أخبار محلية / عدن الآن

كشف تفاصيل مخطط لتدمير إقتصاد الجنوب ودفع الجنوبيين إلى المجاعة

عدن الان/ محمد فضل:


كشفت جمعية صرافي عدن عن مخطط خطير يستهدف تدمير القوة الإقتصادية الجنوبية، ودفع الأوضاع في عدن وباقي محافظات الجنوب إلى الإنهيار الإقتصادي والتردي المعيشي بشكل كامل.

 وأعلنت جمعية صرافي عدن عن حقائق هامة فضحت مخطط إستهداف شركات الصرافة والتحويلات الجنوبية، وذلك بهدف تدمير أهم قوة اقتصادية يمتلكها الجنوبيين ويعتمد عليها تجار الجنوب في استيراد وتوفير كافة الأغذية والسلع والمواد للمواطنين ومنع حدوث المجاعة بعد أن تخلت باقي الجهات عن مسؤوليتها وواجبها.

وأكدت في رسالة هامة وجهتها لأهالي عدن والجنوب بأن الحملة المضللة ضد شركات الصرافة الجنوبية هدفها صرف الانظار عن اعمال وممارسات فساد هي السبب الأول والأخير للتدهور الحاصل.

وأوضحت جمعية صرافي عدن في بيان تلقاه موقع عدن الان الأخباري، أن شركات الصرافة والتحويلات الجنوبية تتعرض منذ فترة وحتى اللحظة الراهنة لمخطط استهداف متواصل ومتصاعد لتدمير هذا القطاع الإقتصادي الهام، والذي يعد الركيزة الأساسية للإقتصاد الجنوبي والداعم والممول للقطاعات الخدمية والتنموية في الجنوب.

وأفصح بيان الجمعية عن تفاصيل الإستهداف والهجوم المتصاعد ضد شركات الصرافة والتحويلات الجنوبية من قبل قوى ومطابخ معروفة.

ونبهت جمعية صرافي عدن إلى أن الإستهداف المتصاعد بالإجراءات التعسفية تارة وحملات التضليل والإتهامات الكاذبة تارة أخرى، جميعها تستهدف فقط شركات الصرافة الجنوبية فقط بعدن ومحافظات الجنوب الأخرى، بينما لا تتعرض لها مطلقا شركات الصرافة غير الجنوبية التي تعمل في عدن وباقي محافظات الجنوب والتي تنعم بكافة التسهيلات والرعاية والدعم، الأمر الذي يفضح جليا للرأي العام في الجنوب ولجميع الجهات حقيقة المخطط الخبيث والفساد الممنهج الذي يسعى لتدمير أهم مقومات وركائز الإقتصاد الجنوبي ودفع الجنوبيين إلى قاع الإنهيار الإقتصادي والمعيشي.

وكان موقع عدن الان الأخباري قد كشف في تقرير إفتصادي نشره يوم أمس حقيقة الإتهامات الزائفة والمضللة التي تطلقها وتروج لها قوى ضد شركات الصرافة والتحويلات الجنوبية وضد رجال المال والأعمال الجنوبية، وأهدافها الخبيثة لتدمير آخر المقومات الاقتصادية في الجنوب ودفع أهالي الجنوب إلى المجاعة.

وفيما يلي ينشر موقع (عدن الان) بيان جمعية صرافي عدن لأهمية ما جاء فيه:

"يا ايهاء الذين امنوا ان جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا ان تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم  نادمين" صدق الله العظيم.

ان جمعية صرافي عدن قد تعاملت مع الاشاعات التي تحمل الصرافين مسؤلية التدهور الاقتصادي بكثير من العقلانية والصبر باعتبار ان هذه الاتهامات كانت تطلقها جهات مجهولة ويرددها بعض  العامة بدون وعي وتحت وطأة ظروف اقتصادية طاحنة، وظلت هذه هي الطريقة التي تتعامل بها مع هذه الاشاعات مع استمرار تقديم خدماتها للناس.

وظلت مواقف الكثير من القيادات والشخصيات التي كانت تثمن وتقدر مواقف الصرافين هي من يواسي الصرافين ويشد ازرهم في مواجهة سيل الاتهامات والاشاعات التي تصدر من مطابخ معروفة، وكانت هذه الشخصيات المسؤولة والمحترمة والواعية تطلب من جمعية الصرافين مواجهة الاشاعات المغرضة ومدفوعة الاجر بمزيد من الصبر والحلم وهو ما كان.

اما وقد وصل الامر الى ما وصل اليه اليوم من الافتراء والتدليس ومن جهات متعددة وفي تزامن يبعث على الشك والريبة، فانه لم يعد لنا مناص من الرد وتوضيح بعض الحقائق لعموم الناس.

