اخبار محليةصحيفة المرصد

لا يزال حضور فريدا كاهلو الرمزي يتشابك بعمقٍ مع الثقافة المكسيكيّة


الأحد – 04 فبراير 2024 – الساعة 12:02 ص بتوقيت اليمن ،،،


(( المصدر )) خاص :

المكسيك عبارة عن كوكبة من الأماكن التي تُثير المشاعر بالنسبة إلى ماريا غراتسيا كيوري. وهي أشبه بـ�المكان الذي تسكنه الروح� بالنسبة إلى الكثيرين، بمن فيهم الفنّانون السرياليّون من ليونورا كارينغتون إلى ريميديوس فارو، فضلاً عن تينا مودوتي، التي التقطت صوراً لشعب المكسيك ومناظرها الطبيعيّة.95faf37a a49c 4f82 9c73 feed01a9e4a8لا يزال حضور فريدا كاهلو الرمزي يتشابك بعمقٍ مع الثقافة المكسيكيّة، وتحتفل مجموعة �ديور كروز� Dior Cruise للعام 2024 بهذا الرابط الأزليّ. فقد تجاوزت فريدا كاهلو حدود جسدها من خلال اختيارها المُميّز للألبسة التي استخدمتها كوسيلة للتعبير عن هويّتها وأسلوبها، وتحدّي الأعراف السائدة، وتأكيد الذات. كانت ملابسها بمثابة علبة مجوهرات ثمينة تحتضن جسماً مجروحاً وضعيفاً، كشرنقة تؤوي فراشة تحوّلت إلى نمط ذي ألوان وأشكال مُتنوّعة برز من خلال سلسلة من الطبعات. كما يُبصر العثّ النور على الإطلالات، وهو مستوحى من مُخطّط لأندريه بروسان دو ميريه من أرشيف �ديور� Dior. استمدّت ماريا غراتسيا كيوري الوحي من صور لفريدا كاهلو تعكس تحدّيها للحدود بين الجنسين، ولا سيّما تحدّيها للأنوثة من خلال ارتداء البذلات الرجالية المؤلّفة من ثلاث قطع منذ سنّ التاسعة عشرة، للتشديد على استقلاليّة تتجاوز الاعتبارات الفكريّة. وبالتالي، تُشيد البذلات بأسلوب فريدا المُميّز، وفي الوقت نفسه تُردّد صدى الإرث الثقافي في منطقة تيهوانتيبيك، مع التنانير الطويلة المقرونة برداء �تُنِك� التقليدي، الذي يُعرف باسم �هيوبل�. ولهذه المجموعة الجديدة، التي تمّ الكشف عنها في مكسيكو سيتي، تعاونت ماريا غراتسيا كيوري مرّة أخرى مع الحِرفيّين المحليّين لعرض براعتهم الحِرفية الاستثنائية. فتألّقت خبراتهم من خلال أساليب التطريز الفريدة والابتكارات المشتركة التي صُنعت في مشاغلهم، لا سيّما تزيين الفساتين والقمصان.618530ca 3926 4d69 bdb4 5d7f61b7615dيظهر ثوب زهريّ يُذكّرنا بالفستان الذي ارتدته فريدا كاهلو في إحدى صورها الذاتية. ويتمّ تعزيز الجمال الآسر للهشاشة من خلال استخدام مجموعة مُتنوّعة من الأقمشة، كالقطن، والقنّب، والنسيج المُخرّم الحريري، إلى جانب الياقات المُصمّمة بدقّة والتي تُجمّل قماش الجرسي والمخمل الأسود، وأنماط الجاكار الشبيهة بشكل الفراشات. وقد أُعيد النظر بالمخمل من خلال لوحة لونيّة ساحرة على التنانير التي تُبرز ناحية الوركين بفضل ثنياتها قبل أن تتّسع وتأخذ شكل تويجات الزهرة. وغزت الفراشات أيضًا نمط �توال دو جوي� Toile de Jouy، الذي يُصوّر النباتات والحيوانات المكسيكية، بما في ذلك الببغاوات، والقرود، وعصافير الجنّة التي تُضيء لوحات فريدا كاهلو.

المصدر

جوجل نيوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى