الارشيف / أخبار محلية / عدن لنج

مقال لـ صالح علي الدويل باراس: الكل في فم المدفع..

الجمعة 05 نوفمبر 2021 10:31 صباحاً

1493073450.jpeg

 

 

الحقيقة التي لا جدال فيها ان سقوط مارب بيد الحوثي لن يكون لصالح الجنوب ولا لشبوة بالذات ولن يكون سقوط شبوة بيده لصالح الجنوب هذه بديهيات لا نقاش فيها وكل القوى الجنوبية بكل فئاتها وتوجهاتها تعلم ذلك لان ذلك ينقل المعركة للجنوب

 

لكن من السبب فيما آلت له حال المحافظة!!؟

 

 

 

 المواعظ المفلسة ان يقوم الاخوان بتجريف ومحاولات اجتثاث مشروع استقلال الجنوب وحامله وادواته وهو يعلمون انه من اقوى القوى في شبوة ومعنيّ بقتال الحوثي يقومون بذلك بحجة تامين مؤخراتهم في محاولة مفلسة بتنميطة في الجهة العدو اكثر من الحوثي ثم تتبارى ادواتهم ومروجيهم بان خطر الحوثي لن يستثني احد وانه يستهدف الجميع وعندما يتعلق الامر بحربهم للحوثي يرددون : ان مايريده التحالف هو الذي سيحصل وان التحالف لو اراد حسم الحرب سحسمها ... ولم يجيبوا كيف ان التحالف سمح لهم بان ينجروا في قتال الجنوب ومنعهم ان ينجروا لقتال الحوثي او ان الانجرار انواع "انجرار اصلي ضد الجنوب وانجرار هشتي ضد الحوثي" !!!

 

قد يجاريهم البعض في عدائهم لمشروع استقلال الجنوب فهم اعداؤه كعداء الحوثي له لكن لم تعد تعنيهم ان قاعدة رفضهم تتسع افقيا وراسيا كماً ونوعاً في شبوة وفي كل الجنوب لتشمل قوى وشخصيات ليست محسوبة على مشروع الاستقلال لكنها وصلت الى قناعة ان الاخوان ادوات اقصاء لن يقبلوا الا صوتهم وتمكينهم واثبتت صفعة بيحان ايضا انهم ادوات فشل وانهم "لن ينجروا" ضد الحوثي اما تبريرهم لذلك الاتساع فلا يخرج عن نمطية انهم خونة عملاء بياعين ...الخ من المصطلحات التي يحفل بها قاموسهم وقاموس مروجيهم لكل من خالفهم او اختلف معهم

 

لا أحد منتظر سقوط مأرب وشبوة بفرح واستبشار الا الجهة التي حاربت اي قوة ستحارب الحوثي بحجة تامين ظهرها فهذه القوة هي المتمكنة من شبوة ترى ان سقوطها تحصيل حاصل لأنها اسهمت في تجريفها وتفتيت نسيجها المجتمعي المقاوم ومنتظرة السقوط بعجزها

 

 

 

الخطر الان يهدد مارب ثم شبوة وسقوطهما مسؤولية اخوان اليمن في هذه المعركة فلا خيار امامهم الا الدفاع عن جبهاتهم او اعلان فشلهم فالساحة الان تخلو من اي قوة ستطعنهم في الظهر فقد اجتثوها واذا ما فشلوا فلن تفشل شبوة ولن يفشل الجنوب كما يراهن البعض لتسويق مشروع الاخوان وان سقوطهم سقوط لشبوة

 

 سيقاوم الجنوب المد الحوثي وستقاومة شبوة بادواتها ومشروع انتمائها مهما حاولوا طمسه وستتذكر الاجيال الشبوانية من وضعها في فم المدفع وما انجر دفاعاً عنها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مقال لـ صالح علي الدويل باراس: الكل في فم المدفع.. في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج