوكب، شدة التنافس المحتدم وانعدام الثقة المتبادل الذي ظل قائماً في “طيات” قمة المناخ

وبحسب موقع “أكسيوس” الأميركي، “تشكل كل من الولايات المتحدة والصين مجموعتين ما يقارب الـ 40٪ من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم، مما يعني أن أي اختراقات مناخية كبيرة تتطلب وجود قوتين عظمتين على متنها. لكن التنافس الذي يميز الأجزاء الأخرى من العلاقة شق طريقه أيضًا إلى غلاسكو، حيث قام بايدن بتوبيخ الصين لعدم حضورها، وشكك القادة الصينيون في قدرة الولايات المتحدة على الوفاء بوعود بايدن. في حديثه للصحافة قبل مغادرته غلاسكو، قال بايدن إنه في في عدم حضوره COP26، ارتكب الرئيس الصيني، الذي لم يغادر الصين لمدة 21 شهرًا بسبب الوباء، “خطأً كبيراً”. وتابع بايدن قائلاً: “أهم ما لفت انتباه العالم هو موضوع المناخ، من أيسلندا إلى أستراليا. إنها مجرد قضية ضخمة، وقد تخلوا عنها”. وسأل بايدن: “كيف تفعل ذلك وتدعي أنك قادر على امتلاك أي عباءة قيادية؟

في غضون ذلك، قال لي شو، وهو المتحدث بإسم مؤسسة “غرينبيس” لموقع “أكسيوس”: “يشك القادة الصينيون من أن الوعود التي يقدمها بايدن ستتمكن الولايات المتحدة من الوفاء بها“.

وقال لي: “ما يوجد في الصين هو المزيد من التنفيذ ولكن الأهداف الرئيسية لا ترقى إلى مستوى الطموح الذي نحتاجه. أما ما يوجد في الولايات المتحدة فهو عكس ذلك تمامًا“.

وأضاف متوجهاً إلى بايدن: “لديك كل الطموح في أهدافك، في خطابك لكنك لا تطبق ذلك بالضرورة لأنك مقيد محليًا بسياستك“.

وفيما يؤكد الجمهوريون في الكونغرس أن الولايات المتحدة لا ينبغي أن تقدم على أي تصرف إن لم تقم الصين بشيء، على حد قول لي، فإن أصواتاً متنامية في بكين تجادل بأن بايدن يقوم بتسييس أجندة المناخ لتقييد تنمية الصين.

وأضاف الموقع، “اختار رئيس الصين عدم السفر إلى اسكتلندا وعرض تعهدات جديدة لخفض الانبعاثات، مما قوض القمة حتى قبل أن تبدأ، حيث أن الصين هي بسهولة أكبر مصدر لانبعاثات الكربون في العالم. في غضون ذلك، قدم بايدن مبادرات كبيرة خلال الجزء الخاص بالزعيم العالمي للقمة، الذي انتهى يوم الثلاثاء، على الرغم من أن نضالاته في “الكابيتال هول” هددت أجندته المناخية وتردد صداها في قاعات المؤتمر. كان الوفد الصيني غير مرئي تقريبًا خلال أيام افتتاح القمة، لكن مبعوث المناخ شيه تشن هوا موجود في غلاسكو وسيلعب دورًا رئيسيًا في المفاوضات خلال الأسبوعين المقبلين. يعرف كل من شي ومبعوث بايدن للمناخ، جون كيري، بعضهما البعض جيداً، والتقيا وجهًا لوجه قبل بدء القمة. اقترح كيري أن تنخرط الولايات المتحدة والصين في قضية المناخ باعتبارها “قضية حاسمة قائمة بذاتها”، لكن القادة الصينيين رفضوا وضع القضية ضمن هذا الإطار. في غضون ذلك، هناك مقاومة قوية في واشنطن لمنح الصين مهلة بشأن قضايا أخرى لحشد التعاون في مجال المناخ، وفقًا لتقرير بيثاني ألين إبراهيمي من أكسيوس“.

وتابع الموقع، “رفض بايدن فكرة أن الولايات المتحدة يجب أن تسرع من إجراءاتها المناخية فقط إذا فعلت الصين ذلك، قائلاً إن الولايات المتحدة يجب أن تتصرف “لأننا نريد أن نكون قادرين على التنفس وعلى قيادة العالم”. وألمح رئيس وزراء بريطانيا، بوريس جونسون، مساء الثلاثاء، إلى أنه يحث الصين على نقل هدفها لتحقيق ذروة الانبعاثات من “قبل 2030” إلى 2025، وهو تعهد من شأنه أن يغير بشكل عميق التوقعات بعد غلاسكو.

وقال لي، إن العالم لا يمكنه معالجة أزمة المناخ إذا لم تتحرك الصين والولايات المتحدة في نفس الاتجاه، لكن “لا يتعين عليهما بالضرورة التحرك في نفس الاتجاه ممسكين بأيدي بعضهما البعض”.”

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر لمعالجة أزمة المناخ: الصين والولايات المتحدة مطالبتان بالتحرك باتجاه واحد في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع يافع نيوز وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي يافع نيوز