الارشيف / أخبار محلية / اليوم الثامن

انشقاقات «جماعة الإخوان»| كتب عبدالله بن بجاد العتيبي

بنيت جماعة «الإخوان» على أسس ثلاثة: الطاعة والهرمية والسرية، وتحت الطاعة الولاء المطلق والبيعة، وتحت الهرمية التنظيم المحكم وتفرعاته، وتحت السريّة الإخفاء التامّ لأهداف الجماعة الكبرى وإباحة النفاق والكذب وكل المحرمات الشرعية حفاظاً على غايات الجماعة. «جماعة الإخوان» هي الجماعة الأم التي تفرعت عنها العديد من جماعات وتنظيمات «الإسلام السياسي» على مدى عقودٍ من الزمن، تلك التي تمارس العنف المباشر والإرهاب، وتلك التي تبقي العنف تحت أساس السرية فتتدرب عليه فكرياً وعملياً، ولكنها تؤجل المواجهة مع الدول والشعوب لمصلحة الجماعة.
كان «محمد الغزالي» نموذجاً لفقيه «التيسير الفقهي» وربما انجرف البعض لوصفه بالاعتدال والوسطية، ومثله كان «يوسف القرضاوي» يملأ الفضائيات بفتاوى «التيسير الفقهي» ويدبج المؤلفات وينشئ المواقع الإلكترونية وتروّج له «جماعة الإخوان» بأنه فقيه الاعتدال والوسطية، ثم جاءت لحظة الحقيقة لكل منهما، فكفّر «الغزالي» الكاتب والمفكر المصري «فرج فودة» ودافع في المحكمة عن «الإرهابيين» الذين قتلوه وبرّر اغتيالهم له، ففي آخر عمره فضّل ترك «السرية» والانتقال للعلنية حتى لا ينخدع الأتباع لاحقاً بتنظيراته للاعتدال.
أما «القرضاوي» فهو بحقٍ فقيه الدمّ والقتل والاغتيالات والإرهاب، وهو بعدما شعر بالحماية والرعاية والقوة أخذ يصدر فتاوى القتل دون حسابٍ وفتاوى التفجيرات بلا حصرٍ، يجاهر بذلك في كل وسائل الإعلام قديمه وحديثه، وترك «السرية» واتجه للعلنية لأنه اعتقد أن ما أسماه حسن البنا «يوم الدمّ» قد حان.
من هنا، فإن الأحاديث الطويلة عن «الانشقاقات» و«المراجعات» داخل «جماعة الإخوان» وبنيّاتها من الجماعات المتفرعة عنها ما هو إلا خطلٌ في القول وخطيئة في التحليل، وقصارى ما في الأمر هو أن هذه محاولات للتعايش مع الأوضاع السياسية والأمنية والاجتماعية التي تفرض على الجماعة فرضاً، فهي استجابة للواقع المعيش لا تمثل تغيراً فكرياً أو تنظيمياً حقيقياً ومؤثراً.
هذا السياق لا ينفي أمرين: الأول، وجود انشقاقات ومراجعاتٍ فردية حقيقية، لها نماذج مختلفة، قدمها عديدون على مدى عقودٍ ثم اختلفت توجهات هؤلاء المنشقين، الثاني، وجود انشقاقات ومراجعاتٍ جماعية لأسبابٍ هي في الغالب مزايدة على المبالغة في الاعتدال التي تطرحها الجماعة الأم في لحظات الضعف، وهي غالباً تتجه للمزيد من التطرف والعنف والإرهاب.
كانت لحظة ما كان يعرف زوراً بـ«الربيع العربي»، لحظة تاريخية كاشفة، فبعد أن نشرت عشرات المؤلفات، وأصدرت مئات الفتاوى وأعلنت مواقف وبيانات تجنح نحو «اعتدالٍ» ما، سقط كل ذلك الخطاب كتباً ومؤلفاتٍ وأبحاثاً وبياناتٍ، وفتاوى ووسائل إعلام، وعادت كل تلك الجماعات إلى المربع الأول، مربّع العنف والإرهاب والقتل والاغتيال والتفجير والتدمير. الشيء الوحيد الحقيقي الذي أثّر على هذه الجماعات في الدول العربية، وبالتالي في العالم، هو «تصنيفها» بقوة الدولة والقانون جماعاتٍ إرهابيةً في الدول العربية المهمة في السعودية ومصر والإمارات وملاحقة قيادات هذه الجماعات وعناصرها داخلياً وخارجياً من خلال جرائم محددة واتهاماتٍ مفصلةٍ ومؤسسات قضائية معتبرة.
الانشقاق الحالي بين «جبهة لندن» و«جبهة إسطنبول» هو انشقاق دفعت إليه ثلاثة عناصر: محاكمة قيادات الجماعة في السجون، والمصالح الكبرى التي تتنازع الجبهتان في إدارتها، والدولتان الداعمتان في بريطانيا وتركيا، ووفاة «إبراهيم منير» قائد «جبهة لندن» تغير جزئياً في المعادلة، ولكنها تؤخذ بالمقابل مع تصالح تركيا مع الدول العربية والتضييق على قيادات وعناصر الجماعة في تركيا واضطرار عدد منهم للهجرة إلى بريطانيا وبعض الدول الغربية التي لهم فيها حضورٌ تنظيميٌ قديم. أخيراً، فانشغال بعض الدول الإقليمية باستثماراتها الدولية المستحقة، وانشغال بعضها الآخر باحتجاجات واضطرابات داخلية، أضعف قدرة الجماعة على المناورة مرحلياً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر انشقاقات «جماعة الإخوان»| كتب عبدالله بن بجاد العتيبي في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع اليوم الثامن وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي اليوم الثامن