أخبار محلية / الأمين برس

لملس يناقش مع منسق أممي سُبل معالجة تداعيات وآثار تدفق المهاجرين الأفارقة إلى عدن

أكد معالي وزير الدولة، محافظ العاصمة عدن الأستاذ أحمد حامد لملس على أهمية التوجه نحو مشاريع التنمية المستدامة والسير بالتوازي مع خطط الاستجابة الإنسانية الطارئة لبرامج الأمم المتحدة لمواجهة التحديّات الإقتصادية والمعيشية الصعبة، والإسهام عمليا في تعزيز جهود التعافي والنهوض بالعاصمة عدن.

 

جرى ذلك لدى لقائه اليوم في ديوان عام المحافظة بالعاصمة عدن، منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة لدى اليمن السيد ديفيد جريسلي، وعددا من رؤوساء وممثلي وكالات ومنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن.

 

وبحث لملس مع السيد جريسلي، والوفد المرافق له، جُملة من المواضيع والملفات المتصلة بآليات التنسيق والشراكة بين المنظمات التابعة للأمم المتحدة والجانبين الحكومي والمحلي، في وضع وإعداد برامج وخطط التدخلات الإنسانية والتنموية للعامين 2023، و2024م، والمُنسجمة عمليا مع أولويات الاحتياجات الأساسية والضرورية للعاصمة عدن والبلد بصورة عامة.

 

كما تناول اللقاء سُبل ومقترحات معالجة تداعيات وآثار التدفق للمهاجرين الأفارقة إلى العاصمة عدن، وما يشكله هذا الوضع إلى جانب النزوح الداخلي، من أعباء وتحديات كبيرة على السلطات المحلية والمركزية في ظل ظروف إقتصادية غير مستقرة تعيشها البلاد.

 

وأكد اللقاء على ضرورة تكثيف عمليات الإجلاء للمهاجرين وتسهيل إجراءات عودتهم إلى بلدانهم، ودراسة فكرة التحضير لمؤتمر إقليمي للدول المتأثرة والمرتبطة بعمليات الهجرة غير الشرعية من قارة إفريقيا نحو اليمن، ووضع حلول ناجعة لترتيب أوضاع النازحين المحليين واللاجئين عموما، ومراجعة شكل ونسب التدخلات الإنسانية والتنموية للمجتمعات المضيفة.

 

إلى ذلك، استعرض وزير الدولة، محافظ العاصمة أمام منسق الشؤون الإنسانية والوفد المرافق له، الجهود التي بُذلت في المجالات كافة وخصوصا المجالين التنموي والأمني، لتطبيع الحياة في العاصمة عدن، مؤكدا أن التنسيق والتفاهم مع منظمات ووكالات الأمم المتحدة سيسهم كثيرا في إحداث تطور وتحسّن أكبر على الأصعدة كافة خلال الفترة المُقبلة.

 

من جانبه عبر السيد ديفيد جرسلي عن سروره وسعادته لما لمسه من اختلاف وتحسن ملحوظ في البنية التحتية والطرقات، وتحسين المدينة، وتعزيز الجوانب الأمنية التي أظهرت استقرارا ملحوظا عما شاهده في زيارته السابقه، معربا عن تقديره للجهود الذي بذلتها السلطة المحلية للوصول بالأوضاع في المدينة إلى نحو أفضل.

 

حضر اللقاء الأستاذ بدر معاون الأمين العام للمجلس المحلي، والأستاذ محمد جباري مستشار المحافظ للشؤون الإنسانية، وانتصار مرشد مدير مكتب التخطيط والتعاون الدولي بالعاصمة عدن، والدكتور محمد حمود مدير مكتب الشؤون الاجتماعية، والمهندس محسن باقطيان المدير العام للوحدة التنفيذية للمشاريع الممولة خارجيا.

 

وضم الوفد المرافق لمنسق الشؤون الإنسانية كلا من: دييجو زوريا نائب الممثل المقيم والمنسق الإنساني، وعبد الناصر عوالي كبير مستشاري الممثل المقيم، وصوفي جروندن المساعد الخاص للممثل المقيم، وإيساكا دانجونسي مدير مكتب الممثل المقيم في عدن، وبيير فلافيير مساعد ممثل المقيم، وكريس جونسون مستشار الممثل المقيم، وزكريا سعيد المساعد الخاص لنائب ممثل المقيم، وخليل خليل القائم باعمال مكتب الأوتشا، وروزاريا برونو نائب ممثل الأوتشا، وآنتون ويذرون المساعد الخاص لممثل الأوتشا.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر لملس يناقش مع منسق أممي سُبل معالجة تداعيات وآثار تدفق المهاجرين الأفارقة إلى عدن في موقع صدى المواقع ولقد تم نشر الخبر من موقع الأمين برس وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي الأمين برس