الارشيف / أخبار محلية / عدن لنج

الحديدة تدفع ثمن خيانات الشرعية في مأرب

 

لم تعد جرائم المليشيات الحوثية بحق المدنيين في محافظة الحديدة تحظى بقدر كبير من الاهتمام الدولي والإقليمي وذلك بعد أن اتجهت بؤرة الأنظار إلى محافظة مأرب التي أضحت قاب قوسين أو أدنى من السقوط كاملة بيد أذرع طهران الإرهابية، وهو أمر تتحمله الشرعية الإخوانية التي لم تضغط على الحوثي لتنفيذ اتفاق الحديدة في الوقت الذي أقدمت فيه لتسليم آخر معاقلها في الشمال للعناصر المدعومة من إيران.

 

كثفت المليشيات الحوثية الإرهابية ضرباتها باتجاه المدنيين في محافظة الحديدة،يوم أمس ، ما أدى لإصابة سيدتين، وذلك استمرارا لعمليات التصعيد العسكري المستمرة بالمحافظة طيلة السنوات الماضية، لكن من دون أن يكون هناك اهتمام بطبيعة ما تقوم به عناصر إيران في الساحل العربي، وهو ما دفع المليشيات الحوثية لتطوير جرائمها التي تنطلق من الساحل المطل على البحر الأحمر من خلال استخدام الزوارق المفخخة.

 

يمكن القول بأن الحديدة تدفع ثمن خيانات الشرعية في مأرب، لأنها حققت مصلحة مليشيات إيران في أن تستمر بجرائمها في الساحل الغربي دون أن تتقيد بضغوطات دولية دائما ما كانت تطالبها بضرورة الالتزام باتفاق ستوكهولم، كما أنها حققت مصالح مليشيات إيران التي هدفت لأن تنتهي من تسلم جبهة مأرب لتوجيه ثقلها العسكري إلى الحديدة والمحافظات الجنوبية.

 

كان من المفترض أن تلعب الشرعية دورا في تنسيق الأدوار السياسية والعسكرية لمواجهة مليشيات إيران في الحديدة ومأرب لكنها تخلت عن الأولى وسهلت مهمة الحوثي في الثانية، ولعل اكتفاء الرئيس اليمني المؤقت عبدربه منصور هادي بالتأكيد على "أن الشرعية ستقدم الدعم اللازم للمواطنين" أثناء لقائه مع مسؤولين محليين من المحافظة أمس الاول، دون الإشارة لمواجهة جرائم المليشيات الحوثية أكبر دليل على ذلك.

 

ساهمت الشرعية بدور فاعل في أن تصبح جبهة الساحل الغربي تهديدا حقيقا للأمن القومي العربي بعد أن غابت بشكل كامل عن أي مواجهة للمليشيات الحوثية في تلك الجبهة، بل أنها كانت سببا في إعادة إحياء المليشيات من جديد بعد أن كادت أن تخسر تموقعها في المحافظة لولا إصرار الشرعية على الدخول في مفاوضات السويد.

 

وأصيبت امرأتان بجروح بليغة إثر قصف شنته مليشيا الحوثي الإرهابية، يوم الأحد، على أحياء سكنية جنوب الحديدة، غرب اليمن، ضمن خروقاتها المتكررة للهدنة الأممية، فيما أفادت مصادر محلية وطبية، أن المواطنة "زينب محمد يحيى الجمالي"، أصيبت في رأسها بشظايا قذيفة هاون سقطت على منزلها، في مدينة التحيتا جنوب الحديدة. مشيرة إلى أنها حامل في الشهر الثامن.

 

وقصفت القوات المشتركة، مساء أمس الأحد، مواقع مدفعية مليشيات الحوثي المدعومة من إيران في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة، ونجحت في تدميرها، وذلك بعد أن اعتدت مدفعية المليشيا الإرهابية على الأعيان المدنية في المديرية، وردت القوات المشتركة باستهدافها بضربات دقيقة ومكثفة.

 

وحيدت القوات المشتركة ستة من مسلحي المليشيات الحوثية المدعومة من إيران، أمس الأول، وأوقعت جرحى آخرين في اشتباكات بمديرية التحيتا في محافظة الحديدة، وأحبطت تسلل عناصر المليشيات الإرهابية غرب مركز مدينة التحيتا، في مواجهات بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، ودمرت عتادهم وأسلحتهم.

 

 

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الحديدة تدفع ثمن خيانات الشرعية في مأرب في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن لنج وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن لنج