في البدء تنبه جمعية صرافي عدن ان كل الهجوم وكافة الاتهامات والاشاعات توجه فقط الى القوة الاقتصادية الجنوبية التي يعول عليها كحامل اقتصادي جنوبي قوي، في حين يسلم من هذه التهامات مختلف الاطراف والمناطق الاخرى.

وفي هذا السياق تذكر جمعية صرافي عدن ان فئة الصرافين هي الجهة الوحيدة التي صمدت في ظروف الحرب حين اغلق الاخرون مكاتبهم وبنوكهم في وجه المستفيدين وذوي الحاجة وتخلوا عن مسؤلياتهم وتركوا الشعب يواجه المصير المجهول، وفي تلك الاثناء ومسيس الحاجة صمد الصرافين واوجدوا حلولا بديلة كفلت استمرار تدفق السلع والخدمات ومنها المواد الغذائية والسلع الاساسية، وكانت المجاعة ستعصف بأهالي عدن ومحافظات الجنوب الأخرى ان لم تبادر شركات الصرافة الجنوبية بتوفير السيولة المالية اللازمة للتجار لتوفير المواد الغذائية والسلع بل وحتى توفير السيولة المالية من العملة المحلية للبنك المركزي ليتمكن من صرف مرتبات الموظفين والمتقاعدين المدنيين والعسكريين والأمنيين، ورفض صرافي عدن أن يقفوا موقف المتفرج أمام معاناة الجنوبيين كما فعل غيرهم.

 

وفيما يخص الحال اليوم، فان جمعية الصرافين تؤكد بما لا يدع مجالا للشك ان عملية التدهور الحاصلة ليس لهم بها علاقة وان اسبابها معروفة ومعلومة للجميع، وان كان هناك جهات تأجج التدهو وتساعد عليه فهي جهات غير مرخصة ومن خارج محافظة عدن وليس لجمعية عدن صله بهم والجهات المختصة تعلم عن هذا الامر، كما ان الجمعية تؤكد للعموم الناس بأنها وكافة اعضائها مستعدون وجاهزون للمثول امام اي جهة قضائية والخضوع لاي تحقيق من شأنه ان يكشف الحقائق للناس ويزيل اللبس، وتدعوا الجهات الامنية التي ضبط من يملكون عليه ادلة تدينه سوى من الصرافين او التجار او غيرهم وتقديم للقضاء العادل بدل من اطلاق الاتهامات والتصريحات التي تساعد في تأجيج الوضع ولا تخدم الاستقرار والسكينة العامة.

ان جمعية الصرافين تؤكد ان استقرار الاقتصاد يأتي بالعمل الجاد والمسؤول كلا من موقعه، وتوسيع وعاء الايرادات وضبطها وتوجيهها الوجهه التي تخدم الناس ومحاربة كافة اشكال الفساد، ولن يأتي بالتصريحات الدعائية والغير مسؤولة، كما انها تذكر انها في هذا المقام  قد قدمت سلفا العديد من المبادرات وبشكل رسمي الى الجهات المختصة والتي كان من شأن تنفيذها تحقيق استقرار اقتصادي نسبي، كما تؤكد اليوم انها مستعدة وبكل ما تملك من قوة للأنخراط في اي اطار يهدف وبشكل جاد الى ايجاد حلول اقتصادية ناجعة للوضع الحالي، وهي تنتظر من الجهات الاخرى المبادرة الى العمل على ايجاد اطر عملية تشترك فيها مختلف الجهات لتحقيق الاستقرار الاقتصادي والتخفيف من معاناة الناس.

ان جمعية صرافي عدن لتهيب بعموم الناس الى عدم الانجرار وراء حملات الافتراء والتزوير والتي تهدف الى زعزعة الامن والاستقرار في عدن فقط، كما انها تهدف ايضا الى صرف الانظار عن اعمال وممارسات وفساد هو السبب الاول والاخير للتدهور الحاصل.

كما اننا ندعوا جهات الاعلام الى مراقبة الله فيما ينشرون وان لا يكونوا اداة بيد المخربين والموتورين وان يتحروا الصدق فيما ينشرون، فالوضع لم يعد يحتمل مزيدا من المناورات وتصفية الحسابات، ونؤكد ان الصرافين لن يكونوا طرفا في عمليات تزييف للوعي واشغال الناس بغير ما يهمهم.

كما تعلن جمعية صرافي عدن تمسكها بحقها القانوني في ملاحقة مصدري التهم ومروجي الاشاعات المغرضه قضائيا اما المحاكم والجهات المختصة.
  
 صادر عن/ جمعية صرافي عدن

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كشف تفاصيل مخطط لتدمير إقتصاد الجنوب ودفع الجنوبيين إلى المجاعة في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن الآن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن الآن